معتقل حراك الريف الحبيب الحنودي يكتب: حراك الريف والدولة.. الأزمة والحل

فيما يأتي مقال للمعتقل على ذمة حراك الريف الحبيب الحنودي توصلت به “أنوال بريس” للنشر، يستعرض الحنودي في المقال قراءته لاحداث وتطورات الحراك، كما يستحضر الحلول الممكنة لايجاد مخرج لوضعية الاحتقان التي من أهم عناوينها استمرار سجن العديد من نشطاء الحراك وتوزيعهم على عدة سجون.
القراءة التي قدّمها الحنودي يفترض أن تثير النقاش، خاصة أنه كتب المقال بنفسٍ رحب، فيه جرأة القول، وجرأة النظر بعين فاحصة الى الفرص التي اتيحت للحراك قبل أن يقع “الفأس في الرأس”، وأيضا تحدث بتفصيل عن غياب ارادة حقيقية لدى الدولة لايجاد حل لملف الحراك قبل الاعتقال وبعده. كما لم يقتصر مقال الحنودي على القراءة والتشخيص، بل عمل على استعراض الحلول الممكنة، ووضعها على مشرح التدقيق والتفصيل، ليخلص الى هوية الحل الممكن في ظل الظرفية السياسية والقانونية والدستورية للبلد.
انها مبادرة جيدة من المعتقل الحنودي، مبادرة منفلتة من الكلام الموتور، مبادرة قائمة على احاطة الموضوع من أغلب جوانبه، بالتشخيص والقراءة، قبل أن يقوم بما يشبه تجميع خلاصات المقال الذي بسط فيه رأيه حول الحلول الممكنة. وهي مبادرة تنتظر تفاعلا من جنسها، بعيدا عن الابتسار ومنطق “سرير بروكست”.


كمعتقل في سجن عين السبع1 “عكاشة” بالدار البيضاء على خلفية حراك الريف طرح علي سؤالا: كيف أنظر لمسألة تسوية الأزمة بين الريف والمركز على خلفية حراك الريف؟. في البداية علي أن أقول لو أن الحل عمليا بيدي أو سيكون لما زدت ولو يوما واحدا بهذا السجن الذي قضيت فيه الى الآن أزيد من سنة وتسعة أشهر. ونظرا للمدة السجنية التي أصدرتها في حقي الغرفة الجنائية الابتدائية بالبيضاء والتي حددت في خمس سنوات فأن اعتقالي سوف لن ينتهي إلا بعد أكثر من ثلاث سنوات. كمعتقل الحل يهمني على المستوى الشخصي كما يهم باقي المعتقلين وعائلاتهم ويهم كذلك منطقة الريف والمغرب ككل وبالطبع يهم عائلتي وأسرتي الصغيرة بشكل خاص. السؤال الذي طرح على يقر بأن هناك أزمة قائمة بين الريف والمركز ترتبت عن الحراك و يلتمس الطلب لايجاد تصور لتسوية الأزمة. لو افترضنا أن هناك أزمة بين الريف والدولة المركزية فأنه لا يمكن تصور حل لهذه الأزمة دون بنية تشخصها، إلا أنه لا يجب أن نتصور الحل وكأنه رزمة جاهزة ذات مفعول سحري والحال أنه كانت هناك حلول أو محاولات لانهاء الأزمة منذ مقتل محسن فكري إلى الآن. كانت تلك المحاولات متدرجة ومتوازية مع تطورات الأحداث، لذلك يبدو من المنطقي أن أتناول في هذا الفصل ثلاث نقاط رئيسية: 1/تشخيص الأزمة. 2/الحلول التي واكبت حراك الريف منذ انطلاقه في 22 أكتوبر2016. 3/اقتراح الحل في هاته المرحلة من مراحل الأزمة التي نعيشهاالآن.

الفصل الأول: تشخيص الأزمة

كلنا نعلم أن الدولان الازمة بدات مقتل الشهيد محسن فكري في شاحنة الأزبال أمام مقر المحكمة الابتدائية بالحسيمة، إلا أن هذا الحدث الأليم لم يكن ليتطور إلى حراك شعبي والى أزمة بين الريف والدولة المركزية لولا وجود أسباب كاملة وعميقة. هذه الأسباب أعرضها هنا وبإيجاز: #السبب الأول: الفساد والحكرة. الفساد ورثناه في الماضي لكنه لا يزال حاضرا وبقوة ولا يزال يقاوم لكي يبقى، أما الحكرة فلها أسباب تاريخية مرتبطة ببنية الدولة المغربية وقد تكون لها أسباب إثنية أيضا، هذان العنصران عايشتهما على المستوى الشخصي وبمنطقة الريف بالذات ولقد عانت منهما المنطقة على مر عدة عقود بحيث يصعب أو يتخيل عائلة لم تتضرر منها وليس عبثا أن تكرر ساكنة الريف شعارات منددة بالفساد والحكرة في تظاهرات ومسيرات الحراك. #السبب الثاني: يكمن في مقتل عدد من الشبان بشكل متسلسل ابتداءا من 20 فبراير2011 الى حدود مقتل الشهيد محسن فكري، هذا الموضوع شغل ساكنة الريف طيلة أزيد من 6سنوات وكانت أصابع تحميل المسؤولية موجهة للسلطة المحلية، إذ مباشرة بعد حادث محسن فكري انتشرت تلك الصرخة المشهودة كما تنتشر نقطة الزيت على سطح الماء “أنهم يقتلون أبناءنا وهذه المرة لن نتركها تمر مرور السابقات، هل بلغ بهم الأمر أن نطحن في شاحنات الأزبال”. #السبب الثالث: هذا السبب نلخصه في التهميش الذي خيم على المنطقة اقتصاديا وثقافيا وعلى مستوى الارث التاريخي، فمن الناحية الاقتصادية تعاني المنطقة من نقص كبير في مصادر الدخل ومن نقص في تنوع هذه المصادر، فالميدان الفلاحي نجده شحيح نظرا لارتباطه بالأمطار ونظرا للتضاريس الجبلية التي تميز المنطقة. أما القطاع الصناعي فغائب تماما اللهم معمل أو معملين لانتاج المواد الغذائية، و قطاع الخدمات والتجارة يعاني من نقص شديد في القيمة المضافة فلولا مداخيل أبناء الريف المقيمين بأوروبا لأصبح الوضع كارثيا. أما بالنسبة لقطاع الصيد البحري فإنه يشهد تدهورا مستمرا إلى درجة دفعت العاملين والمستثمرين في هذا القطاع إلى الهجرة نحو موانئ أخرى بحثا عن متنفس. المنطقة تعاني أيضا من تهميش لغوي وثقافي، لازلت أتذكر كلام عبد الاله بنكيران سنة 2011 بهذا الخصوص عندما كان الحديث يدور حول إدخال اللغة الأمازيغية كلغة رسمية في الدستور، السيد بنكيران الذي أصبح بعد ذلك رئيسا للحكومة رفض رفضا باتا كتابة اللغة الأمازيغية بحروف تيفيناغ حيث قال مستهزءا بأن تيفيناغ تشبه الشينوية” أي لغة الصين” لاشك أن السيد بنكيران لم يوفق في استهزاءه من لغة العملاق الصيني ثاني أكبر اقتصادات العالم و دولة لها عضوية دائمة بمجلس الأمن الدولي بسبب جبروتها العسكري. إلا أن تصريحه ذاك واستهزاءه كان صورة من صور الاقصاء اللغوي والثقافي للأمازيغية ومنطقة الأمازيغ بل وصورة من صور إقصاء الإرث التاريخي للمناطق الأمازيغية ومنها منطقة الريف طبعا، وفي الماضي القريب كان مجرد إثارة الأمازيغية والثقافة والإرث التاريخي للريف يشعر أغلب القوى السياسية بالامتعاض ومن هذه القوى من كانت تلوح بسلاح الظهير البربري محذرة من المؤامرة التي كانت يحيكها المستعمر عندما أصدر ذلك الظهير في بداية الثلاثينات من القرن الماضي، وكأن الأمر يستوجب علينا أن نتناول الإرث التاريخي لمنطقة الريف بمنظار إما الأسود أو الأبيض. #السبب الرابع: الجروح التاريخية القديمة. إن الأحداث التي وقعت في منطقة الريف إبان المرحلة الاستعمارية وفي بداية تشكل الدولة المغربية الحديثة بعد الاستعمار تشكل جزء من شخصية ساكنة الريف في الوقت الذي تجد هناك أحداث وبطولات تفتخر بها الساكنة نجد هناك أيضا جروحا لم تندمل بعد. المنطقة تعرضت أثناء الحرب الريفية الاسبانية لقصف بالغازات السامة التي كانت محظورة من طرف عصبة الامم والتي لازالت تظهر الى يومنا هذا على شكل أمراض سرطانية تفتك بالناس . أما أحداث 1958/1959 فإنها لازالت تشكل حاجزا نفسيا بين الدولة والريف. ويبدو أن الانصاف والمصالحة لم تف بغرضها، ولقد توقفت بعد مقتل الشهيد محسن فكري وانطلاق الحراك.

