ملف خاص: أنوال بريس تستطلع انطباعات نشطاء فايسبوكيين حول نهاية سنة 2013. الجزء الأول.

تقدم أنوال بريس لقرائها ملفاً يتضمن جملة من التصريحات  لنشطاء في الفايسبوك تحوي ارتساماتهم وانطباعاتهم حول نهاية سنة 2013 ودخول سنة 2014، هكذا قررنا في هيئة تحرير الموقع أن نعطي الكلمة لأصوات ربما غير مكرّسة إعلاميا بما فيه الكفاية لكن أكيد لها حضور وازن في فضاء العالم الأزرق، كما أن أغلبهم بالإضافة الى نشاطه الفاسبوكي، كانت لهم تجارب ميدانية سواءً مع حركة 20 فبراير أو تجارب أخرى، هم مجموعة من النشطاء من مجالات مختلفة ومشارب فكرية وسياسية وايديولوجية مختلفة، وثمة من له اهتمامات سياسية صرفة وثمة من تتشعب اهتماماته إلى ما هو فكري وأدبي وفني وفلسفي.. كما أننا لم نقيد تصريحات النشطاء بتناولها لموضوعات بعينها ولا الاجابة عن أسئلة محدّدة، كان المجال مفتوحا أمامهم للتعبير عن انطباعاتهم بالطريقة التي ارتضوها وبتناول ما شاؤوا من موضوعات، لذلك جاءت هذه التصريحات متنوعة وفيها الكثير من التكامل الذي منح الملف متعة غواية القراءة.

كان بإمكاننا أن نجمع تصريحات خشبية لمسؤولين ولشخصيات مكرّسة إعلامية كما هو ديدن أغلب وسائل الاعلام الالكتروني والورقي في هذه المناسبة، لكن لأننا في هيئة التحرير ننطلق من فكرة تتشرب فحواها من مفهوم الاعلام البديل، لذلك نسعى دائما أن نوسع دائرة الضوء لموضوعات وأسماء وطرائق اشتغال جديدة غير مستنسخة، ونحن سعداء بهذا التجاوب من طرف الاصدقاء والصديقات ونتمنى أن يتوسع ويتكرّس أكثر مستقبلا.

ونظراً لأننا توصلنا بعدد مهمّ من التصريحات قررنا نشر الملف في جزأين، هذا جزأه الأول وسنتبعه بالجزء الثاني.. نشكر كل الزملاء والزميلات والأصدقاء والصديقات الذين تفاعلوا مع الفكرة وأفادونا بتصريحاتهم التي، حقيقة، أنا كقارئ راقتني كثيرا وبل أيضا أمتعتني، كما نشكر كل الذين واللواتي لم يسعفهم الوقت أو (..) لإرسال مساهماتهم رغم أنهم كانوا قد وعدونا بذلك، لكن لهم الشكر أيضا لتفاعلهم مع الفكرة.

تبقى اشارة أخيرة إلى أننا اخترنا نشر تصريحات هؤلاء النشطاء مصحوبة بصور البورفايل الخاص بهم في الفايسبوك، كما أننا نشرنا تصريحاتهم مصحوبة بأسمائهم الفايسبوكية التي تحيل مباشرة على حساباتهم في العالم الأزرق.

وننوه أن أحد الاصدقاء اختار لشهادته أن تكون كلمة مقتضبة مرفقة بصورة أهداها لموقعنا، أقصد الصديق المعروف فايسبوكيا ب “حديث الصورة” فكان وفياً لأسمه ولنشاطه في الفايسبوك وله جزيل الشكر.

Khalid El Bekkari


بخصوص السنة التي نودعها لا أجد حدثا استثنائيا٬ كل الذي وقع من الأزمة الحكومية إلى توصية توسيع صلاحيات المينورسو و العفو عن البيدوفيل الإسباني تؤكد الاستثناء المغربي في أن كل شيء يتحرك من أجل أن لا يتحرك شيء، فتدبير كل هذه الوقائع تبين استمرار التحكم و السلطوية و العبث، لذا لا حدث إلا حدث اخر السنة الذي صنعه فريق الرجاء لكونه كشف أنّ الأمهات يدخرن من اللعاقة ما من شأنه حل أزمة السيولة.

