منظمة آطاك المغرب تستنكر ” خوصصة قطاع الصحة وجعله سلعة “

 صلاح الدين عابر
انتقدت منظمة آطاك المغرب، وبشدة، تنزيل المغرب الفعلي لمبادئ الاتفاقية العامة حول تجارة الخدمات الذي أقرته منظمة التجارة العالمية، وهو ما اعتبرته المنظمة، عزم المغرب وبشكل رسمي على اعتبار الصحة سلعة ومجالا مفتوحا للاستثمار الخاص ولتنافسية الرأسمال الأجنبي والمحلي. وأردفت ذات المنظمة، في بلاغ صحافي لها،إن الحكومة تتنصل من دورها في القطاع الصحة كخدمة عمومية، ورأت المنظمة أنه من خلال مشروع تحرير القطاع الطبي وفتحه للاستثمار التجاري، وكذلك عن طريق سياسة الشراكة بين القطاع العام والخاص، تعمد وزارة الصحة إلى خوصصة ما تبقى من القطاع الصحي. وتابعت آطاك في نفس البلاغ، أن هذه السنة عرفت أيضا تحرير التكوين الطبي، حيث تم افتتاح جامعتين خاصتين للطب. وتعتبر أطاك المغرب أن سياسة الوزارة الحالية تتويج لمسلسل طويل من “الإصلاحات” المملاة من طرف البنك العالمي والمانحين.

وأضاف نفس البلاغ، ” إن مشروع قانون 131-13 هو تسليم القطاع الصحي لسلطة المال وفتح الطريق نحو خلق صحة بثلاث سرعات: قطاع عام في حالة إنعاش دائم، وقطاع تعاضدي يحتضر، وقطاع خاص “خمس نجوم” سيجلب نحوه خيرة الموارد البشرية والساكنة ذات أفضل تغطية صحية وقدرة شرائية قوية، واعتبرت آطاك أن المشروع المقدم من طرف الوزارة لن يستطيع سد الخصاص بالجهات النائية بل سيكرس تركيز الخدمات الصحية بجهات بعينها.

ولفك هذه المشكلة، اقترحت آطاك عبر مطالبها، بضرورة الزيادة في الموارد البشرية لتعويض النقص المهول الذي يعرفه القطاع (6000 طبيب و9000 ممرض)، إضافة إلى تكثيف استثمار الدولة في القطاع العام، و بتوفير الخدمات صحية مجانية وسحب مرسوم 30 مارس 99 الذي يفرض الاداء بالمستشفيات العمومية، ورفضت آطاك حلول البنك العالمي والدول المانحة (الاتحاد الأوروبي) ومنظمة التجارة العالمية التي تراها المنظمة ” تفرض علينا تحرير الخدمات العمومية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.