#السبب الخامس:زلزال 2004. ساكنة الريف تشكل لديها انطباع سيء حول الطريقة التي تم بها إدارة الدعم المقدم للمنطقة بعد الزلزال الذي أودى بحياة أزيد من 600 نفس بشرية. فهي تعتبر أن الفساد والزبونية والانتهازية كانت تتحكم فيه مما خلف حقدا دفينا لدى المناطق المتضررة من الزلزال خاصة ضواحي مدينة الحسيمة. الكارثة كانت مأساوية والتعامل مع الساكنة كان من الممكن أن يكون أفضل مما كان. #السبب السادس: يتمثل في الغموض في إنجاز المشاريع التنموية وخاصة المشاريع المرتبطة بشعار الحسيمة منارة المتوسط وعدم وضوحها والكل لاحظ التغيير اللافت مع فكرة خلق منطقة صناعية في منطقة آيث قمرة. هذا الأمر ورد بعد التدخل ضد الحراك عندما أصدر المجلس الأعلى للحسابات تقريره وتم التخلي عن مجموعة من المسؤولين كان منهم وزراء بعد اكتشاف اختلالات في هذه المشاريع. #السبب السابع: يمكن حصره في الفتور الملحوظ في العلاقة بين الأحزاب السياسية والساكنة وفي غياب هذه الأحزاب عن التتبع اليومي والمعالجة اليومية للمشاكل التي تعترض الطريق وتراكم المعاناة، فالأحزاب يقتصر حضورها أثناء فترة الحملة الانتخابية فقط ولاتظهر إلا خلالها توزع الوعود، وتستفيد من الحملة فئة محدودة. وفي الفترة الطويلة بين حملة انتخابية وأخرى تتبخر الوعود وتتحول مقرات الأحزاب إلى أماكن شبه مهجورة بينما يبقى معظم المنتخبين اقليميا وجهويا وووطنيا منشغلين في اللهاث وراء مصالحهم الشخصية وبالتزيف الانتهازي للدولة المركزية وكأن التهرب أو الكسل في الترافع لصالح المنطقة فضيلة تستحمدها الدولة وتعاقب كل من يعمل بدونها. #السبب الثامن: المشكل الصحي في الريف على العموم وفي إقليم الحسيمة على وجه الخصوص يمكن تجسيده في غياب مستشفى مركزي بمواصفات مقبولة بالشكل الذي تلبى فيه الاحتياجات الصحية للساكنة، فأغلب المصابين بالامراض المزمنة أو الأمراض ذات الخطورة العالية يضطرون للتنقل الى مدن أخرى كالرباط والدار البيضاء وفاس، وهذا ينطبق على المراكز الصحية في بعض البلدات بالضواحي إذ أن سكان المناطق النائية يعانون الأمرين للوصول الى تلك المراكز نظرا لغياب شبكة طرقية سليمة وشح في وسائل الاسعاف،هذا النقص نجده في أقاليم عديدة من أقاليم المغرب أيضا لكن هناك مشكل صحي يتميز به الريف عن هذه الاقاليم يتعلق الأمر بمرض السرطان الذي تعاني منه الساكنة بشكل كبير وعادة ما نربطه بالقصف الكيماوي الذي تعرض له الريف إبان الحرب الاسبانية الفرنسية، لهذا السبب تصدر مطلب مستشفى السرطان مطالب الساكنة خلال مسيرات الحراك. #السبب التاسع: ما ينطبق على الصحة ينطبق على التعليم بالنسبة للمناطق النائية فيما يتعلق بالتعليم التأهيلي والاعدادي،أما بالنسبة للتعليم العالي فإن مدينة الحسيمة تتوفر على مدرستين الاولى للهندسة والثانية للفندقة، أما التعليم الجامعي فان طلبة الاقليم يضطرون للتنقل لمدن أخرى كوجدة طنجة فاس والرباط…وهذه المدن تبعد مئات الكلمترات عن مدينة الحسيمة. والسؤال المطروح لدى ساكنة الحسيمة لماذا تم إنشاء نواة جامعية في مدينة تازة القريبة من مدينة فاس وتم استثناء الحسيمة؟ وليس خفيا فقد كان من مطالب الحراك إحداث نواة جامعية بالمنطقة.#السبب العاشر: تقييم الدولة للحراك. يصعب الاعتقاد بأن الدولة قرأت الحراك قراءة صحيحة في بداية الاعتقالات. عشية مقتل محسن فكري قامت السلطة المحلية في شخص العامل والوكيل العام للملك بالتصرف وحلحلة الوضع وحاولت طمأنت الساكنة ووعدت بمعاقبة المتورطين في الحادث وبتحقيق نزيه وشفاف، ونابت الدولة عن عائلة الشهيد ورفعت دعوى قضائة لدى النيابة العامة للبث في الملف قضائيا، بعد أن وعدت الساكنة بأن الأمر سينتهي باتخاذه الوجهة القضائية. إلا أن السلطة المحلية بالحسيمة لم تنتبه بأن الساكنة لازالت تتساءل عن ملفات مشابهة لثمانية أو تسعة رجال شباب ماتوا في ظروف غامضة وفي مدة لا تزيد عن ست سنوات وهي مدة قصيرة في المخيال الشعبي، كما لم تكن تنتظر صوت رجل شاب وهو يصرخ بصوت جهوري وسط الحشد وأمام كاميرات الفايسبوك “أعطونا ضمانات وإلا فإننا سوف لن نعود إلى منازلنا و لن نصدق بعد اليوم إلا الأفعال وليس الأقوال فحسب”. وبدل استدراك الأمر راحت السلطات المحلية في نهجها بمعالجة قضائية روتينية وراهنت على الوقت، فكانت تلك أول نظرة خاطئة للحراك المنطلق الاندفاع مما أدى الى استبدال عامل الاقليم بالمفتش العام بوزارة الداخلية ليتكفل بالامر. النظرة الخاطئة الثانية جاءت فيما بعد من سلطة الجهة عندما كان الحراك يشهد انعطافا نوعيا وهو ينتقل من المطالبة بالضمانات في قضية مقتل محسن فكري إلى الاعداد لملف مطلبي شامل للمنطقة، وقد انخرط والي الجهة في العملية من أجل كسب ود الساكنة وحاول تبديد مخاوف الناس وحاول إعطاء بعض الوعود، الا أن الساكنة رأت في تحركات الوالي عملا سياسيا هدفه احتواء الحراك الشعبي وصولا الى اعتقال بعض النشطاء البارزين بناءا على الترسانة القانونية التي كانت بعض الاحداث مادة خامة محتملة لها. وهكذا ذهبت كل مجهودات الوالي أدراج الرياح لعدم قياسه قياسا صحيحا درجة الوعي والتضامن الذي وصل له الريفيون وهذا ما ساهم في استمرار الأزمة.

فيما بعد شكلت السلطة صورة عن الحراك وعن نشطاء الحراك لا أعتقد أنها صورة صائبة. لقد شكلتها الدولة المركزية لتكون جزءا من المادة الخام التي ستخضع لمصفاة الآلة القانونية فيما بعد. تلك الصورة كان لها وجهين: *الوجه الأول: هو وصف الحراك بالانفصال. *الوجه الثاني: إظهار الحراك وكأنه خارج القانون يشكك في إمارة المؤمنين ويحط من هيبة الدولة عبر إهانة رجال السلطة والمؤسسات. والحال أن الحراك لم يكن انفصاليا إذ بعد خروج التحالف الحكومي ببلاغ يتهم المنطقة بالانفصال، خرجت ساكنة الريف وعبرت عن رفضها لذلك الاتهام بمسيرة ضخمة تحت شعار نحن لسنا انفصاليين، أما إمارة المؤمنين فلم يكن موضوعا يذكر أثناء الحراك قبل حملة الاعتقالات أو بعدها. كما أن الحراك لم يقم باهانة رجال الدولة ومؤسساتها اللهم إلا إذا كانت هناك حالات شخصية نادرة. الواقع كان يتعلق بنقد أفراد السلطة وبعض مؤسساتها،وكان على الدولة أن تقر بأن حرية النقد التي يكفلها الدستور تبقى حرية حتى ولو تعلق الأمر بنقد الدولة ومؤسساتها. بناءا على هذه الصورة المزيفة شنت الدولة حملة اعتقالات في صفوف مئات الرجال الشباب و نشطاء في الحراك قدموا للمحاكمات وقد صدرت في حقهم أحكام متفاوتة منها حالات وصلت لعشرين سنة نافذة ولازالت الأزمة مستمرة. شخصيا لا أستطيع أن أجزم بأن الدولة لا يمتلكها هاجس الظهير البربري وهاجس انتفاضة 1958/1959، فتفسيرها السياسي للحراك و التهم الموجهة للمعتقلين وأسلوب معالجة الملف يظهر أن للدولة توجس مبالغ فيه تجاه ساكنة ومنطقة الريف مما جعل الأزمة تستمر الى يومنا هذا. كل هذه الأسباب العشرة المذكورة الكامنة منها والظاهرة الماضية والآنية طفت على السطح بعد مقتل محسن فكري وفجرت الذاكرة الشعبية، تلك الذاكرة التي عبرت عن نفسها عبر استحضار الرموز التاريخية في التظاهرات والمسيرات وأثناء النقاشات التواصلية وعبر ظهور بعض الأفكار النخبوية التي يمكن وصفها بالتشدد وبالمبالغة في الطموح والهدف. أعتقد أنه على أساس هذه الأسباب يتوجب أن تقوم تسوية الأزمة القائمة بين الريف والمركز وليس من الحكمة في شيء أن تعتمد الدولة المركزية على منهج الحل الطويل الأمد للأزمات، فنحن لا زلنا نعاني من مشكل الصحراء الذي استمر مدة تكاد تنافس في طولها مدة حرب البسوس، لقد عاصر المشكل عدة أزمات في دول أخرى انتهت منذ عقود، كمشكل “الباسك” في اسبانيا ومشكل “إيرا” بايرلندا الشمالية في الوقت الذي لازلنا فيه نحن نصارع البوليزاريو والجزائر ومواقف الاتحاد الافريقي وضغوطات الدول الكبرى في الأمم المتحدة وابتزازات الاتحاد الأوربي أثناء الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية. فهل سنتعظ ونعتمد منهجية الحل السريع للأزمات أم أن دار لقمان ستبقى على حالها؟. انتهى وسيأتي الجواب على هذا السؤال في رصد الحلول التي اعتمدتها الدولة في معالجة الحراك.


الفصل الثاني: المشهد السياسي العام وغياب المركز.


هناك أربعة عناصر رئيسية شكلت المشهد السياسي العام في المغرب منذ بدأ الحراك إلى يوم 26 ماي 2017 تاريخ بداية الهجوم الشرس للدولة المركزية على منطقة الريف.
*العنصر الاول: الإنتخابات التشريعية
عندما انطلق حراك الريف على إثر مقتل محسن فكري”يوم 28 أكتوبر 2016″ كان المغرب قد خرج لتوه من انتخابات 7 أكتوبر التشريعية. كانت قد مرت ثلاثة أسابيع على النتائج التي أفرزتها صناديق الاقتراع ولم تكن الحكومة قد تشكلت بعد. تصدر حزب العدالة والتنمية نتائج الانتخابات ب125 مقعدا في البرلمان تلاه حزب الاصالة والمعاصرة بفارق يقل عن 20 مقعدا بينما توارت بقية الاحزاب بعيدا إلى الوراء بفارق عشرات المقاعد عن الحزبين الأول والثاني. هكذا تشكلت صورة لمشهد سياسي منفتح على كل التوقعات والاحتمالات، ماعدا احتمالين إثنين كان الحسم فيهما واضحا:
الأول:
تعيين الملك لرئيس الحكومة من الحزب الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد في البرلمان، وقد إنتفت إمكانية تعيينه من الحزب الحاصل على المرتبة الثانية لأن الفصل 47 من الدستور حسم في الأمر ولم يترك أي مجال للاجتهاد مما خلق ربما ارتباكا لدى صانعي القرار في الدولة، فتجربة العقدين الأخيرين بينت أن وجود شخص واحد على رأس الحكومة لولايتين أمر غير مستساغ ومنذ بدء الحملة الانتخابية بدا أن الأمل كان معقودا على الحزب الثاني ليتصدر النتائج.
