ملعب مولاي عبد الله موضوع مزايدة وصراع بين الحكومة والمعارضة

أصبحت فضيحة ملعب مولاي عبد الله حلبة للمزايدة والصراع بين المعارضة والحكومة، وخرج رئيس الحكومة بدوره من صمته اتجاه ماحصل بالملعب أثناء إجراء مقابلة “الموندياليتو” والتي أصبحت مثار سخرية عالمية تناقلته الصحف والقنوات الدولية ولم تقتصر على الجمهور المغربي فقط، واعتبر خلال اجتماع المجلس الحكومي المنعقد يوم الخميس 18 دجنبر أن ماحصل بالمركب المذكور شيء محرج، لكنه ليس بالكارثة الوطنية، وأن تحقيقا فتح في الموضوع سيتم الكشف عن نتائجه حال الانتهاء منه.

من جهة أخرى اعتبر الاتحادي طارق القباج عمدة مدينة أكادير أن حرمان ملعب مدينته من استضافة بعض أطوار الموندياليتو ونقله للرباط الى ملعب صرفت على تأهيله الملايير لكنه سبب شوهة عالمية للمغرب، وكشف عن تلاعبات بالأموال العامة تستوجب ضرورة استقالة الوزير أوزين. كما انتقد القباج قرار الغاء كأس إفريقيا للأمم بسبب الإيبولا حسب ما صرح لأحد المواقع الإخبارية واعتبره هذا القرار بغير المقنع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.