شخصيا لي ثلاث أمنيات في السنة المقبلة :

١ـ تشييد متحف الخشب على غرار متحف الشمع ٬ يحتضن تماثيل لشخصيات خشبية مثل: بنكيران و بها و شباط و لشكر و بنشماش…..

ـ٢ـ تغيير في القيادات الحزبية كقيادة ندية ياسين للعدل و الإحسان٬ و حسناء أبو زيد للاتحاد الاشتراكي و أمنة ماء العينين للبيجيدي و لم لا سارة سوجار للطليعة و غزلان بن عمر للاشتراكي الموحد

٣ـ تنظيم انتخابات سابقة لأوانها و لكن ضمانا للشفافية تجرى في الفيسبوك من الحملة الدعائية حتى التصويت، شخصيا سأصوت للدغبوش من أجل رئاسة الحكومة . لكن حين أتذكر و أنا في شقتي الدافئة أكتب هذه الكلمات شيوخ و أطفال مرتفعات الأطلس، و المشردات و المشردين في شوارع المدن٬ و الرضع و أمهاتهن من المهاجرين الأفارقة المختبئين في الغابات، لا أتمنى آنذاك سوى أن يكون فصل الشتاء أكثر رحمة من البشآآار.

Massinita El Ghalbzouri

null

أهم الأحداث التي طبعت سنة 2013

– بالنسبة للشغيلة التعليمية ، تم الاجهاز على حقوقنا و من بينها حق الاضراب، سنة 2013 كانت سنة الاقتطاعات من أجور المضربين رغم غياب سند قانون صريح يسمح للوزارة باقتراف هذا الفعل ،و كانت كذلك سنة سلخ الاساتذة و” فرشخة ” جماجمهم في الرباط على يد السيمي لا لشيء الا لأنهم يطالبون بحقوقهم المشروعة.

– أما على مستوى الريف، فلم تكن هناك أحداث بارزة، أهم حدث طبع هذه السنة هو اندلاع الاحتجاجات الشعبية في مدينة تاركيست و النواحي .

-على مستوى الوطني، يبقى حدث العفو الملكي عن البيدوفيلي دنيال كلفان أهم حدث طبع سنة 2013.قد يعتبره البعض حدثا عاديا، لكنني اعتبرته زلزالا قويا مس تلك العلاقة التي تربط الملك بالشعب ،فأول مرة في تاريخ الملكية المغربية يتراجع الملك عن قرار اتخذه بسبب ضغط الشارع، وأول مرة في تاريخ الملكية المغربية يوجه الشعب انتقاداته ضد شخصية الملك نفسه ،لا ضد الحكومة و لا ضد التماسيح و المحيط…..

أهم حدث آخر على مستوى الوطني هو اصدار مسودة مشروع قانون “المدونة الرقمية”، الذي يهدف إلى تكميم الأفواه و الاجهاز على حرة التعبير ،مدونة تضمّن عقوبات حبسية وجنائية صارمة ضد كل من تجاوز خطوطهم الحمراء …قانون يسمح لضباط الشرطة أن يستخدموا أسماء مستعارة للولوج إلى أي وسيلة اتصال رقمية لاقتناص المشتبه فيهم.

– على مستوى الافريقي ،أهم الأحداث التي طبعت سنة 2013 ، عزل مرسي عن الحكم ، و رحيل الزعيمين نيلسون مانديلا و أحمد فؤاد نجم، و كذلك حدث اغتيال المعارضين شكري بلعيد و محمد البراهمي….

