مندوبية السجون تكلف كبير مفتشيها للتحقيق في خروقات سجن الزاكي بسلا

علمت أنوال بريس” من مصادر مطلعة أنه منذ يوم الاثنين المنصرم، حلت لجنة كبيرة من المندوبية العامة لإدارة السجون برئاسة كبير مفتشي المندوبية فؤاد مهيل مرفوقا ب18 مساعد.

وشنت اللجنة برئاسة مهيل حسب ذات المصادر حملة تحقيقات واسعة وكبيرة، ويبدو ان رؤوساء قد أينعت حان قطافها من متغولي سجن سلا الزاكي، الذي يعرف خروقات كبيرة يجري التحقيق بشأنها منها التعذيب والابتزاز.

وأضافت ذات المصادر أنه تم الاستماع لعدد من النزلاء، وأدلى بعضهم بمعلومات صادمة، إذ وصل المبلغ الذي يؤديه لرئيس المعقل ومساعديه إلى 5000درهم شهريا وفي حالة تأخره بالدفع ليوم واحد يتم تنقيله لأحياء كولومبيا حيث الإكتظاظ البشع والقذارة والامراض والمعاناة.

ويتابع هذا التحقيق، مندوب إدارة السجون محمد صالح التامك شخصيا، وذلك بالاتصال الهاتفي المباشر مع رئيس المفتشين للاستفسار عن مجريات التحقيق وتطوراته.

في سياق متصل، أسر مصدر آخر أن المندوب السامي للإدارة، ووجه في سويسرا بمعلومات عما يجري في سجن سلا الزاكي، ما جعله يتصل ويعجل بفتح تحقيق.

وفي سياق غير بعيد تمت إحالة رجال شرطة يوم الخميس على السجن بتهمة مساعدواحد وهما التهامي بوحابوط وحسن حرار ووسيط يدعى الطاجين يعمل بباب المؤسسة منذ سنوات في حراسة السيارات وبيع اغراض للزائرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.