مناهضو حراك الريف يروجون لصورة صحافي إسباني جالس الزفزافي على أنه زعيم المخابرات الجزائرية

يروج مناهضو الحراك الشعبي بالريف لصورة تجمع بين زعيم الحراك ناصر الزفزافي بصحافي إسباني على أنه زعيم المخابرات الحزائرية.
إذ بادرت صفحة على موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك تحمل اسم ” محبي الملك محمد السادس” على نشر الصورة مع التعليق وتم تناقلها بسرعة من طرف المناهضين للحراك بالريف ومنهم محامي بهيئة طنجة والعشرات من الحسابات الوهمية وأخرى بأسماء حقيقية .
الصحافي الإسباني Jose Luis Navazo مقيم بالمغرب ومتزوج من تطوانية وأستاذة اللغة الفرنسية بتطوان سبق له أن جالس عدد من المسؤولين الحكوميين منهم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ووزير الدولة مصطفى الرميد.
وتفاعلا مع هذه الإشاعة ومن يروج لها، كتب الإعلامي عبد الكريم المقدم المتخصص في شؤون منطقة الشمال وشبه الجزيرة الإيبيريا على صفحته بالفايسبوك :

هؤلاء يريدون ، نشر الفتنة ، تزوير الحقائق ،لن يطول ، أيها ” الكذابون”

ليس من السهل ، ان تحصل انت و غيرك ، على صورة ، تتعلق باجتماع ، يهم المخابرات في اي بلد ، أيها ” الغبي ” مهما كنت ، و بالأحرى ، ان تدعي ، بان هذه الصورة ،تعود لمغاربة ، يجتمعون مع استاد اسباني ، وكاتب صحفي ، اعرفه شخصيا ، بعض النظر عن مواقفه ،و تغليفها بعنوان عريض ” رئيس المخابرات لدولة الجزائر ”
اتحدى ان يفهم أمثال هؤلاء ما معنى المخابرات ؟ قبل نشر اي شيء ، هم لا يعرفون عنه شيءا
للاسف شيء مقزز ، ان تقرا مثل هذه ” الافتراءات ” المجانية ، وفِي نفس الوقت ، حقائق ” المخابرات ” بخصوص قضية الريف ، هي عند أصحابها المتخصصون و التقنيون ،و ليس لمجموعة من ” البلهاء” ،يجوبون شوارع و ازقة هذا العالم الأزرق،معتقدين بأنهم يفعلون شيئا مهما
لاحول و لا قوة بالله”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.