Redouan Kasttet

null

انقضت سنة بلمح البصر كما انقضت التي قبلها والتي قبلها، سنة أخرى حافلة بالأحداث انقضت بحلوها ومرها، انقضت وهذا البلد الحبيب لايزال يعاني الويلات جراء استمرار مسلسل سياسات التهميش والتفقير والتجويع التي تنهجها الدولة منذ عقود، سنة لم تكن استثناءً في إثقال كاهل المواطن برفع الأسعار حيث شهدت ارتفاع المحروقات نجم عنها ارتفاع مجموعة من المواد الغذائية، سنة لم تكن استثناءً في خروقات حقوق الإنسان وقد شهدنا كيف تم الزج بالعديد من مناضلي 20 فبراير في السجون بتهم ملفقة، أما قمع حرية التعبير فقد شهدت فصلا آخر بمحاولة إقبار قلم مزعج للنظام اسمه علي أنوزلا باعتقاله واتهامه بالإرهاب. في بلدي الحبيب أمثال هؤلاء يسجنون بينما بيدوفيل دنس شرف وطني 13 مرة يشمله عفو ملكي كي يغادر البلد وهو فخور بإنجازه. ويلات و ويلات لا تنتهي يضيق المجال لذكرها. هي مآسي كان قد لاح في الأفق قبل سنتين مضت بريق أمل انتهائها بعد ربيع عربي أخذ يكنس طغاة جثموا عقودا على رقاب المستضعفين أحدها أبى الكنس فشرع في اجتثاث كل رمز للحياة في بلاد الشام ليصر بشار السفاح هذا العام على إبادة شعبه كيماويا، أما أرض الكنانة عرفت انتكاسة في ربيعها إذ وضع العسكر يده مع يد الفلول فانقلب على أول رئيس مدني منتخب فصوب بنادقه نحو صدور كل من كان يدعم الشرعية ويرفض الانقلاب فكانت مجزرة رابعة و أزيد من 3000 شهيد وعشرات الآلاف من المعتقلين. سنة انتكاس و ونكوص أخرى نسأل الله تعالى أن تكون هي الأخيرة وتكون التي تليها سنة خير وسنة نهضة وقطيعة مع المآسي.

Wafae Tanger

لعل سنة 2013 لم تكن سنة المخاضات الصاخبة صخب 2011 ولا سنة الولادات العسيرة لكائنات مشوهة كسنة 2012، بل لعلها سنة الاجهاضات المتكررة لحلم التغيير.

الاسلام النفطي وإعادة التوجيه: خلال 2013 اتضحت لمسات الأيادي الطويلة للأنظمة الوهابية في توجيه حراك شعوب المنطقة لما يخدم مصالحها وابقاء الأسر المتحالفة متربعة على كرسي السلطة ومتملكة لأكبر ثروات المنطقة.

فمن جهة وعبر إطلاق البعبع الارهابي (تنظيم القاعدة وتفريخاته) تحول الحراك الشعبي المطالب بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، إلى فتوحات ارهابية وقودها شباب وأطفال من بلدان مختلفة منها المغرب …

ومن جهة ثانية عبر الدعم المادي والإعلامي القوى الحليفة وبإعادة احكام القبضة العسكرية على مقاليد السلطة.

الحراك ال و حكومة بنزيدان : لعل سنة كانت أبعد ما تكون عن الهدوء، فالحكومة ـ المحكومة واصلت دورها في تمرير سياسات المخزن بشكل أكثر حدة و متنصلة تماما من وعودها إبان قوة الحراك، فمن ضرب القدرة الشرائية للمواطنين بالزيادات المتتالية للأسعار إلى تفريغ شعارات المساواة و الحرية الموعودة ـ الموؤودة عبر تقديم صيغ مشوهة لمشاريع القوانين محاربة العنف ضد المرأة نموذجا.. قانون المدونة الرقمية.، الى استكمال قمع الفئات المطالبة بحقوقها العادلة:  الطلبة ( أحداث تطوان و القنيطرة..) والمعطلين وأساتذة  ….

هي سنة برهنت بوضوح هوية الممارسين للسلطة الحقيقية في البلاد فليس أدل من مضي أشهر بدون حكومة شكلية لبرهنة ممارسة السلطة الفعلية من طرف حكومة الظل وبقبضة القصر، مقابل الشارع فضاء لممارسة الصراع والمعارضة الفعلية.