الثاني:
استحالة تشكيل ائتلاف حكومي من الحزبين الأول والثاني، فحزب الاصالة والمعاصرة أبان منذ تأسيسه على عدائه لحزب العدالة والتنمية الاسلامي. إذ تعودنا في السنوات العشرة الأخيرة خطابات وتحاليل سياسية تقول بأن حزب البام تم صنعه لمحاربة الاسلاميين. أما حزب البيجيدي فإنه لم يوفر أي جهد للتهجم وانتقاد البام بحيث بلغ الأمر بأمينه العام السابق أن وصف في مناسبات عدة قادة البام بمواصفات قدحية. هكذا ظهر أن القطيعة بين الحزبين أمر لارجعة فيه خاصة أن القوة الحاسمة في الدولة المتحكمة في قرارات الأحزاب لم تشأ التدخل وتركت الأمر للقوة السياسية النافذة لحزب الأحرار الممثل للأوليكارشية المنتشية بالأرباح الضخمة التي حصدتها في العقد الأخير والطامحة إلى التوسع في الأسواق الأفريقية الواعدة.
باختصار لقد أدت خارطة النتائج الإنتخابية إلى ماعرف بالبلوكاج الحكومي وبعد ذلك تم إفراز الحكومة الحالية بعد استبعاد عبد الاله بنكيران وإرساله إلى التقاعد السياسي.
*العنصر الثاني:
استمر ماعرف بالبلوكاج أزيد من ستة أشهر عندما فشل عبد الاله بنكيران مرارا في تشكيل ائتلاف حكومي من الخريطة الإنتخابية التي انتصبت أمامه، ونحن سوف لن ندخل هنا في أسباب وملابسات ذلك الفشل. لقد حظي بما يكفي من النقاشات والتحاليل في حينه، وكل ما يهمنا هنا هو أن ذلك الوضع من البلوكاج أدخل البلاد في حالة استثنائية طويلة على غير العادة. إذ لا حكومة كانت حكومة ولا البرلمان كان برلمان. كل ما كان هنالك وزراء في حكومة سابقة بدون تفويض سياسي من الدستور وبدون ميزانية، ولم يكن هناك أيضا سوى برلمانيين منتخبين ينتظرون تشكيل الحكومة كي يبدأو في مباشرة عملهم، في المحصلة كان البلوكاج الحكومي يعادل الفراغ الحكومي والغياب البرلماني.
هكذا وجد حراك الريف نفسه أمام غياب مؤسستين رئيستين من مؤسسات المركز. إذ لم تكن هناك حكومة تسمع مطالبه ولابرلمانيين يرافعون عنه في البرلمان، وهذا بخلاف حراك طنجة سنة 2015 مثلا الذي قام ضد تلاعبات شركة “أمانديس” في أسعار الكهرباء. حينها نزل عبد الاله بنكيران الذي كان رئيس حكومة بكل صلاحياته الدستورية إلى ساكنة طنجة ووعدها بتحقيق مطالبها، صدقه الناس آنذاك وعادوا إلى بيوتهم. أما الحراك المنطلق من الحسيمة فلم تكن تلك الإمكانية متوفرة لدينا وكانت كل آذان المركز صماء.
*العنصر الثالث: المشهد الشعبي
هذا العنصر يمكن تلخيصه في الأرقام الإجمالية التي أفرزتها انتخابات 7أكتوبر التشريعية ستة ملايين ونيف من المغاربة فقط شاكوا في عملية الإقتراع من أصل 13مليون مسجلين في اللوائح الإنتخابية ومن أصل 27 مليون من المغاربة الذين يملكون حق التصويت. أي أن المشاركة في الإنتخابات كانت بنسبة 46 في المائة من العدد المسجل في اللوائح وبنسبة 23 بالمائة من العدد الذي يملك حق التصويت. أما عدد الأصوات التي حصل عليها الحزب الذي جاء في الصدارة فقد كان أقل من مليون ونصف مليون ناخب أي بنسبة 11،5بالمائة من عدد المسجلين في اللوائح ونسبة 5بالمائة من عدد المغاربة الذين لهم الحق في التصويت. هكذا كان المشهد الشعبي غائبا عن المشهد الإنتخابي في غالبيته. ومن خلال الأرقام تبين أن الحكومة الحالية هي حكومة أقلية. أما البرلمان فتنقصه نسبة تزيد عن 4بالمائة لكي يصبح برلمان أغلبية هذا فقط إذا احتسبنا عدد المغاربة المسجلين في اللوائح الإنتخابية. أما إذا احتسبنا عدد المالكين لحق التصويت فإنه يبقى بعيدا عن أن يكون برلمان أغلبية. والسؤال المطروح هو: كيف كانت أغلبية الشعب التي لم تشارك في الانتخابات تقرأ وتقيم ائتلاف الأقلية وتخبطاته وتهافته أثناء وبعد البلوكاج الحكومي؟ الجواب جاء من حراك الريف بالحسيمة:《لاللدكاكين السياسية》. وللإشارة فإن الإئتلاف الحكومي المشكل للحكومة لحالية الذي اتهم أهل الريف بالتآمر والإنفصال ليس سوى برلماني واحد من إقليم الحسيمة وهو ينتمي لحزب الحركة الشعبية ينحدر من منطقة “كتامة” وعضو في الحكومة، أما الأحزاب الخمسة الأخرى المشكلة للإئتلاف فإن نتائجها الإنتخابية في الإقليم تعادل الصفر.
العنصر الرابع: سلطة الملك
لم تكن سلطة الملك غائبة تماما عن مشهد تطورات الأحداث في الريف طيلة فترة الحراك،فلقد كانت تلك السلطة حاضرة على المستوى الإقليمي والجهوي ممثلة في عامل الإقليم ووالي الجهة، كما يمكن أن نضيف حضور نسبي من المركز ممثلا بوزير الداخلية والوزير المنتدب لدى الداخلية. إلا أن هذا الحضور الأخير كان خاضعا في آخر المطاف لحالة الاستثناء؛ حالة الفراغ الحكومي. وكان اهتمامه بالحراك لايمكن أن يتجاوز الجانب الأمني. أما الملك المتجردة سلطته عن النتائج الإنتخابية وعن حالات الاستثناء فلقد كان منشغلا بجولته الإفريقية التي هيأ لها منذ مدة ليست بالقصيرة. وكانت قد بدأت قبل موعد انتخابات 7أكتوبر واستمرت طوال البلوكاج الحكومي. كان الهدف من تلك الجولة له وجهين تماما كوجهي القطعة النقدية لايمكن الفصل بينهما. الوجه الأول اقتصادي ويتمثل في البحث عن فرص الاستثمار في الدولة الإفريقية. وبالفعل فقد أعطت تلك الزيارات لمجموعة من الدولة جرعة قوية للاستثمار المغربي في مجال المال والأعمال، شمل البنوك وشركات التأمين والإتصالات والمحروقات والمياه… ولا يخفى علينا كيف أثر هذا التوسع وتلك الآفاق الاستثمارية تجاه الأسواق الأفريقية على السياسة الداخلية المغربية. فلقد تابعنا كيف تحكمت الأوليغارشية المستفيدة من الجولة في البلوكاج الحكومي وفي فرض شروطها لتشكيل الحكومة الحالية. أما الوجه الثاني للجولة فكان سياسيا وديبلوماسيا مركزا على كسر الجمود في الموقف الأفريقي من قضية الصحراء. وتم حصد مجموعة من النتائج في هذا المجال منها:
أولا: عودة المغرب إلى الإتحاد الإفريقي بعد عقود من الغياب منذ تعليقه لعضويته في منظمة الوحدة الإفريقية بداية الثمانينات من القرن الماضي بسبب اعتراف هذه المنظمة بما يسمى “بالجمهورية العربية الصحرواية”.
ثانيا: تعديل مواقف العديد من الدول الإفريقية تجاه قضية الصحراء مما ظهر جليا في قبول طلب المغرب العودة إلى الاتحاد الأفريقي. وكذلك تحييد مجموعة من الدول الافريقية التي كانت تجهر بمعاداتها لمواقف المغرب وأصبحت الآن تنحاز إلى مواقف معتدلة تتبنى الخيارات الأممية في قضية الصحراء.
ثالثا: كاد المغرب أن يحدث اختراقا سياسيا في دولة جنوب أفريقيا بعد لقاء الملك برئيسها السابق”زوما”؛ لولا التطورات السياسية التي حدثت بعد ذلك في جنوب أفريقيا وأدت إلى عزل “زوما”من منصب الرئاسة.
ذلك الحضور على المستوى الأفريقي طوال تلك المدة لأقوى سلطة دستورية مركزية في المغرب، قابله غياب على مستوى منطقة الريف المنتفضة وكان تجاهل حراك الريف واضحا للعيان، بذلك اكتمل غياب المركز عن أزمة الريف بسلطاته الرئيسية الثلاثة: الملك والحكومة والبرلمان. ولما تلي الملف الحقوقي المطلبي الذي أعدته الساكنة على الملأ يوم 5مارس 2017بدا وكأنه ملف مطلبي مقدم لمجهول. كانت الساكنة واعية بهذا الامر مما أمدها بحوافز الإستمرار في الحراك متطلعة إلى عودة المركز بمؤسساته الدستورية كاملة.
فرض التسوية وغياب الحل.
كانت السلطات الإقليمية والجهوية وكذلك وزارة الداخلية تأمل في وضع حد للحراك منذ بداياته الأولى إلى حدود تشكيل الائتلاف الحكومي وعودة سلطات المركز، وبموازاة ذلك كانت هناك محاولات من طرف المجلس الوطني لحقوق الانسان(م.و.ح.ا) ومن طرف فعاليات من المجتمع المدني ورئاسة الجهة ومنتخبين محليين للتوسط من أجل إيجاد حل للأزمة القائمة، ولم تكن تلك الجهود المبذولة من تلك الأطراف فرصا حقيقية لتسوية الأزمة. ومع ذلك ارتأيت عرضها هنا بإيجاز نظرا لكونها كانت فرصا واكبت الحراك على أية حال. وأملي كذلك أن أضع القارئ أمام المشهد لكي تتبين الصورة كاملة وتتضح ربما آفاق الحل من خلال تجاوز النواقص التي شابت تلك الفرص.
