منصف المرزوقي يعلن ترشحه للرئاسة التونسية وترقب بخصوص قرار ترشح الغنوشي

قرّر الرئيس التونسي  الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث والعشرين من نوفمبر المقبل. هذا الموعد الانتخابي الذي سينهي المرحلة الانتقالية التي دامت حوالي أربع سنوات، وبعد التوافق على دستور جديد عرف أشواطا عدة من الصراع بين القوى السياسية. وقام منصف المرزوقي بالتوجه نحو مقر الهيأة المستقلة للانتخابات بوضع ملف ترشيحه.

وسبق إعلان المرزوقي عن ترشيح نفسه شخصيات سياسية من قبيل زعيم حزب “نداء تونس” الباجي قائد السبسي ، وحمة الهمامي”. مرشح تحالف الجبهة الشعبية، ومصطفى بن جعفررئيس المجلس التأسيسي ومرشح حزب التكتل، ومحافظ البنك المركزي التونسي السابق مصطفى النابلي ومرشح الحركة الدستورية عبد الرحيم الزواري. في حين لا زالت الأنظار متجهة نحو حزب النهضة وزعيمها راشد الغنوشي، هل سيتقدم للمنافسة لانتخابات الرئاسة، أم انه سيدعم أحد المرشحين المقدمين ملفاتهم، مستفيدا بذالك من تجربة الإخوان بمصر. وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو أعلن قيام بكل ما يلزم من أجل تأمين العملية الانتخابية تحسبا من هجمات السلفيين المهددين المقاطعين للعملية الانتخابية. الإتحاد الأوروبي أعلن بدوره عن مراقبة سير العملية الانتخابية، وعل قيامه بإرسال 60 خبيراً لمراقبة انتخابات الرئاسة التونسية. وستبقى الأنظار مشدودة الى لحزب النهضة الذي سيكون موقفه حاسما سواء بترشيح أحد قيادييه، أو بتحالفه ودعمه أحد القوى السياسية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.