بالفعل، قد تكون حركة 20 فبراير قد خفت صوتها لكن روحها وضميرها لم يختفيا، فاستطاع الشارع خلال 2013 رفع صوته في فترات لعل أبرزها كان الخروج وبشكل مباشر ضدا على قرار أكبر سلطة في البلاد في العفو عن مغتصب الأطفال والمطالبة باستقلال القضاء كأحد أهم أسس الديمقراطية.  ثم الحملة الواسعة ضد متابعة على أنوزلا و التي اعتبرت خطوة غير مسبوقة في سياسة تكميم الأفواه و ضرب حرية الصحافة و فبركة الملفات و المتابعات عبر استغلال قانون الإرهاب سيء السمعة.

المعركة إذن واضحة، في غياب أدوات الممارسة السياسية الديمقراطية تظل إدن معركة الشارع كفضاء لحسم الصراع.

2014؟ فصول أخرى من معركة المخزن المعنونة باسترجاع هيبة الدولة ضد رغبة الشعب في تحرير الفضاء العام وعبره رفع الصوت بمطالب الحرية والكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية.

Halima Lekhdim

في المغرب لا يمكن أن لا تكون كل ثانية سوى محطة قوية غريبة عجيبة , فإنه يقال ( إذا كنت في بلاد المغرب فلا تستغرب ) أما أقوى الأحداث التي عرفتها سنة 2013 بالنسبة لي :

اقتصاديا : سوق الموز و التفاح لم تعرف أي إرتفاع ، فهمتيني و لالا ؟

سياسيا : على نهج القاضي النعمان حث وزير التربية الوطنية رسميا كل طفلات المغرب على الزواج .

فنيا: اكتشاف الشعب اليوتوبي (من يوتوب) القنبلة الفتاكة المغربية (سينا) التي لا يمكن استساغة فنها إلا من خلال ظهور نتائج الفحص بالأشعة (السينية) للجمجمة .

حماقو حقوقيا : رئيس المنظم! المتحد! لحقو! الإنسا! و الحريا! العام! يرفع دعوى قضائية على قبلة قاصرين في نفس الوقت يمتلك محلا للقمار (ماشي صحاب ضامة فراس الدرب )

أترقب عالَمًا جميلا يحيى فيه ميخائيل كلاشينكوف و يموت فيه كلاشينكوفه المحشو و ليس العكس.

Mourad Essabiri

بعد يومين سنودع سنة ونستقبل سنة أخرى، واذا كان تقديم وتبادل التهاني والمتمنيات في مثل هذه المناسبة مسألة عادية وجاري بها العمل، فإن ما نريد تأكيده مرة أخرى أن التمني وحده لا ينفع وأن المطروح على شعبنا ومناضلاته ومناضليه من أجل أن تكون السنة المقبلة أحسن من سابقاتها هو تصعيد وتوسيع النضال المشترك وتطوير مختلف اشكال التنظيم الجماهيري الشعبي في أفق توحيد نضالات الشعب وبوثقتها في اتجاه انجاز قطائع تاريخية اولها تغيير ديمقراطي جذري وهذا ما يتطلب التقدم في بناء وتصليب جبهات للنضال الشعبي والعمالي وهذا ما سيسرع في عملية الفرز الطبقي وابراز التعبيرات الحقيقية للشعب، وهذا ما يحتم على كل المعنيين الوعي الجدي باللحظة التاريخية واستلهام دروس سنوات من النضالات والبطولات والتضحيات وكذا من الانتكاسات والتحلي بالشجاعة السياسية والاخلاقية وروح المبادرة حتى نفوت على أعداء شعبنا فرصة حل أزماتهم المتعددة على حساب مصالح ومصير أوسع فئات الشعب المغربي الكادح، فالأزمة واضحة للعيان تتجسد في استمرار نظام سياسي أوليغارشي استبدادي يعبر عن المصالح الاقتصادية والاجتماعية للطبقة السائدة ويعتمد ديماغوجية “ديمقراطية الواجهة” القائمة على مؤسسات مزعومة وفاقدة للشرعية الشعبية مبنية على دستور فوقي ومفروض ويكرس للسلطة المطلقة ولاختيارات اقتصادية واجتماعية وثقافية لاشعبية وتبعية ،مما يعرض الاقتصاد الوطني للخراب والخيرات والثروة الوطنية للنهب والبيئة للدمار والعنصر البشري للضياع والفقر والجوع والمرض.
ولتكن السنة المقبلة 2014 سنة فاتحة عهد جديد وسنة العمل على تحقيق الاهداف المرجوة وسنة الحرية لكل المعتقلين السياسيين والوفاء للشهداء.

