معطلو إمزورن يتعرضون للقمع ورئيس البلدية يتنصل من وعوده

10004007_1473076066239465_1834001617_n

أقدمت القوات العمومية بمختلف تلاوينها صباح هذا اليوم الجمعة 7 مارس 2014 على التدخل وبقوة لتفريق وقفة سلمية لمعطلي ومعطلات فرع امزورن المنضوي تحت لواء الجمعية الوطنية أمام مقر بلدية امزورن،وقد خلف هذا “التدخل الوحشي” يقول رئيس الفرع المحلي، عدة اصابات متفاوتة الخطورة استدعت  ثلاثة حالات نقلها إلى المركز الصحي بامزورن لتلقي العلاجات الضرورية ،إضافة إلى استفزاز أعضاء لجنة الاعلام للفرع المحلي ومحاولة مصادرة آلات التصوير منهم بالقوة والهواتف من بعض المدونين حيث وصل الامر بأحد مسؤولي الأمن الى ضرب وركل ورفس احد الصحفيين والمدونين بامزورن.

وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية لمعطلي ومعطلات امزورن حسب بيان الفرع عممه  في وقت سابق، للتأكيد على تمسكهم بكل الوعود الممنوحة لهم من طرف المجلس البلدي والذي بدأ يتملص منها والمطالبة بفتح حوار جدي ومسؤول وبرفع الجصار والقمع على نضالات الجمعية الوطنية ،هذا وقد أصدر الفرع المحلي بلاغا توضيحيا عقب هذا التدخل لتوضيح حيثيات وملابسات ما حصل حيث شدد البلاغ والذي توصل الموقع بنسخة منه على ضرورة الاستجابة لمطالب الفرع المحلي والنزول الى طاولة الحوار الجاد والمسؤول ولوح بورقة التصعيد في قابل الايام وبان القمع والاعتقال لن يثني الفرع المحلي على الاحتجاج والتراجع الى الوراء محملا في نفس الوقت كامل المسؤولية لرئيس المجلس البلدي والسلطات المحلية والاقليمية لما ستؤول اليه الاوضاع نتيجة الحصار والقمع والمنع غير القانوني

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.