مغاربة من برشلونة يطالبون الملك بالإعتذار عن عفوه على “دانيال”

561526_10200096318121670_1255840681_nتفاعلا مع الحراك السياسي و الحقوقي الذي يشهده المغرب،على إثر فضيحة العفو الملكي عن مغتصب الأطفال ، و إنسجاما و تضامنا منهم مع نضالات الحراك الشعبي المغربي في الداخل، سجلت صبيحة هذا اليوم مجموعة من أبناء المغرب و بناته المقيمين بنواحي العاصمة الكطالانية ،و إلى جانبهم نشطاء جمعويون ، وقفة إحتجاجية أمام مقر القنصلية العامة للمملكة المغربية ببرشلونة ،منددة بإصدار قرار العفو على المجرم دانييال ، الذي كان قد صدر في حقه  حكم  بالسجن 30 سنة، الهاتك لأعراض شرف جميع المغاربة و ليس فقط ضحياه ال 11 طفلا و طفلة و أسرهم .       و لقد رفع المحتجون لا فتات كتبت  باللغتين العربية و الكطلانية ، طالب من خلالها المشاركون المحتجون ، ملك البلاد محمد السادس بتقديم إعتذار رسمي على هذا القرار اللامسؤول، الذي خلف تذمراً شعبياً هائلاً  ، و أبان عن إسترخاص عظيم لحقوق و كرامة الشعب المغربي و إستفزازا عظيما لضميرهم الأخلاقي .

الوقفة الإحتجاجية التي شارك فيها إلى جانب المغاربة أفراد من جنسية إسبانية كذلك ، إنتهت ببيان ختامي ألقي على العموم عبر فيه المحتجون عن تنديدهم بهذا العفو الذي إستفاد منه المجرم دانيال غالفان ، كما عبروا عن وقوفهم إلى جانب أولياء و أسر ضحيا الواقعة ، و مساندتهم المطلقة للحركات و الوقفات التنديدية في المغرب .

و من بين ما جاء فهذا البيان الختامي كذلك التنديد بالقمع الوحشي الذي جوبهت به وقفات الأحرار في عدة مدن عبر ربوع التراب الوطني، مع ضرورة الإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين .. و الدعوة إلى ضرورة بناء دولة مغربية مؤسساتية يكون القضاء فيها مستقل و  السلطات مفصولة عن بعضها البعض .

و جدير ذكره أن أسبابا قاهرة ، مثل غياب الوسائل و الإمكانيات المادية لدى المنظمين و واقع الأزمة الخانقة و موسم العطل و نهاية شهر رمضان ، كانت وراء ضعف الترويج الإعلامي للوقفة و قلة المتواجدين فيها، فالمحتجون نظموا هاته الوقفة الإحتجاجية ضد قرار العفو الملكي على الإسباني مغتصب الأطفال ، إنطلاقا من تواصلهم عبر الأنترنيت و الفايسبوك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.