الفرصة الأولى:
أول محاولة الاتصال بأبرز نشطاء الحراك بعد الحضور الذي سجله عامل الإقليم رفقة الوكيل العام للملك ليلة مقتل محسن فكري، كانت من عمالة الإقليم لما استدعت ناصر الزفزافي للجلوس معه. بعد تفكير واستشارات مع الساكنة رفض الزفزافي تلبية الاستدعاء. شخصيا لا أعرف نوايا عمالة الإقليم آنذاك ولا أملك مبررا للحكم على مقاصد الإستدعاء والانفراد بأبرز النشطاء. إلا أن التجارب في فترات سابقة تم فيها استمالة مناضلين جمعويين ونشطاء نقابيين تم إقناعهم بتفضيل مصالحهم الشخصية وعزلهم عن قاعدتهم الجماهيرية من خلال الجلوس معهم على انفراد، جعل نشطاء الحراك وساكنة الريف يرتابون ويشككون في نوايا السلطات الإقليمية. لقد أجهضت تلك التجارب السيئة السابقة المحاولة وأقبرتها قبل أن تولد.
الفرصة الثانية:
في الأسابيع الأولى من الحراك، قام الكاتب العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بزيارة إلى مدينة الحسيمة وربط اتصالا بناصر الزفزافي واقترح عليه لقاء للجلوس معه ومع أبرز النشطاء. قوبل الاقتراح بموافقة مبدئية لكن بشرط واحد هو أن يكون اللقاء على المباشر بالصوت والصورة أمام عدسات شاشة الفايسبوك. التزم السيد الكاتب العام الصمت وفي اليوم الموالي غادر المدينة دون أن يدلي بأي تصريح وذلك بعد أن راقب من مقهى قبالة الساحة الكبرى مظاهرة حاشدة نظمت هناك، وبما أن السيد الكاتب العام لم يستسغ شرط العلنية في لقائه المقترح بنشطاء الحراك إلا أن ذلك الشرط كان من وراءه سببين رئيسيين:
الاول هو ماسبق أن ذكرته حول الإنطباع السيء الذي تشكل لدى الساكنة من التجارب السابقة التي طبعتها السرية والتفاهمات الشخصية على حساب المصلحة العامة كتجربة زلزال 2004 مثلا. أما السبب الثاني فإنه يعود إلى حدس ويقظة النشطاء بحيث أنهم ربما حاولوا اختبار مدى جدية المبادرة. وبالفعل لم يبذل مسؤول”م و.ح.ا” بعد ذلك الشرط أي مجهود إضافي لإنجاز المهمة التي جاءت من أجلها وغادر المدينة في زمن قياسي.
الفرصة الثالثة: عندما زار الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية مدينة الحسيمة واجتمع مع المنتخبين المحليين والجهويين، خرج رئيس جماعة”لوطا”بتدوينة على الفايسبوك قال فيها بانه تحدث مع السيد الوزير المنتدب مبديا استعداده للتوسط بينه وبين نشطاء الحراك من أجل الحوار. حسب التدوينة أبدى الوزير موافقته على الإقتراح. في اليوم التالي خرج الحراك ببلاغ رحب فيه بالحوار الجاد والمسؤول وعبر عن استعداد النشطاء لإجراءه. بعد هذا الرد، تم الإنتظار دون أية نتيجة تذكر. إلا أن شيئا ما حدث بعد ذلك عندما تدخلت القوات العمومية لمنع اعتصام نظم يوم 4يناير2017 بالساحة الكبرى احتجاجا على خطة أعدت ببلدية المدينة هدفها التموقع الدائم للقوات العمومية في الساحة لمنع التجمعات والمظاهرات فيها.
الفرصة الرابعة: المبادرة جاءت هذه المرة من رئيس الجهة.اقترح كخطوة أولى إجراء لقاء عام يشمل المنتخبين المحليين والجهويين وفعاليات نقابية وجمعوية أطر مدنية ونشطاء الحراك، وبعد أن يتم الاتفاق بين جميع الأطراف على لائحة المطالب سيتكفل هو شخصيا بنقل تلك المطالب إلى السلطات المركزية. رد عليه ناصر الزفزافي برفض المبادرة وذلك من ساحة مدينة تارجيست المكان الذي سلم فيه محمد بن عبد الكريم الخطابي نفسه للفرنسيين إبان الحرب الريفية التحريرية. تلك المبادرة من رئيس الجهة كانت المبادرة الأكثر جدية من كل المبادرات التي سبقتها أو التي جاءت من بعدها نظرا لكون صاحب المبادرة كان لديه برنامج عمل واضح قابل للتنفيذ بحكم موقعه كرئيس للجهة وكأمين عام لحزب سياسي له أكبر تمثيلية انتخابية في الإقليم بالمقارنة مع بقية الأحزاب الأخرى. لكن لماذا رفضها الحراك؟
هناك عدة أسباب نذكر منها ما يلي:
أولا: كان الإنطباع الذي تشكل عن شخص رئيس الجهة لدى الساكنة أثناء الحراك انطباعا سلبيا وكان من الصعب القبول بالمبادرة التي جاءت من جهته.
ثانيا: اعتبرت تشكيلة اللقاء التي اقترحها مفرطة في العمومية بحيث تضع الحراك كمجرد رقم من الأرقام ضمن أطراف قد يبدو فيها الحراك من الأقلية ومجرد صوت ضمن العديد من الأصوات مما لا يعكس واقع شعبية الحراك لدى الساكنة.
ثالثا: عندما اقترح رئيس الجهة نفسه كوسيط طرح سؤال: إلى من سيتوسط؟ فالحكومة غير موجودة والمركز غائب، ولم تكن سوى وزارة الداخلية التي يقتصر اهتمامها بالجانب الأمني.
باختصار كانت المبادرة بتلك التشكيلة المقترحة تشبه إلى حد بعيد فكرة آلة “تورينغ” الخيالية المحضة التي تطلبت بضعة عقود من الزمن لكي تتجسد في اكتشاف الكمبيوتر. بذلك فإن مبادرة السيد رئيس الجهة كانت إما مبادرة من أجل المبادرة أو أنها جاءت في زمن غير زمانها.
الفرصة الخامسة: بعد تعيين رئيس الحكومة الحالي وتشكيل الطاقم الحكومي، قام وزير الداخلية المعين المنحدر من الريف بزيارة إلى مدينة الحسيمة كأول نشاط له في هذا المنصب وقبل أن يتم تنصيب الحكومة من قبل البرلمان. أثناء وصوله نشرت له صور استقباله من طرف السلطات المحلية وهو ينزل من سيارته بنظارات سوداء تخفي وراءها ما سيحدث فيما بعد، فالرجل عرف عنه عندما كان عاملا لإقليم الناضور شراسة تدخله لقمع المحتجين. اجتمع مع المسؤولين المحليين ثم غادر المدينة دون أن تعرف ساكنة الحسيمة ولا حتى المنتخبين ما يطبخ في الخفاء.
بعد مدة من تلك الزيارة جاء وفد حكومي إلى الحسيمة معلنا عن برنامج لتنظيم لقاء مع كل الفعاليات السياسية والمدنية في الإقليم ومنهم نشطاء الحراك. بالفعل نظم لقاء في مقر العمالة وكان على شكل ندوة جلس فيها أعضاء الوفد الوزاري على المنصة وألقوا محاضراتهم ثم أعطي للجمهور الجالس أمامهم حق التدخل والنقاش. مر اللقاء دون أن يسجل حضورا لنشطاء الحراك الذين قاطعوا اللقاء ما عدا عنصرين سجل كل منهما مداخلة كانت بمثابة صيحة في سوق أسبوعي مليء بالهرج والمرج. انفض اللقاء ومرت الندوة وكأنها تجمع ترفيهي إذ لا برنامج عمل تم تسطيره ولا توصيات تم تحديدها. استمر الوفد الوزاري في برنامجه الذي سطره للزيارة في اليوم التالي حيث قام بجولة في شارع “محمد الخامس” الذي كان يبدو شبه خال من الناس. هذا في الوقت الذي كانت فيه الساكنة تتابعهم عبر صفحات الفايسبوك وهي تلاحظ ذلك الاستعراض وتلك العنترية التي ربما اعتقد أولئك المسؤولون الحكوميون بأنها صورة من صور هيبة الدولة.
على أية حال كان اللقاء الذي أعلن عنه الوفد الوزاري يشبه إلى حد كبير اللقاء الذي اقترحه رئيس الجهة خاصة فيما يتعلق بتشكيلته.لكنه يختلف عنه من خيث جهة الوضوح وتحديد الخطوات، إذ أن الوفد الحكومي اعتمد العمومية الفجة وكانت هناك الكثير من العجرفة والتعالي على الحراك الشعبي.
أثناء الحراسة النظرية في الدار البيضاء وكذلك خلال جلسات المحاكمة الابتدائية، طرح علينا سؤال لماذا رفضتم الحوار؟ فتساءلت شخصيا مع نفسي: هل يقصدون بالحوار تلك الزيارة التي قام بها الوفد الوزاري الى الحسيمة؟.
مبادرات في الظل
قبل قرابة أسبوعين أو أكثر من تدخل الدولة المركزية لإنهاء، كان والي جهة طنجة تطوان الحسيمة قد صرح لإحدى وسائل الإعلام الفرنسية بأن الأزمة القائمة في الريف سيتم إحالتها على القضاء، وحدد عدد نشطاء الحراك الذين سيتم اعتقالهم في أربعة إلى 52 ناشط. حينها قام “منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب” بالتحرك كمحاولة منه لتفادي السيناريو الذي صرح به الوالي، فربط اتصالات بالمجلس الوطني لحقوق الانسان على مستوى المركز. كما ربط كذلك اتصالات ببعض نشطاء الحراك الذين ظن أن لديهم تأثير في مجريات الأحداث، إلا أن هذه المحاولة كما كانت في الظل بقيت في الظل وكان من شبه المستحيل أن تفضي إلى نتيجة. لأن الدولة المركزية كانت قد اتخذت القرار عندما عينت نسخة ل”الحجاج بن يوسف الثقفي”ابن “تافرسيت” عبد الوافي لفتيت وزيرا للداخلية، هذا بالإضافة إلى أن المحاولة كانت تحتاج إلى وقت أطول باعتبارها كانت محاولة للوساطة بين نشطاء الحراك و “م.و.ح.ا” الذي سيتوسط بدوره لدى الدولة.
أما أثناء تواجدنا في سجن عكاشة “بالدارالبيضاء”فقد كانت هناك في الأشهر الثلاثة الأولى مبادرتين للتوسط من أجل إطلاق سراحنا وكمدخل لحل الأزمة. إحداهما جاءت من طرف فعاليات حقوقية وطنية وأخرى من شخصيات تحضى بحضوة ما لدى المركز. إلا أن كلتا المبادرتين لم تحقق أية نتائج.
