مقترح لتسمية أحد شوارع مدن كردستان باسم”محمد بن عبد الكريم الخطابي”

نظمت مؤسسة عبد الكريم الخطابي بهولندا يوم أمس السبت 23 أبريل 2016، حفل تقديم كتاب “ثورة كوردستان ومتغيرات العصر” للكاتب والسياسي الكردي “الملا بختيار” بمدينة لاهاي..

الحفل الذي كان مناسبة لفتح نقاش بين شخصيات سياسية وكتاب أكراد من جهة وشخصيات من الريف المغربي من جهة أخرى حول ما اسموه ب” الوجع الكردي-الريفي” الذي وصفه الكاتب الكردي بالوجع الواحد المتشابه، ففي عشرينيات القرن الماضي كان مصير الثورتين الريفية والكردية ضد الاحتلالين الإسباني والعثماني/التركي متشابه بشكل كبير، من حيث أن الثورتين سحقتا بخيار السلاح الكيماوي ونفي قائدي الثورتين…

كتاب “ثورة كوردستان ومتغيرات العصر” يحكي قيام الكرد ضد “الإحتلال العربي الإسلامي” كما وصفه الكاتب، قيام ضد محاولة طمس وإتلاف لغة وثقافة وحضارة عريقة لشعب وجد نفسه وسط قومية شوفينية مهمتها إقتلاع أي إرث إنساني بإسم الدين وإشهار فيتو “الدين” ضد حق الشعوب الأصلية في التعبير عن الذات، لغويا وثقافيا وعقائديا… في معرض حديث الكاتب والسياسي الكوردستاني، لم يتطرق كثيرا السياسي المخضرم إلى خيوط وفصول الكتاب، فطغى حديث السياسي على الكاتب، مما دفع بالمتدخلين إلى الابتعاد عن مناقشة الكتاب إلى مناقشة السياسة والوضعية الراهنة بمنطقة الشرق الأوسط وتحديدا منطقة كوردستان العراق.

وفي مداخلته، تقدم أحد أعضاء مؤسسة عبد الكريم الخطابي بهولندا، بمقترح تسمية أحد شوارع مدن كوردستان باسم قائد الثورة الريفية التحريرية “محمد عبد الكريم الخطابي”، للتعريف بأستاذ حرب العصابات وللاعتراف بما قدمه للحركات التحررية بالعالم. “الملا بختيار” وجميع الحضور الكردي إستحسنوا مقترح عضو مؤسسة عبد الكريم الخطابي، واعتبروا أن إطلاق إسم أحد عظماء التاريخ على أحد الشوارع بكوردستان هو شرف عظيم لكوردستان وشعبها.



الجمعية تصدر بلاغ انتهاء اشغال مؤتمرها الوطني وتكشف عن لائحة مكتبها المركزي

جلسة حاسمة اليوم بين الحكومة والنقابات للتوصل إلى اتفاق قبل فاتح ماي