منظمة “حاتم” تدين الإعتداء على الناشطة الحقوقية نعيمة الكلاف

تعرضت الاستاذة نعيمة كلاف المناضلة السياسية والحقوقية وعضوة هيئة اﻻشراف على “مرصد حريات” وهو بنية داخلية لمنظمة حريات الاعلام و التعبير-حاتم ، تعرضت عشية اليوم اﻻربعاء 13ماي 2015 بالزقاق الذي يوجد به مكتبها كمحامية بالرباط ﻻعتداء شنيع من قبل “قوات الأمن” عن طريق الضرب و السب والتهديد ،فقط ﻻستنكارها مع مواطنات ومواطنين للاعتداء الذي وجه ﻷحد المعطلين باسقاطه على حافة الرصيف ورفسه وضربه من قبل مجموعة من رجال الامن المدججين . و ما ان همت الاستاذة نعيمة باستعمال هاتفها ﻻتصال خاص حتى ارتمى عليها مجموعة منهم بهستيرية و استولوا على هاتفها النقال بادعاء انها التقطت به صورا او كانت تود النداء على اﻻسعاف. ثم عرضوها ﻷنواع من التعنيف والضرب والشتم والسب ، حملت على إثره الى المستعجلات . وبعد تعرفهم على هوية اﻻستاذة ، دعي الشرطي اﻻكثر اعتداء الى ان يستلقي على اﻻرض ليحمل بدوره الى المستشفى ، الذي نقل له أيضا مصابون من المعطلات و المعطلين. وقد نقلت بعد ذلك اﻻستاذة نعيمة المعتدى عليها الى احدى مصحات الرباط .
وإذ تندد منظمة حريات اﻻعلام والتعبير -حاتم بهذا اﻻعتداء الذي تعرضت له اﻻستاذة نعيمة كلاف عضوة المنظمة ، فإنها تجدد شجبها للمس بحرية التظاهر واﻻحتجاج السلمي للمعطبين ولكافة الحركات اﻻجتماعية و تعبيرهم عن مطالبهم .
كما تدين منظمة حريات اﻻعلام والتعبير-حاتم العدوانية التي تتعامل بها ” قوات اﻻمن” مع المواطنين والمواطنات والحقوقيين ونشطاء اﻻتترنيت و الصحافيين الذين يسعون لتوثيق التدخلات العنيفة ضد المتظاهرين ، وتؤكد ان تلك الممارسات هي في نفس الأن خرق سافر للقوانين و واعتداء على حقوق اﻻنسان وضمنها الحق قي اﻻعلام و للحق قي الحصول على المعلومات .
وتدعو منظمة حاتم الى جعل الوقفة التي دعت لها اللجنة الوطنية لدعم مناضلي ورزازات وحركاتها اﻻجتماعية يوم الجمعة 15ماي2015 أمام وزارة العدل بالرباط على الساعة الخامسة والنصف مساء ضد قمع وتهميش ونهب ورزازات وكذا ضد اﻻعتداء على المحتجين بالرباط ، بما في ذلك ما وقع للاستاذة نعيمة كلاف .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.