إشارة لجبر الخواطر: في عيد العرش من السنة الماضية استقبل الملك ابنة محمد بن عبد الكريم الخطابي”عائشة”.بعد ذلك خرجت بتصريح قالت فيه بأنها طالبت من الملك إطلاق سراح المعتقلين فطمانها قائلا: إكون خير. في عيد الأضحى تم الإعلان عن العفو عن أزيد من 180معتق من معتقلي الحراك. تم استقبال هذه المبادرة باستحسان إلا أنها لم تكن كافية بالنسبة للرأي العام في الريف وفي المغرب. كما أنها لم تثني المنظمات الحقوقية الدولية من متابعة الملف وإحراج الدولة المغربية في المنتظمات الدولية.
اقتراح طريف:
بعد محاكمتنا ابتدائيا نحن نشطاء الحراك في الدار البيضاء، صرح وزير الدولة لحقوق الانسان والحريات في حوار متلفز قائلا: يجب على معتقلي حراك الريف أن يراجعوا مواقفهم كي تتعامل معهم الدولة بشكل إيجابي،فالتاريخ حسب رأيه بين لنا أن الدولة تتراجع عن معاقبة معارضيها عندما يتراجع هؤلاء عن مواقفهم ويقدمون نقدا ذاتيا. الوزير كرر هذا الإقتراح مؤخرا بعد نقلي من سجن الدار البيضاء إلى سجن طنجة.
هذا الاقتراح يدخل ضمن سيناريوهات الحل والتسوية في الفترة القادمة لذلك فإن مناقشته سيكون في الفصل الثالث.

الفصل الثالث: الحلول الممكنة لتسوية الأزمة واقتراح سيناريو التسوية


بعد انتهاء فترة ما عرف بالبلوكاج الحكومي وعودة مؤسسات المركز المرتبطة بنتائج الإنتخابات إلى الإشتغال بكامل صلاحيتها الدستورية.
قررت الدولة إنهاء الحراك في منطقة الريف عن طريق المنع بالقوة. ربما أن أصحاب ذلك القرار لم يكونو ينتظرون أن تنتهي الأزمة بعصا سحرية وأن تختفي مظاهر الحراك بشكل آني ومباشرة بعد التدخل وبعد حملة الإعتقالات في صفوف النشطاء وإعمال القبضة الحديدية على المنطقة، لقد كان من الطبيعي والمنطقي أن يتوقعوا استمرار مظاهر الحراك لبعض الوقت قبل أن تخبو وتختفي، إلا أن ما لم يتوقعوه ربما هو أن تستمر الأزمة كل هذه الفترة وإلى يومنا هذا وبشكل يأخذ أبعادا غير متوقعة باستمرار. لاشك أن هذا الاستمرار يعود إلى الطريقة السطحية التي عولجت بها الأزمة المستمدة بدورها الى نظرة سطحية لأسباب و دوافع الحراك وإلى تقدير منقوص لشعبية النشطاء المعتقلين وبطول شعاع ذاكرة الحراك، كما أن السبب يعود أيضا إلى اقتناع ساكنة المنطقة والرأي العام بأن مبررات تدخل الدولة فيها الكثير من الجوانب تم اختلاقها اختلاقا، وبدت الدولة من جراء ذلك وفي الكثير من الحالات مجانبة للصدق والصواب وبدت متحايلة ومتحاملة وكاذبة ومفترية في نظر جزء هام من الرأي العام الوطني في الداخل والخارج، ولقد ساهم نوع التهم الموجهة للمعتقلين و أسلوب محاكمتهم والأحكام الصادرة في حقهم في تغذية النظرة السلبية عن الدولة، وطبعا لا يمكن للمرء أن يغفل أو أن يتغافل الدور المركزي للمعتقلين في إضافة الحطب لنار الأزمة عبر نضالاتهم في السجون ومرافعاتهم أمام المحاكم وتمسكهم ببراءتهم من التهم والأحكام الصادرة في حقهم.
استمرت الأزمة إذا وبقي الملف يتطلب حلا حقيقيا وشاملا رغم كل الذي حدث إلى الآن، وانشغل الكل بايجاد تسوية ما؛ من المعتقلين أنفسهم وعائلاتهم وذويهم ومن أ هل الريف في الداخل والخارج ومن الرأي العام الوطني و الدولي ومن المنظمات الحقوقية والأحزاب السياسية والإعلام بمختلف أشكاله وجنسياته، أما مؤسسات الدولة المسؤولة عن قرار التدخل لم تستطع إخفاء انشغالها هي أيضا بالملف بالرغم من حفاظها عن التمنع والتظاهر بعدم الاهتمام في معظم الأوقات. بالنسبة للمؤسسة القضائية فقد أكدت في مرحلتيها الإبتدائية والإستئنافية عزمها السير قدما على نهجها الأول الذي بدأته يوم26 ماي 2017 وهو نهج الإدانة والعقاب، وبقيت مرحلة النقض التي ستقول كلمتها في الأسابيع أو الأشهر القادمة.
في بداية الحراك وطوال المدة التي سبقت التدخل العنيف للدولة كان الأمر بالنسبة لساكنة الريف و لكل من وقف إلى جانب الحراك يتعلق بالاستجابة للمطالب الاجتماعية الملحة، إلا أنه بعد اعتقال النشطاء أصبح الإهتمام منصبا على إطلاق سراح المعتقلين كمدخل رئيسي من أجل إيجاد تسوية شاملة للأزمة. فماهي القنوات الممكنة والمتاحة التي يمكن من خلالها وضع حد لأزمة ملف المعتقلين؟
في الشروط الراهنة أعتقد أن هناك ثلاث قنوات لاغير وهي: العفو الملكي و قانون العفو العام ومحكمة النقض.
أ/العفو الملكي.
كل الدعوات وكل المبادرات التي طالبت وتطالب بتسوية ملف حراك الريف لم تخرج عن نطاق إطلاق سراح المعتقلين لكن وبشكل خاص إطلاق سراح المعتقلين الموجودين في الدار البيضاء المصنفين من قبل وسائل الإعلام “بقادة الحراك” أو “بأبرز نشطاء الحراك”. لذا سأقتصر في كل ماسيأتي في هذا الفصل و في الإقتراح الذي سأقدمه على مجموعة الدار البيضاء ليس لأن أعضاء هذه المجموعة الذين بلغ عددهم 49 معتقلا هم قادة الحراك، لا بل لأنني من هذه المجموعة التي تقلصت الآن وأصبحت تضم 28 معتقلا تم توزيعهم على ثلاث أو أربعة سجون، هذا فضلا عن أن وجودي ضمن هذه المجموعة سيجعل الحديث عنها بمثابة الحديث عن تجربتي الشخصية مما يجعل كلامي دقيقا وصادقا.
عيد الفطر 2017: الإيحاء بوجود عفو ملكي وخيبة الامل.
عندما حل عيد الفطر من سنة 2017 كان قد مر شهر على تدشين الدولة لحملتها ضد الحراك. في تلك الفترة كانت وفود المعتقلين إلى سجن عكاشة قد انتهت أو شارفت على الانتهاء، كنا لازلنا نعيش ظروفا سجنية صعبة. مثلا لم يكن من حقنا الحصول على ورقة بيضاء وقلم وكل ماقامت به إدارة السجن آنذاك هو توزيع المصاحف علينا، ولما سمح بدخول الجرائد كانت تقص منها كل المقالات التي تتناول الحراك وكل ما هو مرتبط به. وبينما كان جميع المعتقلين مجموعين في الجناح8 كان ناصر الزفزافي معزولا في زنزانة ضيقة بالجناح 6 الخالي من السجناء ماعدا السجين المتورط في مقتل بومرداس وشخص آخر ذو أصول صحراوية قيل أنه من عائلة التامك. كانت الأخبار القادمة من خارج السجن قليلة وشحيحة إذ أن الاتصال بالعائلات لم يسمح لنا به إلا بعد مرور أزيد من 15يوما، ولما سمح لنا بذلك اقتصر الأمر على الإتصال لبضع دقائق، ومع ذلك كنا ندرك أن الأوضاع جد متوترة في الريف وأن وسائل الإعلام تتناول الموضوع بكل اهتمام. لقد كان كل وافد جديد من المعتقلين يمثل لنا مصدرا هاما للمعلومات حول الأحداث التي تلت الاعتقالات، وكنا نتبادل الأخبار والمعلومات عبر شبايبك الزنازين، وفي الليل كنا نردد بشكل جماعي قسم الحراك و كنا نسمع صوت الزفزافي يردد معنا القسم من الجناح 6 وكذلك صوت سليمة الزياني(سيليا) التي كانت معتقلة في جناح النساء، وكان كل ذلك يمدنا بالصبر والأمل.
مع اقتراب عيد الفطر بدأ الحديث خارج السجن عن إمكانية صدور عفو ملكي، شخصيا لم أصدق ذلك في البداية إلى أن زارني نائب مدير السجن في زنزانتي وسألني إن كنت أريد التوقيع على طلب العفو، حاولت أن يكون جوابي لبقا فقلت له علي أن أناقش الموضوع أولا مع زملائي، نظر إلي نظرة فيها شك وقال حاول أن تقنعهم ثم ذهب قاصدا معتقلين آخرين بعرضه، بعد تلك المبادرة من إدارة السجن كدنا نصدق أن يكون هناك عفو ملكي بمناسبة عيد الفطر، إلا أننا كنا مقتنعين بأنه لن يشمل إلا الموقعين على الطلب. أولئك كنا نعرفهم ولم نؤاخذهم على التوقيع بل بالعكس كنا نتمنى خروجهم وكان عددهم لا يتعدى عدد أصابع اليدين. في الليلة الأخيرة قبل عيد الفطر سمعنا على أن العفو شمل سيليا لوحدها، بينما أصيب الموقعين على طلب العفو بخيبة الأمل.
مسيرة 20 يوليوز وتراجع الأمل في إصدار عفو ملكي.
إطلاق سراح سيليا الفتاة الوحيدة التي توبعت في حالة اعتقال خلق شعورا إيجابيا لدى المراهنين على العفو الملكي بالرغم من خيبة الأمل القصيرة التي تم تجاوزها بسرعة فبدأت الأنظار موجهة نحو عيد العرش أو عيد الأضحى. بالنسبة لنا كمعتقلين وخاصة أولئك الذين يمتلكون شيئا من الحس السياسي فقد قرأنا مبادرة إطلاق سراح سيليا كونها جاءت في إطار مراعاة الدولة لحساسية مكانة المرأة لدى المجتمع الريفي، وكون الدولة كانت في حاجة الى مسكن للأوضاع المتوترة في الريف مهما كانت درجة تأثير المسكن منخفضا. كنا قد رفضنا التوقيع على طلب العفو قبيل عيد الفطر لأننا كنا مقتنعين بصعوبة إقدام الدولة على إطلاق سراحنا بتلك السرعة مع استمرار توتر الأوضاع، كما أننا فهمنا الفعل الذي أقدمت عليه إدارة السجن بطلب توقيع طلب العفو بأنه قد يكون مجرد اجتهاد من تلك الإدارة لا غير دون علم السلطات العليا أو دون إيعاد منها أو قد يكون مجرد بروباغاندا سياسية وإعلامية هدفها إظهارنا أمام الرأي العام ونحن نتوسل العفو لمجرد مرور شهر على اعتقالنا. ركزنا نقاشاتنا حول الخطوات النضالية التي يجب علينا اتخاذها وكانت محطة 20 يوليوز هي بيت القصيد.
