“من جرائم دار بريشة” اصدار جديد للصحافي والمعتقل السياسي السابق محمد العسري ..

 يقع كتاب “من جرائم دار بريشة” في 110 صفحة، ويضم صوراً لعدد من الضحايا الذين يستعرض الكتاب شهاداتهم، وضمنهم ثلاثة من الضحايا المباشرين للمعتقل السري دار بريشة بتطوان، وشهادات أخرى لزوجات وأبناء وبنات بعض المختطفين الذين لا زال مصيرهم مجهولا.

والكتاب هو محاولة لكشف تفاصيل الجرائم البشعة التي ارتكبت بهذا المعتقل الرهيب في السنوات الأولى للاستقلال، والتي كان المراد منها تصفية عدد من مناضلي حزب الشورى والاستقلال وغيرهم على يد عصابات، تجمع الشهادات المقدمة في الموضوع والأبحاث التي أجراها بعض المؤرخين، على أنها كانت تابعة للحزب القوي أنذاك (حزب الاستقلال) وكان يريد من خلالها إبعاد التنظيمات السياسية الوطنية الأخرى، وفي مقدمتها (حزب الشورى والاستقلال) من أقسام تدبير شؤون البلاد معه، والإنفراد بحكم المغرب وحده دون سواه.

ويعمل الكتاب على نقل الأحداث والوقائع التي عاشها الضحايا الذين كتب عليهم الإقامة بالمكان، للتداول بين الناس، انطلاقاً من استحضار ما تختزن ذاكرتهم من آلام، وأحزان، وجراح، ومآس، ومحن، لا زالت تسكن أفئدتهم وتذكرهم بأوقات أليمة، ظروف ساد فيها القمع الهمجي الشرس، وتعرضوا خلالها لشتى أشكال وأصناف التعذيب الوحشي الأعمى الذي تجاوز كل الحدود ووصل مستوى التصفية والقتل البشع.

فالكتاب إذاً، يحاول النبش في الذاكرة المشؤومة للمعتقل السري دار بريشة، اعتماداً على الشهادات التي قدمها الضحايا المباشرين، الذين لازال بعضهم أحياء يرزقون، أو من خلال معاناة زوجات وأهالي مجموعة من الضحايا الذين تمت تصفيتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.