معطلو تاوريرت يتعرضون للتعنيف وعامل الإقليم يريدها مدينة “نقية”

تعرض أعضاء فرع جمعية المعطلين بتاوريرت لتدخل أمني عنيف زوال الأربعاء 15 يوليوز 2015 بمقر البلدية، أسفر عن إصابات وإغماء معطلة دون إسعاف لما يزيد عن 30 دقيقة.

وفي تصريح لـ”أنوال بريس” كشف عثمان بوشامات نائب رئيس الفرع المحلي عن حيثيات خطيرة حول التدخل الأمني لهذا اليوم في حقهم، وقال أن الإعتصام داخل مقر البلدية انطلق أمس الثلاثاء 14 يوليوز للمطالبة بحوار جدي ومسؤول مع كافة مسولي المدينة، وهكذا بالفعل -يقول المتحدث- تواصلنا مع القائد الذي ينوب عن باشا المدينة واتفق معنا على ترتيب لقاء مع الباشا زوال الأربعاء في حدود الواحدة بعد الزوال، أنذاك رفعنا الإعتصام بشكل مسؤول في انتظار  ما سيسفر عنه لقاء الغد.

وأثناء توجه أعضاء المكتب المحلي -يضيف نائب رئيس الفرع المحلي في تصريحه- على أساس لقاء باشا المدينة والمطالبة بلقاء موسع يضم كافة المسؤولين عن التشغيل لطرح ملفهم للنظر فيه، “تفاجأنا من تنصل الباشا من هذا اللقاء أصلا، وأنكر علمه باللقاء، وعلى إثره دخلنا في اعتصام داخل مقر البلدية، فيما منعت القوات المساعدة باقي المعطلين من الإلتحاق بالإعتصام، وفي خطوة مفاجأة أعطى مسؤول أمني أوامره بالتدخل دون سابق إنذار، وتم الإعتداء على “محمد أمقران” رئيس فرع الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب بشكل هستيري، وتمزيق ثيابه على ظهره، فيما تم التنكيل بباقي المعطلين مع وابل من السب والشتم، كما تعرضت المعطلة “جبور مباركة” للإعتداء من طرف البوليس حتى أُغمي عليها لمدة 30 دقيقة دون إسعاف.

و حسب ذات المسؤول المحلي لفرع المعطلين فإن “هذا التدخل الأمني العنيف، ترجمة لما يقوله عامل الإقليم، الذي يمنع جميع الأشكال الإحتجاجية بالمدينة حيث يريدها مدينة “نقية” وبدون ضجيج”.

تجدر الإشارة أن احتجاجات فرع تاوريرت للمعطلين دخلت عامها الثاني دون ايجاد حل لملفهم المطلبي، رغم قلة عدد أعضاء الفرع الذي لا يتجازو 30 عضوا، ويؤكد عضو المكتب المحلي للفرع “بوشمات أنه” بإمكان المناصب الشاغرة بالإقليم أن تستوعب جميع المعطلين، لكن المسؤولين تلاعبون بها خدمة لأجندات انتخابية و الزبزنية والمحسوبية في التوظيف”.

تمزيق ثياب رئيس الفرع المحلي على ظهره
تمزيق ثياب رئيس الفرع المحلي على ظهره

11143518_10204817620423733_3049410193603778343_n

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.