مسيرة 20يوليوز كانت مقررة قبل بدء هجوم الدولة على الحراك وقبل حملة الاعتقالات. كانت مبرمجة ضمن المسيرات الكبرى التي كان الحراك يعتزم تنظيمها في 2017، وكان المقيمون الريفيون بالخارج قد عبروا عن عزمهم الحج بكثافة الى مدينة الحسيمة للمشاركة فيها. سمعنا أن ساكنة الريف مصممة على تنظيم المسيرة بالرغم من تواجدنا وراء القضبان بل بدى أن عملية اعتقالنا شكلت حافزا إضافيا للمشاركة فيها حيث اختاروا لها شعار من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين. لم يكن في وسعنا سوى دعم المسيرة وقررنا لأول مرة الدخول في إضراب جماعي عن الطعام من أجل الحث على المشاركة الواسعة فيها، وكان ذلك أول وآخر إضراب سياسي عن الطعام نخوضه.
كانت مسيرة 20 يوليوز بمثابة تصعيد من جانب ساكنة الريف ومن جانب المعتقلين أنفسهم أو هكذا رأتها الدولة على الأقل. أصدرت وزارة الداخلية بلاغا تعلن فيه منع المسيرة وحثت الناس على عدم المشاركة فيها، إلا أن البلاغ لم يلق آذانا صاغية فووجهت المسيرة بعنف وتم استخدام القنابل المسيلة للدموع، وهناك من تحدث عن استخدام الرصاص المطاطي. أسفرت الأحداث في ذلك اليوم عن وقوع حدث أليم تمثل في استشهاد الشاب عماد العتابي على إثر إصابته في رأسه، وتم نقله مباشرة الى المستشفى العسكري بالرباط حيث تم الإقرار بوفاته هناك بينما ساد الإعتقاد بأنه مات في عين المكان قبل نقله الى المستشفى. خرج رئيس الحكومة بتصريح يدعو فيه الساكنة الى التزام الهدنة ففسر البعض ذلك بأنها إشارة الإنفراج.
كان عيد العرش على الأبواب فجاء خطاب الملك ليبدد آمال المراهنين على العفو إذ قطع الخطاب الشك باليقين بتوجيه انتقاد لاذع للخطاب الشعبوي ولبائعي الأوهام في إشارة واضحة إلى الخطاب المستعمل في الحراك، وفي المقابل أثنى الملك على مختلف القوات العمومية من قوات التدخل والشرطة وقوات الدرك والقوات المساعدة وعناصر الوقاية المدنية ونوه بدورها في المحافظة على الأمن والسلم. هكذا بقي الرهان على العفو مؤجل الى حين.
عيد الاضحى2017: الضغط من أجل طلب العفو.
بعد مرور أسابيع على خطاب العرش ومع اقتراب عيد الأضحى عاد موضوع العفو الملكي إلى الواجهة من جديد، بدأت الأخبار والإشاعات تتداول وجود ضغوطات على عائلات المعتقلين لطلب استعطاف الملك لكي يصدر عفوه على أبناءها في السجن. لم نكن لنحمل تلك الإشاعات والأخبار محمل الجد لولا ما أقدمت عليه إدارة السجن.
سبق أن ذكرت بأن إدارة السجن كانت قد جمعتنا في الجناح8 ماعادا ناصر الزفزافي الذي تم عزله في الجناح6 وكان ربيع الأبلق في جناح المصحة بسبب إضرابه عن الطعام لذلك كان من بين مطالبنا الأساسية لدى إدارة السجن هو مطلب إلحاق الزفزافي للجناح8 قبيل عيد الأضحى. استدعى مدير السجن أربعة أو خمسة معتقلين للحوار والتفاهم على مبادرة مقترحة منه، كان برفقة المدير الجديد المدير السابق الذي أصبح مندوبا جهويا للسجون. اجتمعنا معهما في مكتب الموظفين عند مدخل الجناح الذي موجودون فيه أخبرنا المندوب الجهوي بأن مسألة إلحاق الزفزافي أمر غير ممكن في الوقت الراهن وأضاف بأن له حل مؤقت وتمنى أن نوافق عليه، أخرج ورقة فيها عشرة أسماء من المعتقلين الذين طلبهم الزفزافي للإلتحاق بالجناح الموجود فيه، بعد التداول فيما بيننا وافقنا على الفكرة لسبب وحيد وهو التخفيف من عزلته. نقلونا في نفس اليوم الى الجناح 6 وألحقوا بنا محمد المجاوي اذ كان في اللائحة ولكن كان قد رفض مغادرة الجناح8، أما محمد جلول ونبيل أجمجيق فتم نقلهما الى جناح مصحة السجن حيث يتواجد ربيع الأبلق، بعد بضعة أيام تبين لنا أن العملية برمتها كانت خطة من الإدارة هدفها الإنفراد بمن تبقى بالجناح 8 وحملهم على التوقيع على طلب العفو .
وزعت إدارة السجن أوراق طلب العفو على المعتقلين المتبقين في الجناح8 ودعتهم الى التوقيع ومارست ضغوطا شديدة على من رفض أو تردد على الموافقة إلى درجة أن أحمد حكيمي وضع في العزلة في إحدى الأجنحة قبل أن يلين ويوقع أما محسن أثري الذي رفض رفضا قاطعا فتم نقله الى جناح المصحة قبل أن تتم إعادته بعد مرور عيد الأضحى. كان بعض الموظفين ومدير السجن نفسه يروجون وسط الموقعين بأن المبعدين من الجناح8 مصنفين كمجرمين خطيرين أما المتبقين فإن الدولة تعرف أنهم غير مذنبين و أنها ستطلق سراحهم.
مر عيد الأضحى دون إصدار أي عفو عن أي معتقل من معتقلي حراك الريف سواء من في سجن عكاشة أو في السجون الأخرى.لم تعد إدارة سجن عكاشة بعد ذلك الى طلب التوقيع على طلب العفو، وكان قد تبين للجميع بأنها كانت تلعب لعبة سياسية لإظهار وجود انشقاق أو خلاف بين المعتقلين أمام الرأي العام ومن المعروف انه تم اللعب على وتر الخلاف والإنشقاق بين معتقلي الدار البيضاء طيلة تواجدنا هناك.
الجلسة الأولى:قل عاش الملك!قل عاش الملك!
يوم 5 يونيو2017.
تم تقديم سبعة معتقلين أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بالدار البيضاء وهم ناصر الزفزافي ومحمد حاكي أحمد هزاط فهيم غطاس شاكر المخروط محمد المحدالي وأنا. بهذا التقديم أمام الوكيل العام للملك تم إغلاق ملف المجموعة الأولى من المعتقلين الذين مروا بفترة الحراسة النظرية في ذلك التاريخ أما ملف المجموعة الثانية فضم المعتقلين بعد 5 مايو. أثناء بدء جلسات الغرفة الإبتدائية تم البدء بالمجموعة الثانية، وبعد ثلاث أو أربع جلسات جاء دور المجموعة الأولى لتمثل أمام مجلس القضاة لأول وآخر مرة قبل ضم المجموعتين في ملف واحد ووضعنا في القفص الزجاجي الذي لازمناه طيلة المحاكمة الإبتدائية.
خلال الجلسة الأولى لمثولنا أمام المحكمة كمجموعة أولى في ملف منفصل عن المجموعة الثانية وقع حدث سياسي بارز كانت له علاقة مباشرة بالحراك بينما كانت أشغال الجلسة تسير بشكل عادي طلب أحد المحامين من هيئة الدفاع كلمة من رئيس الجلسة وكان المحامي يبدو متحمسا وكأنه يحمل معطى له طابع استعجالي فأذن له الرئيس بالكلام فزف على مسامع المحكمة هذا الخبر:” إن الملك أعفى مجموعة من الوزراء والمسؤولين الكبار على خلفية التقرير الذي قدمه المجلس الأعلى للحسابات حول الإختلالات في تنفيذ مشاريع الحسيمة منارة المتوسط. حدثت جلبة داخل القاعة وسمع تصفيق وأصوات تقول عاش الملك، كان ناصر الزفزافي جالسا الى جانبي عندما اقترب إليه أحد المحامين من الخلف وهو يقول له قل عاش الملك قل عاش الملك، سألت الزفزافي إن كان المحامي المعني من هيئة دفاعنا فأجابني لا إنه من هيئة الطرف المدني الذي يترافع باسم الدولة قلت له مبتسما يبدو أنه حتى خصومنا يسعون للإفراج عنا. إخترق صوت رئيس الجلسة ذلك الجو من الصخب داخل القاعة قائلا الملك سيدنا جميعا لكن هذه محكمة ويجب احترامها نحن لسنا هنا في ندوة. ساد الصمت واستأنفت الجلسة أشغالها حاول المحامون والمحاميات من هيئة دفاعنا استثمار ذلك الخبر لصالحنا فأخذوا يؤكدون أن إعفاء الوزراء وباقي المسؤولين عن الإختلالات في الحسيمة لهو دليل قاطع على عدالة مطالب الحراك في الريف وأن المتهمين الماثلين أمام المحكمة بريؤون من التهم المنسوبة إليهم لأنهم أصحاب مطالب عادلة ومشروعة.
كانت تلك الأمسية منعشة للأمال وساد جو من الإحساس بأن التاريخ بدأ ينصفنا وذهب الخيال بالبعض منا الى التساؤل عن دلالات تزامن الإعلان عن إعفاء الوزراء مع أول جلسة نمثل فيها أمام المحكمة وهل يمكن اعتبار هذا التزامن إشارة للمحكمة للسير في نهج تبرئة ذمتنا مما نسب إلينا من تهم، وحضر الى أذهاننا ذلك الخطاب الذي ألقاه الملك أمام البرلمان الافتتاحي للدورة التشريعية في 2017 عندما افتتح بالآيات القرآنية إن “شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون”، وعندما وجه الخطاب تأنيبا للأحزاب السياسية على تقصيرها في لعب دور الوساطة بين الدولة والمواطنين وطالب البرلمانيين و المنتخبين إلى تغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية. على مستوى الرأي العام انتشر ما حدث في قاعة المحكمة بسرعة الضوء واستبشر الجميع خيرا وساد شعور عام باقتراب حدوث انفراج كبير على مستوى ملف حراك الريف، وطوال عدة أيام تضاربت القراءات والتوقعات المتفاعلة حول هذا “الحدث التاريخي” الذي أقدم عليه الملك واعتبرته وسائل الإعلام والسياسيين والمحللين زلزالا سياسيا وذلك تيمنا بما جاء في خطاب الملك السابق الذكر الذي تحدث فيه عن إمكانية الإضطرار لإمكانية إحداث زلزال سياسي إذا ما تطلب الأمر.
