منيب، العزيز وبنعمرو يضعون آخر اللمسات لميلاد فيدرالية اليسار ضد “المخزن”

massira1_323775354

بعدما تقدمت بالنقاش حول القضايا الجوهرية إلى الأمام، تسابق مكونات تحالف اليسار الديموقراطي الزمن للإعلان عن ميلاد التنظيم الجديد. فمشروع فيدرالية اليسار الذي تم إغناؤه بمقترحات القواعد الحزبية بعد عرضه على اللقاءات الجهوية، سيطرح على الهيئة التنفيذية للتحالف لتبت فيه في غضون الأسبوعين المقبلين.

«الخطوات التمهيدية لإخراج المولود الجديد إلى النور متواصلة»، تقول نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، أحد مكونات تحالف اليسار إلى جانب حزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي والمؤتمر الوطني الاتحادي.

منيب، التي كانت تأمل أن ترى فيدرالية أحزاب اليسار النور في بداية الدخول السياسي المقبل، لم تخف أن بعض القضايا الجوهرية أخذت الكثير من النقاش، فبعد الاتفاق، تقول منيب حول «الملكية البرلمانية، القضية الوطنية، الانتخابات وبعض القضايا الداخلية لأحزاب تحالف اليسار»، فإن ميلاد فيدرالية اليسار لن يتجاوز نهاية السنة الجارية، تؤكد الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، بعدما تم الاتفاق على القضايا الجوهرية.

وإذا كان الارتقاء بتحالف اليسار الديموقراطي إلى فيدرالية لليسار«مفتوحة على جميع القوى الديموقراطية»، تقول منيب  قد راود مسؤولي مكوناته الثلاثة منذ التأسيس، فإن وتيرة العمل نحو تحقيق هذا الهدف ارتفعت مؤخرا، ذلك بعدما «باتت الورقة السياسية والتنظيمية في حكم الجاهز» تؤكد منيب.

وإذا كان  الإعلان عن ميلاد فيدرالية أحزاب اليسار لن يمر دون طرح مشروع الفيدرالية للنقاش على المجالس الوطنية لمكونات التحالف الثلاث، فإن الهيئة التنفيذية المشتركة، والتي تضم 5 أعضاء من كل مكون، في اجتماعها المقبل، «ستضع اللمسات الأخيرة على المشروع» تقول منيب، وهو الأمر الذي أكده عبد السلام العزيز الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، بقوله: «إننا نحاول التسريع من وتيرة العمل للانتقال إلى الفيدرالية في أقرب وقت ممكن».
المسؤول الحزبي، كباقي رفاقه في تحالف اليسار الديموقراطي، وإن لم يخف أمله في أن تتطور فكرة الفيدرالية إلى اندماج كلي بين الأحزاب الثلاثة في المستقبل، قائلا :«بدأنا بالتحالف وسننتقل إلى الفيدرالية وبعدها نأمل في الاندماج»، فإن رفيقته في زعيمة الحزب  الاشتراكي الموحد تأمل هي الأخرى، أن ترى فيدرالية اليسار الديموقراطي النور متم السنة الجارية، وخاصة تقول منيب :«بعدما تم الاتفاق حول القضايا الجوهرية».

تعليق 1
  1. علي وساهل يقول

    يشكل هذا التحالف أمل أغلب الديـمقراطيين في تجاوز مرحلة التشردم والانقسامات نحو مرحلة إعادة بناء اليسار واسترجاع مصداقيته ودوره في الحياة السياسية ، نتمنى أن يصمد أمام كل العوائق والعواصف وألا تعيده الانتخابات للوراء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.