منتدى حقوق الانسان يحتج أمام مجلس “الصبار” للمطالبة بإطق سراح المعتقلين السياسيين

1622765_417093911769682_2108194956_n

منتدى حقوق الانسان
لشمال المغرب
التنسيقية العامة

وقفة احتجاجية أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان
F.D.H Nord Du Maroc
Coordination generale

منتدى حقـوق الانســان لشمــال المغرب ينظم
وقفة احتجاجية أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان

اجتمعت التنسيقية العامة لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب يومه السبت 01 مارس 2014 بمدينة الشاون لمتابعة التدابير والإجراءات العملية المتعلقة بتفعيل القرارات التي اتخذتها في اجتماعها السابق المنعقد بمدينة تازة يوم 25 يناير 2014. ويعتبر تنظيم الوقفة الاحتجاجية أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والحراك الاجتماعي من أهم القرارات التي تم الوقوف عندها.

وبعد استحضار مجمل النقاط المتعلقة بالوضع الحقوقي وخاصة تلك المتعلقة بأهم مستجدات هذا الوضع، والتي يمكن إجمالها في النقط التالية :

على مستوى الحريات العامة:

سجلت التنسيقية العامة استمرار التضييق علي حرية الرأي والتعبير و الاحتجاج وتراجع ترتيبها لدى العديد من المراكز العالمية، وتنصلها من التزاماتها الدولية، في احترام الحق في الاحتجاج السلمي بتغليب الحسم الأمني في التعامل مع الحق في التظاهر ومنها التدخلات العنيفة ضد الوقفات، كان آخرها العنف الذي تعرضت له وقفة القضاة، إضافة إلى التضييق والقمع الذي تعرضت له الاحتجاجات المتعلقة بتعاونية أجدير ببني بوعياش وما رافقها من تعسف وعنف طال مناضلي ومسؤولي منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب الذين عاينوا وتابعوا مختلف أطوار وأشكال الاحتجاجات.

على مستوى الإفلات من العقاب :

سجلت التنسيقية العامة بقلق شديد مآل التقارير الصادرة عن المجلس الأعلى للحسابات وعدم تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، إعمالا لمبدأ عدم الإفلات من العقاب كمدخل للحد من استفحال الفساد وفرض مبادئ الحكامة الجيدة.

على مستوى الوضع الأمني :

سجلت التنسيقية العامة استفحال الإجرام بمجمل مدن المغرب وتطور أساليب تنفيذ الجريمة، وبالمقابل عجز الجهات المعنية عن فرض وإحقاق أمن المواطنين ومسلسل ترويعهم، كان أبرزها تنفيذ مافيا مسلحة لعملية سطو مسلح بمدينة طنجة يبين مدى استفحال الجريمة في غياب تام لتطوير مقاربة فعالة وناجعة تساعد على استتباب أمن وطمأنينة المواطن.

على مستوى الفئات الهشة:

تابعت التنسيقية العامة بقلق تدهور واقع الهجرة والوضعية العامة للمهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء التي تنم عن فشل المقاربة الأمنية في معالجة مشكل الهجرة بالمغرب وتملص الدولة المغربية من التزاماتها الدولية ذات الصلة بالموضوع رغم مصادقة الدولة على الاتفاقية الدولية لحماية كافة العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، وبالمقابل عودة التلويح باعتماد الاتفاقيات الثنائية المبرمة مع بعض الدول الأوربية والمتعلقة بعملية ترحيل المهاجرين.

إن التنسيقية العامة وهي تتابع عن كثب تفاصيل الوضع الحقوقي للمهاجرين فإنها تستحضر كذلك ما آلت إليه وضعية اللاجئين بالمغرب وعلى رأسهم اللاجئون السوريون وخاصة بمدن الشمال / الريف الكبير والتي باتت تقتضي معالجة تستوفي شروط الالتزام بالاتفاقية الدولية ذات الصلة باللجوء.

هذا، ودون أن تغفل التنسيقية العامة الأثر العميق للأزمة الاقتصادية والمالية بالمغرب والتي باتت موضوع استغلال سياسي للمزيد من الإجهاز على حقوق المواطن  وضرب قدرته الشرائية، وهو الوضع الذي يسهم في المساس بكرامته والدفع به للعيش دون الحد الأدنى للعيش الكريم.

فبعد استحضار الوضع الحقوقي الصعب الذي يميز الوطن بصفة عامة، والريف الكبير بصفة خاصة، تم التركيز على الإجراءات العملية الواجب اتخاذها لإنجاح الوقفة الاحتجاجية التي تقرر تنظيمها يوم الأحد 09 مارس 2014 من الساعة الثانية إلى الساعة الثالثة بعد الزوال أمام مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط للاحتجاج على الوضع الحقوقي المتردي والتضييق على الحريات العامة، وللمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والحراك الاجتماعي. وتجدر الإشارة إلى أن التنسيقية العامة للمنتدى ستنظم مباشرة بعد الوقفة ندوة صحفية حول موضوع الاعتقال.

وفي هذا الإطار فإن التنسيقية العامة تدعو كافة مناضلاتها ومناضليها في المنتديات المحلية إلى الانخراط الفعلي واتخاذ جميع التدابير اللازمة لإنجاح هذه الوقفة التاريخية. كما توجه الدعوة إلى جميع الإطارات الحقوقية والسياسية والنقابية والمنابر الإعلامية لدعمها في إنجاح هذه المحطة النضالية ولإبلاغ صوتها الى من يهمهم الامر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.