استبشر الجميع خيرا وتم توقع إصدار عفو ملكي على معتقلي الحراك في أقرب مناسبة وطنية أو دينية، إلا أن الأيام أظهرت بأنه كان يتوجب الإنتظار حتى عيد الاضحى من سنة 2018 عندما أصدر الملك عفوه على أزيد من مئة وثمانين معتقلا على خلفية الحراك، كان من ضمنهم 11معتقلا من مجموعة الدار البيضاء.
بعد تلك التجربة مع العفو الملكي بخيبات الأمل والأفراح الجزئية المرافقة لايزال هناك رهان على هذا العفو كقناة وحيدة لإطلاق سراح ماتبقى من المعتقلين الريفيين، ولم يلتفت أحد إلى قناة أخرى المتمثلة في البرلمان الذي يمنحه الدستور حق إصدار قانون العفو العام. إلا أنه بعد صدور الأحكام الإبتدائية من طرف محكمة الدار البيضاء ظهر الحديث عن الحق الدستوري لتدخل المؤسسة التشريعية في الملف.
ب/البرلمان وقانون العفو العام .
في أواخر سنة 2017 أصدرنا من سجن عكاشة بيانا باسم الحراك الشعبي بالريف تناولنا فيه أسباب اندلاع شرارة الحراك ودواعي استمراره والمسار الذي اتخذه وتفاعل الدولة معه وصولا الى حملة الإعتقالات في صفوف أبناء الريف والحصار المضروب عن المنطقة. كان من بين النقاط التي أشرنا إليها في ذلك البيان هي دعوة البرلمان المغربي إلى تحمل مسؤولياته الدستورية في تلميح واضح الى الحق الدستوري للبرلمان في إصدار قانون العفو العام. لاشك أن السياسيين وخاصة البرلمانيين منهم الذين اطلعوا على البيان فهموا الإشارة إلا أنه لم يكن هناك أي رد فعل مباشر صدر عن البرلمانيين المغاربة في ذلك الحين ولقد تطلب الأمر مرور عدة أشهر على البيان لكي تظهر فكرة قانون العفو العام إلى الوجود.
الأحكام الإبتدائية والإستنكار الواسع:
في بداية صيف 2018 أصدرت غرفة الجنايات الإبتدائية بالدار البيضاء أحكامها المعروفة على مجموعتنا المكونة من 49 متهما متابعا في حالة اعتقال وأربعة متهمين في حالة سراح، تلك الأحكام نزلت كالصاعقة على قلوب عائلات المعتقلين وساكنة الريف وخلقت ردود فعل قوية واستنكارا واسعا لدى الرأي العام الوطني ولدى المنظمات الحقوقية و الدولية. حتى الأحزاب السياسية وأعضاء الحكومة استنكرت قساوة الأحكام التي بدت وكأنها لم تكن منتظرة، فوزير الدولة وحقوق الإنسان مثلا المنتمي الى حزب العدالة والتنمية الذي يترأس الحكومة عبر عن أمله في أن تكون الأحكام الإستئنافية أكثر عدلا، كما أن وزير العدل المنتمي إلى حزب التجمع الوطني للأحرار وهو ثاني أكبر حزب في الائتلاف الحكومي عبر عن تعاطفه الشخصي مع المعتقلين وعائلاتهم ولكن دون أن ينسى التقدير واحترامه لاستقلالية القضاء. أما رئيس النيابة العامة اعتبر الأحكام بأنها كانت أكثر عدلا بالنظر إلى التهم المنسوبة للمتهمين والتي تصل في حدودها القصوى في بعض الحالات للمؤبد والإعدام. الاستنكار وصل لقاعة البرلمان ففي جلسة من الأسئلة الشفوية تدخل رؤساء معظم الفرق البرلمانية من الأغلبية والمعارضة وعبروا عن اندهاشهم واستنكارهم لقساوة الأحكام وطرحوا أسئلة على وزير العدل تستفسر عن خلفية صدور تلك الأحكام في حق نشطاء في حراك كانت له مطالب اقتصادية واجتماعية، وطالبوا بإيجاد حل للملف عبر إطلاق سراح المحكومين.
ربما أن رؤساء الفرق البرلمانية خاصة الفرق ذات التمثيلية الوازنة في البرلمان لم ينتبهوا الى أقدامهم وأرجلهم وهي تطأ وتقف على أرضية مؤسسة دستورية. و كان يجب أن لا تكتفي بالمطالبة بإيجاد حل للملف لأن الحل بإمكانه أن يأتي من داخلها بسبب امتلاكها لحق إصدار العفو العام. فقط البرلماني عن فيدرالية اليسار السيد عمر بلافريج انفرد عن بقية البرلمانيين وأحدث استثناءا عن القاعدة، إذ تقدم بمقترح طالب فيه بتحريك البرلمان لمسطرة قانون العفو العام وقد نص المقترح على إصدار “عفو عام وشامل على كل المعتقلين” على ذمة الإحتياجات الشعبية منذ أكتوبر 2016 وحتى يوليوز 2018 مع إلغاء كل الآثار القانونية المترتبة على ذلك.
طبعا المبادرة لم تلق تجاوبا من بقية الأحزاب وبقيت طي النسيان منذ ذلك الحين الى أن أصدرت أحكام الغرفة الإستئنافية في 5 أبريل 2018، وقامت الإدارة العامة للسجون بعد عدة أيام من تلك الأحكام بترحيلنا من سجن عكاشة وتفريقنا على عدة سجون بمختلف المناطق مما دفعنا إلى الدخول في إضراب عن الطعام.
الأحكام الاستئنافية وعودة الحديث عن العفو العام.
عندما صدرت الأحكام الإستئنافية يوم 5 أبريل 2017 بتأكيد الأحكام الإبتدائية قامت الإدارة العامة للسجون بترحيلنا من الدار البيضاء وتفريقنا إلى أربع مجموعات؛ المجموعة الأولى تم إرسالها إلى السجن المحلي بالحسيمة وهي تتكون من ثمانية معتقلين محكومين بثمان سنوات سجنا نافذا اقتربوا من نهاية مدتهم السجنية، أما المجموعة الثانية فتم إرسالها إلى السجن المحلي بسلوان بضواحي مدينة الناظور وهي تضم ثمانية معتقلين خمسة منهم محكومين بثلاث سنوات سجنا نافذا ومعتقلين واحد منهم محكوم بعشر سنوات والآخر بخمسة عشر سنة ومعتقل واحد حوكم بسنتين وهو يقترب أيضا من إنهاء مدته السجنية، لقد تم إيداعه بسجن سلوان نظرا لكون مقر سكناه يتواجد ضمن المجال الترابي لإقليم الدريوش القريب من مدينة سلوان. بالنسبة للمجموعة الثالثة التي تضم تسعة معتقلين محكومين بخمس سنوات وستة محكومين بعشر سنوات تم نقلهم للسجن المحلي بطنجة2 بينما تم نقل معتقل واحد محكوم بخمس سنوات الى السجن المحلي بتطوان بدعوى تلقيه الفحوصات الطبية،المجموع الرابعة والأخيرة تم إيداعها بسجن رأس الما بمدينة فاس وتضم معتقلين إثنين محكومين بخمسة عشر سنة وأربعة صدر في حقهم حكم بعشرين سنة سجنا نافذا.
بعد قرار ترحيل التفرقة على مختلف السجون قررنا في المجموعة الثالثة والمجموعة الرابعة الدخول في إضراب عن الطعام احتجاجا على الأحكام الصادرة في حقنا من طرف محكمة الإستئناف بالدار البيضاء ولسبب تفريقنا، طالبنا بتجميعنا في سجن واحد، خاصة أنه لازالت هناك مرحلة النقض التي لم تقل كلمتها بعد. كما سجلنا في السجن المحلي طنجة 2 احتجاجنا على تفريقنا فرادى على زنازن سجناء الحق العام لذا أعلنا إضرابنا عن الماء.
لقد أوقفنا فيما بعد الإضراب عن الماء بعد تدخل المندوب الجهوي للسجون ورئيسة اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان.
في الأسبوع التالي للإضراب عن الطعام، وبالضبط يوم 22 أبريل2019 أثيرت قضية الإضراب عن الطعام لمعتقلي حراك الريف في مجلس النواب وتم إدراجها ضمن الأسئلة الشفوية في الجلسة العامة، وكان مكتب البرلمان قد وجه دعوة لمندوب الإدارة العامة للسجون للحضور إلى قبة البرلمان للرد على أسئلة البرلمانيين حول المستجدات التي طرأت إلا أن المندوب اعتذر بسبب إصابته بوعكة صحية. في الجلسة العامة سجل البرلماني الأندلسي من فريق العدالة والتنمية كلمة دق فيها ناقوس الخطر حول الحالة الصحية للمعتقلين المضربين عن الطعام وذكر ربيع الابلق، كما أن محمد الأصريحي كانت صحته قد تدهورت مما استدعى نقله إلى مستشفى محمد الخامس بطنجة. وأضاف البرلماني الأندلسي في كلمته مطالبته بإيجاد حل لملف حراك الريف، وعندما كان الوزير المكلف بالعلاقة مع البرلمان يجيب على أسئلة البرلمانيين حول الموضوع ذكره البرلماني بلافريج عن فيديرالية اليسار بمقترحه الذي اقترحه منذ عدة أشهر بخصوص العفو العام فأجابه الوزير بأن المقترح قد تم إيداعه لدى لجنة العدل والتشريع.
بعد تلك الجلسة البرلمانية بأيام تم تداول عريضة على مواقع التواصل الاجتماعي نقلته جريدة أخبار اليوم في عددها ليومي 31 أبريل و1ماي “طبقا (للظهير107-16-1) المؤطر لقانون العرائض”فإننا كمواطنون مغاربة نطالب البرلمان المغربي بإصدار قانون العفو العام على المواطنين المدانين في قضايا حراك الريف كما يخوله الفصل 71 من الدستور للبرلمان”.
بعد إحالة مقترح قانون العفو العام لدى لجنة العدل والتشريع التي أكدها الوزير المكلف بالعلاقة مع البرلمان والتي تم تأسيسها لما يقرب من سنة وبعد تلك العريضة الداعمة للمقترح نثير ارتجال وتراشق بين برلمانيين حزب العدالة والتنمية وفيديرالية اليسار حول التأخير في إحالة المقترح وكذلك حول تداوله ومناقشته داخل اللجنة.
