من عيد النساء نحو عيد الانسان.

على غرار العديد من المناسبات، يتم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في الثامن من مارس كل سنة، وذلك للتذكير بقيمة المرأة، و الاعتراف بها كشريك في بناء الصرح الحضاري للبشرية، وهي مناسبة للمطالبة بالمزيد من حقوقها في مختلف مجالات الحياة، لكن الم يحن الوقت لمراجعة بعض الأوراق بهذا الصدد؟ و كيف السبيل لإعطاء نفس جديد و استئناف حراك يخلخل المياه الراكدة باليات محايثة لتطورات المجتمع؟

لقد راكمت الحركة النسائية في المغرب، و عبر العالم ،العديد من الانجازات التي انتقلت بالمرأة من وضعية الدونية و الاحتقار و الجور، إلى وضعية أصبحت تتمتع فيها، ليس بكل حقوقها ولكن بأغلبها، فما لا يدرك كله لا يترك جله .غير انه يجدر بنا كمناضلين في قضية المرأة ،قبل غيرنا ،الاعتراف ببعض الانزلاقات التي يمكن اعتبارها آثارا جانبية لمسيرة المعارك الطويلة في هذا المجال، تلك الانزلاقات نجد تفسيرها في الفلسفة التي تنبني عليها أدبيات الحركات النسوية. انه الخلل الذي يستوجب إعادة النظر و النقد البناء، ليس هذا معارضة لحقوق المرأة، بالعكس تماما، بل لإعطائها بعدا جديدا يتماشى مع المستجدات و حصيلة النتائج التي تم التوصل إليها.

لقد طغت على الكثير من الفاعلين في هذا المجال رؤيا يقال عنها إنها ‘’نسوانية ‘’،نظرة قاصرة إلى موضوع الحقوق و العدالة و التنمية، فمعالجة مثل هذه القضايا من منظور أحادي جنساني، لا بد وان يؤدي إلى نتائج عكسية ،تظهر مع مرور الزمن، وتخلف في طريقها العديد من الضحايا، قد يكون احدها هو المجتمع برمته . نعم لا ينبغي لأي شخص ولا يحق له أن يقف ضد حقوق المرأة ،لتي تنتزع ولا تعطى كما يقال، وهذا ليس حبا في المرأة كمرأة فقط ، ولكن من اجل المصلحة العليا للمجتمع و أفراده قاطبة. فلا احد تخفى عليه الآثار الحميدة مثلا لتعليم المرأة على أبنائها و محيطها و بالتالي مجتمعها ككل.

لكن العديد من منظمات المجتمع المدني تشتغل حرفيا بمقولة: أنصر المرأة ظالمة أو مظلومة، و ذلك نتيجة الحماس المفرط و أحيانا التعصب الأعمى و العدوانية ضد الرجل. مما يعدد عليها جبهات المناوئين، أحيانا من النساء أكثر من الرجال، فأضحى الأمر صراعا عبثيا، انقسم المجتمع حياله بين مدافع عن الأنوثة و مدافع عن الذكورة بغض النظر عن جنس المدافعين لدى المعسكرين كليهما. إن هذه الوضعية ليست بالسوية و لا تستقيم في مجتمع يسعى إلى الوصول بأفراده إلى الرفاه و العيش الكريم.

انه نوع من ردود الأفعال العنيفة ضد عنف مضاد، فلا أحد يجهل ما تعرضت و تتعرض  له قضية  المرأة من ضربات موجعة من طرف المحافظين، فهذا لا ينكره إلا جاحد، لكن الأمر،من جهة أخرى ، أصبح يتعلق بأناس تحكمهم عقلية الانتقام و رد الصاع بصاعين، مما سيوصلنا لا قدر الله، إلى حالة أشبه ما تكون بحالة الأيام الغابرة ،حين كانت المرأة تضطهد وتنتهك حقوقها . ما الفرق إذن بين فترة كانت فيها هي الضحية و المجتمع هوالذي يؤدي الثمن؟ و فترة تصبح فيها هي الجلاد، والضحية هي الرجل؟ لكن الذي يؤدي الثمن يبقى هوا لمجتمع دائما.

فليت الناس الذين يدافعون عن المرأة بشراسة، يوسعون أفق تفكيرهم بعض الشيء، و ليدافعوا عنها نعم، لكن كانسان له كيان مستقل، له كرامة و حقوق لا تنازل ولا استغناء عنها. بهذا و بشكل تلقائي سنجدهم يدافعون عن أي إنسان مظلوم مقهور، و يقفون في وجه كل ظالم مستهتر بغض النظر عن انتمائه الجنسي أو غيره. حينذاك سيكون أولى و أجدر أن نحتفل بعيد الإنسان الذي يجب تكريمه امرأة كان أو رجلا.

فهكذا احتفال بعيد الإنسان، و الاحتفاء به سيكون أشد وقعا وأكثر حكمة.  فيه سيجد كل فرد نفسه دون إقصاء أو تمييز. فالإنسانية هي المظلة التي تجمعنا، و تذكرنا، إن نحن نسينا، بأننا نتشابه في آخر المطاف، رغم كل اختلافاتنا التي من المفترض أن يكون الاختلاف الجنسي أتفهها. فالمجد للإنسانية أولا و أخيرا، و الخزي لكل تمييز جائر و تفاضل ظالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.