مغاربة داعش العائدون من القتال في سوريا وراء عملية ذبح السائحتين حسب وسائل إعلام دنماركية

تدوالت وسائل الإعلام الدنماركية خبر فاجعة ذبح الشابة الدنمركية ذات 24 سنة ورفيقتها النرويجية يوم الاثنين بجبال جنوب مراكش، هذه المنطقة التي تعرف نشاطا سياحيا.

وحسب قناة التلفزيون الدنمركية ” التي في تو” التي استمدت معطياتها من قبل المخابرات الدنمركية، أن هذه الجريمة نفذها متشددون إسلاميون مقاتلون بداعش، عادوا من القتال بسوريا، انتقموا بهذه العملية من الغرب لمشاركتها في الحرب على تنظيم داعش كما يؤكد الباحثون للقناة المذكورة. وأوردت القناة الدنمركية المذكورة على أن ارتفاع المؤيدون لتنظيم داعش بالمغرب، وتداعيات هذه الجريمة البشعة سيقلل من جاذبية المغرب كدولة سياحية تعرف توافد سياحي متنوع، خصوصا بمراكش والنواحي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.