“منيب” تطرد رفاق كميرة من الحزب و أعضاء مجلسها الوطني يلتحقون ب”البام” رسميا

علمت “أنوال بريس” من مصادر داخل المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد، أن المكتب السياسي، فعل التعميم القاضي بطرد كل رفاقهم الذين لم يقدموا استقالتهم من الكونفدرالية العامة للشغل.

أكدت نفس المصادر ل”أنوال بريس”، أن قرار الطرد شمل سبعة مناضلين على رأسهم “محمد الراضي” نائب الكاتب الوطني الثاني لشبيبة الحزب”حشدت”.

وأفادت مصادر متطابقة ل”أنوال بريس”، أن المكتب السياسي عقد لقاء يوم الجمعة 7 مارس من الشهر الجاري، بالمقر المركزي بالدار البيضاء، حيث قرر تجميد عضوية “نور الدين جرير”عضو المجلس الوطني للحزب، كما تدارس اللقاء مسألة الكاتب الوطني لحشدت”محمد أشرف المسياح”، حيث لم يتم الإعلان الرسمي عن الموقف الى حين عقد المكتب الوطني ل”حشدت”، لقاء والحسم في الأمر.

وكان من المنتظر، أن يعقد اللقاء يوم السبت 7 مارس من نفس الشهر بالقنيطرة، إلا أنه تم تاجيل اللقاء حسبما أكده أحد أعضاء المكتب الوطني لحشدت.

وأكدت مصادر حزبية حضرت لقاء كتاب الفروع الذي عقد بالدار البيضاء يوم الأمس الأحد 8 مارس، ان المكتب السياسي أكد لهم أن التعميم سوف يصدر في الأيام القليلة المقبلة، حيث سيتم شطب الأسماء الكاملة التي تم طردها من الحزب.

بالمقابل، أكدت مصادر “أنوال بريس” إلتحاق وبشكل رسمي رفاق” نبيلة منيب” بحزب الأصالة و المعاصرة، ويتعلق الأمر بكل من” يوسف الميداوي”،عضو المجلس الوطني للحزب الإشتراكي الموحد،”رضوان الغفاري”عضو المكتب المحلي للحزب الإشتراكي الموحد بالرباط، و”إلياس الخلفي”عضو الحزب فرع الرباط.

هذا، وذكرت مصادر من المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد، أنها تتوفر على صور تؤكد تواجد هؤلاء بالأمس في مسيرة الكرامة إلى جانب أعضاء حزب “البام” في مقدمتهم” حكيم بن شماش”.

وجدير بالذكر أن الأسماء الثلاثة التي التحقت بحزب “البام” حسب ما صرحت به مصادرنا، كان قد ثم طردها سابقا إلى جانب أسماء أخرى من اللجنة المركزية لشبيبة الحزب الإشتراكي الموحد، و تجميد فروعها بكل من سلا و الرباط، وذلك بسبب تزوير بعض الوثائق و عدم الانضباط لقرارات الهيئة التقريرية للشبيبة حسب نفس المصادر.

وفي سياق متصل، أكدت لنا مصادر رفضت الكشف عن إسمها، أن قرار إلتحاق هؤلاء بحزب البام، هي صفة قوية لنبيلة منيب و رفاقها بالمكتب السياسي، لأنهم لم يتقبلوا نهائيا قرار طرد هؤلاء من حشدت، وظل بعض الأعضاء بالمكتب السياسي يضغظون من أجل إعادتهم لحشدت.

وأضافت نفس المصادر،أن الغرابة تكمن في كون رغم قرار طرد هؤلاء من “حشدت”، فإن الحزب لم يكلف نفسه عناء التساؤل حول الدوافع الأساسية لطرد هؤلاء، وحافظوا على مواقعهم من داخل الحزب، واليوم يتبين أن الشباب كانوا يمتلكون الجواب الصحيح.

وختمت نفس المصدر في اتصال هاتفي مع “أنوال بريس”، أن “حشدت” طردت أشخاص ثبت في حقهم التورط والدفاع عن الفساد، والأمينة العامة “منيب ” تدافع عنهم و لم يتخذ في حقهم أي إجراء، والمكتب السياسي يقرر طرد الكاتب الوطني لحشدت، فقط لأنه الوحيد الذي إمثتل لقرار المكتب السياسي للحزب و قدم استقالته من الكونفدرالية العامة للشغل تضيف ذات المصادر.

4 تعليقات
  1. عبدالرحمان يقول

    هادي ما بقاتش جريدة الكترونية رجعات حمام الاشتراكي الموحد……

  2. القيادة الغير الرشيدة يقول

    قيادة هذا الحزي قيادة غير رشيدة

  3. متتبع يقول

    أعتقد أن مروج “الخبر” استغل ثقة الإخوان بالجريدة الإلكترونية “أنوال بريس” لتمرير هذه المغالطات: أسلوب معتوه، معلومات مبنية على التخمين، حيث لاوجود للقرار حاليا، ربما قد يكون في طور الطبخ أو في ومخيلة البعض، أما واقعيا لاوجود لأي شيء حاليا،

  4. أمين يقول

    الرفاق حائرون ههههههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.