Badr Hadji

في تجربتي خلال السنة الماضية، حيث خرجت ذات مساء للاحتجاج على عفو الملك على دانييل مغتصب الاطفال وما تعرضنا له من سحل وغياب اعتذار الملك عما فعل، ووهم التحقيق الذي قيل أنه فتح لترتيب المسؤوليات وما رافق ذلك من مواقف متخاذلة لمن يسمون أنفسهم “نخبة” من المفترض ان تنزل دستورا قيل عنه انه “شعبي ديمقراطي”.. اقتنعت بأن الدولة المغربية ذات طبيعة مزدوجة، تقر الديمقراطية وتلغيها، تقبل المعارضة وتحد من نشاطها، تسطر القانون وتخرقه.. هي دولة ليست لكل الشعب، ولكن للمؤسسة الملكية ومن تحالف معها فقط، وإن كان الشكل السياسي للدولة المغربية الحالية هو شكل “ديمقراطي”. مع حياة الكادحين عرفت أن لا مكان لقضايا الدين و المرأة والحجاب والنقاب والنظام الساقط والمُسقط وقضايا التعليم والجهل والأممِيّة والشيوعية والخوف من الدولة الدينية وحربائية الخوانجية والمدونة الرقمية… الكادح همه لقمة عيش ونوم ليس محموما بكوابيس الموت جوعا.. مباقيش حد يسأل مال الشعب ميثورش.. لا وجود للشعب.. لا تتحدثوا عن الديموقراطية في مجتمع الفقر والجهل الديموقراطية هي الاختيار الحر بين البدائل السياسية وأول شروط حرية الاختيار تحرره من الضغوط واشد هذه الضغوط وطأة إكراه الفقر وخداع الجهل وسفالة “النخبة”…

أمنياتي للعام القادم؟

– ان نجد شيء آخر غير السياسة لنتحدث به

– ان لا يجد الحماق في الوطن المسمى “مغرب” من يستمع لهم وتعود أسماعنا للعقلاء.

بدر البقالي

Hajar El Kadaoui

بالنسبة لي لا أستطيع الفصل في الزمن بالسنين، ليس اختيارا لكنه سلوك لا إرادي.. والإرادي هو اني لا أحب  انتظار نهاية السنة كي أقيم وأراجع ما حصل فيها، وكي أقرر أن أتغير أو كي اسجل اماني جميلة للسنة المقبلة… قد يتناسب الامر  عمليا مع الشركات ومراكز الاحصائيات، لكنه برايي لا يتناسب مع طبيعة الانسان المتجددة في كل يوم… أيضا الامر لا يتناسب مع مآسينا المتراكمة يوميا! ربما عقدت الامر او ذهبت بعيدا عن المطلوب.. لكنه رأيي الان.. قابل للتغيير بعد قليل، وليس العام المقبل بالضرورة

حديث الصورة

مارّاً كنتُ….مؤثراً رؤيتي عن قرب أضحى عاجزا أن يناديني باسمي، فهمس إلى جده ها هو حديث الصورة. أتأمل وجه العجوز وأحاول مطابقته مع الوجه القديم الذي أحتفظ به في ذاكرتي…التقطت له صورة فكشفت الستار، لقد أحسست فجأة أن طرفي الماضي والحاضر قد التأما….وفي لحظة واحدة ستتحدث الصورة….وتبوح…وتحكى…وتستغيث ، وتعبر عن كل اللحظات بكلمات بارزة مشكولة في لغة الأعياد…..سنة سعيدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.