“من لا يحب السينما لا يحب الله” في افتتاح الدورة 16 للفيلم الوطني للسينما بطنجة

افتتحت مساء الجمعة 20 فبراير بقاعة سينما روكسي بطنجة الدورة السادسة عشرة  للمهرجان الوطني للفيلم.

حضر حفل الافتتاح وزير التشغيل عبد السلام الصديقي، ووالي جهة طنجة تطوان محمد اليعقوبي، ونائب عمدة طنجة حسن السملالي، وبعض الوجوه السينمائية والثقافية المحلية والوطنية، وألقى عمدة طنجة فؤاد العماري كلمة ركز من خلالها على الدور الايجابي الذي يلعبه المهرجان لصالح المدينة، بفضل تنفيذ برنامج طنجة الكبرى دخلت مرحلتها الحاسمة، منوها بمدير المركز السينمائي الحالي صارم الفاسي الفهري، وبكل مكونات المشهد  السينمائي الوطني،  نظرا لما يقدموه المهرجان من خدمات جليلة لمدينة البوغاز ولساكنتها.

 بعدها تم عرض شريط “العرض” للمخرج إسماعيل فروخي، مدته الزمنية 24 دقيقة، المنجز سنة 1993، والمتوج عام 1995 ضمن مهرجان  الفيلم  الوطني بطنجة.

 تخلل الحفل تكريم الممثلة المميزة مليكة  العماري، تكلفت الممثلة مجيدة بنكيران بإلقاء كلمة في حقها. وكذا تكريم الناقد االسينمائي “محمد كلاوي” الذي قال كلمة صفق لها الكل، اذ قال:” إن الله جميل يحب الجمال، والسينما جمال ومن لا يحب السينما  لا يحب الله”.

 كما  عرف الافتتاح عرض شريط يذكر بالذين فقدتهم الساحة السينمائية في السنة المنصرمة، من ضمنهم محمد البسطاوي، زينب السمايكي،  أمال معروف…

 بعدها تم تقديم لجنة تحكيم المهرجان في صنف الأفلام الطويلة  المكونة من: الرئيس محمد برادة أصر على قول افتتاح الدورة 16 للمهرجان الوطني للفيلم  بالمغرب بدل طنجة مزكيا بذلك فكرة انتقال المهرجان الوطني عبر باقي  مدن المغرب، بدل  الاقتصار على مدينة طنجة، ومصطفى المسناوي الناقد  السينمائي، التشكيلية أحلام لمصفر، المطربة  كريمة الصقلي، ونجيب رفايف، العلمي خلوقي، وعلال  صحبي.

 أما  لجنة تحكيم الفيلم القصير فتتكون من الصحفي محمد العروسي كمترئس على مجدولين العلمي، بيسان خيرات، حميد عيدوني، وأسماء حوري.

liv^hk hgtdgl fùk^,

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.