إكراهات إصدار البرلمان لقانون العفو العام.
من خلال الأحداث والمعطيات المتوفرة من تجربتنا لحد الآن نجد أن هناك عنصرين من الإكراهات التي تحول دون إصدار البرلمان لقانون العفو العام : إكراهات المسطرة القانونية والإكراهات السياسية.
العنصر الأول:إكراهات المسطرة القانونية.
شخصيا لا أتوفر هنا في السجن على الوثيقة الدستورية لكي أطلع عن كثب على مقتضيات الفصل 71 من الدستور كما أنه لم يسبق لي أن اطلعت على القانون الداخلي لمجلس النواب لكي أعرف تفاصيل تفعيل مسطرة قانون العفو العام من بداية إحالته على مجلس العدل والتشريع مرورا ببرمجته ومناقشته داخل اللجنة الى طرحه للمصادقة في الجلسة العامة للبرلمان وانتهاءا بالشروع في إجراءات تنفيذه. وتجدر الإشارة بالمناسبة إلى أني اعتمدت في هذا المقال من فصله الأول إلى فصله الأخير على ذاكرتي الخاصة في سرد الوقائع والأحداث وربطها بالزمان والمكان، لكن رغم كل هذا فإن السجال بين البرلمانيين الذي نشرته جريدة أخبار اليوم في مقال لها يكون كافيا لتبيان جزء من إكراهات المسطرة القانونية التي تمنع إصدار قانون العفو العام الى الوجود.
تقول جريدة أخبار اليوم في مقال للصحفي عادل الكرموطي:”اتهم البرلماني عمر بلافريج حزب العدالة والتنمية برفض مناقشة مقترح قانون العفو العام تقدم به معية البرلماني مصطفى الشناوي للعفو على معتقلي حراك الريف طبقا للفصل71 من الدستور”، هذا الاتهام حسب نفس المقال رد عليه فريق العدالة والتنمية في شخص البرلماني عبد الاله بوانو والبرلمانية بثينة القروري. السيد بوانو اتهم بلافريج بالكذب و الافتراء وقال بأن حزب العدالة والتنمية سيختار الوقت المناسب للرد عليه وعلى أشباهه. ما صرح به البرلماني بوانو لاقيمة له ولايفيد في شيء نظرا لأن اتهام بلافريج بالكذب لاسند له سوى لغة معممة فارغة المحتوى وعبارات فضفاضة عندما قال بأن حزب والعدالة والتنمية سيختار الوقت المناسب للرد. لكن ماصرحت به البرلمانية بثينة القروري يستحق الإنتباه لأنه يؤكد أن شيئا ما حدث في لجنة العدل والتشريع وبالتالي يبدو أن السيد بلافريج لم ينطق من فراغ أو أنه قصد اتهام حزب العدالة والتنمية لمجرد الإتهام أو بدافع الضغينة السياسية.
لكي نقترب من معرفة ما حدث سألخص ماصرحت به برلمانية العدالة والتنمية في ثلاث نقاط وكما سنرى البرلمانية القروري من خلال قراءتنا ما بين سطور نفس تصريحاتها وتبدو مثلها مثل ذلك الشخص الذي يتحدث ليحاول إبعاد التهمة عنه فيؤكد عكس ما كان يسعى إليه بحديثه.
النقطة الأولى: تقول البرلمانية القروري “أن لجنة العدل والتشريع وضعت معيارا محددا للتداول والتناوب لإحالة مقترحات القوانين بين الأغلبية والمعارضة تمهيدا لخلق التوازنات في عرض المقترحات”.
في هذا التصريح يبدو واضحا أن الأمر يتعلق برد البرلمانية على الإتهام الموجه لحزبها في تأخير إحالة مقترح قانون بلافريج على لجنة العدل والتشريع وهي تعلل ذلك التأخير الذي دام ما يقارب سنة من الزمن بالتوازنات بين الأغلبية والمعارضة في عرض المقترحات على اللجنة.
والحكم الذي يلزم اللجنة بقبول مقترحات القوانين وتسجيل تاريخ إحالتها هو معيار التناوب، لذلك توجب على مقترح قانون العفو العام أن ينتظر في رفوف مكتب البرلمان إلى أن يحين دوره. لكن ثغرة الحلقة المفقودة في سلسلة ماقالته برلمانية العدالة والتنمية تنكشف لنا من خلال السؤال التالي: كيف ومتى تحققت التوازنات في عرض المقترحات بين الأغلبية والمعارضة والتي أدت إلى قبول المقترح أخيرا؟.
اذا كانت مجرد صدفة أن تتحقق تلك التوازنات ويتم قبول مقترح العفو العام فجأة ومباشرة بعد إضراب المعتقلين عن الطعام وإثارة ملفهم في الجلسة العامة للبرلمان. إذا كان ذلك قد حدث بالصدفة فيا محاسن الصدف إذا.
لقد حاولت السيدة القروري أن تظهر حزبها ملتزما بالقوانين والمعايير الموضوعة، لكن وكما يقول المثل إن وراء الأكمة ما وراءها.
النقطة الثانية: في ردها على اتهام البرلماني بلافريج لرفض حزب العدالة والتنمية مناقشة مسطرة قانون العفو العام تتعلل البرلمانية القروري مجددا بالمعايير والقوانين حيث تقول: “أن النظام الداخلي لمجلس النواب ينص على تاريخ وضع المقترحات القوانين وهو معيار محدد للبرمجة وأن عددا من القوانين السابقة على هذا المقترح لم تبرمج بعد”.
الآن نحن أمام المرحلة التالية من مراحل تفعيل مسطرة مقترحات القوانين،فبعد أن كلف معيار التناوب الممهد للتوازنات في عرض المقترحات الذي كلف قرابة سنة من الزمن قبل أن يتم قبول إحالة مقترح العفو العام لدى لجنة العدل والتشريع وتسجيل تاريخ قبوله، يأتي الآن دور معيار التراتبية الزمنية لتواريخ تسجيل المقترحات الذي يحدد البرمجة والمناقشة داخل اللجنة، وهو معيار يستند حسب برلمانية العدالة والتنمية إلى القانون الداخلي لمجلس النواب. هذا المعيار يلزم لجنة العدل والتشريع بعدم برمجة أي مقترح قانون إلا بعد برمجة القوانين التي سبقت، لذا يتوجب على مقترح قانون العفو العام أن يقف مجددا بطابور الإنتظار وراء مقترحات القوانين التي سبقته قبل أن تتم برمجته، ولا أحد يعلم كم من الوقت يكفينا ليأتي دور البرمجة، من يدري فربما قد يتجاوز المدة التي تحتاج إليها البرمجة أكثر من المدة التي إستغرقتها مرحلة الإحالة.
هكذا يبدو حزب العدالة والتنمية مقترنا بالقوانين مرة أخرى وملتزما بمقتضايتها ومنضبطا. أما السيد بلافريج فهو كاذب ومفتري وسفيه حسب السيد بوانو والسيدة القروري لأنه يتغاضى عن القانون والمعايير! وما على معتقلي حراك الريف بعد كل هذا سوى أن يقبلوا بقضاء وقدر القوانين والمعايير وأن ينتظروا دورهم بهدوء وصبر إن هم أرادوا أن يتم إطلاق سراحهم من طرف البرلمان عن طريق العفو العام! بل ربما قد يطول الإنتظار إلى أن تنتهي مدتهم السجنية ويخرجوا دون أن يكونوا في حاجة الى عفو البرلمان أو غير البرلمان!.
النقطة الثالثة: في سؤال عن موقف حزب العدالة والتنمية من قانون العفو العام أجابت البرلمانية بثينة القروري بأن “حزبها لم يتدارك بعد مقترح القانون حتى يتسنى له التعبير عن موقف رسمي منه” .
إذا حزب العدالة والتنمية غير مهتم وغير مستعجل بتاتا في مسألة إصدار البرلمان لقانون العفو العام على معتقلي حراك الريف، فهو لم يكلف نفسه بعد حتى بتدارسه ولا يبدو أنه مطروح على جدول أعماله في المدى المنظور على طرحه كمقترح قانون بالرغم من مرور زهاء سنة على رفضه لهذا المقترح القانوني، فبالرغم من إحالته مؤخرا على مجلس العدل والتشريع فهو بالمناسبة لايحتاج إلى التدارس بقدر ما يحتاج الى التفعيل وإخراجه إلى الوجود. فإذا ما صح الإستنتاج الذي توصلت إليه في النقطة السابقة فإن مقترح العفو العام لايزال أمامه وقت طويل قبل أن تتم برمجته ومناقشته؟ إذ أن هناك قوانين سبقت ولم تبرمج بعد بل ربما هناك مقترحات قوانين استغرقت الوقوف في طابور الإنتظار عدة سنوات ومن يدري قد لا يخرج مقترح بلافريج على تلك القاعدة ويستغرق سنوات هو أيضا. وحزب العدالة والتنمية يدرك ذلك وهو قادر أن يتحكم في مصير المعتقلين بحكم تفوقه العددي في البرلمان وتواطئ الأحزاب معه خاصة الفرق البرلمانية الوازنة، لذلك فحزب العدالة والتنمية يتعامل مع الموضوع ببرودة أعصاب ووفقا للمعايير والقانون، أما نحن معتقلي حراك الريف فما علينا سوى أن ننتظر حدوث معجزة إن اردنا تسريع مسطرة قانون العفو العام أو ربما علينا أن نبحث عن فكرة مذهلة؛ كأن نتجه مثلا إلى الأساطير اليونانية أو نقلد السيد بلافريج لينوب عنا ويذهب لزيارة معبد دلفي ويأخذ مشورة من العرافة اوراكل فتشير عليه بكتابة مقترح العفو العام في ورقة، ولف الورقة على شكل عصا سبق ووضعها في يد العداء الأسطوري اليوناني”فيديبيديس”الذي قطع أزيد من225كلمتر في أقل من يوم عندما أرسل من أثينا إلى إسبرطة لطلب الدعم منها إثر هجوم الملك الفارسي داريوس الأول إبان معركة ماراطون!.
في محاولة دحضهم لاتهامات بلا فريح لحزبهم
بمحاولة عرقلة تفعيل مقترح قانون العفو العام يتحجج حزب العدالة والتنمية بالموقف الذي عبروا عنه بالجلسات العامة للبرلمان. حيث يؤكدون أنهم طالبوا بإيجاد حل لملف معتقلي حراك الريف. ليس هناك أدنى شك بأن حزب العدالة والتنمية دافع عن الموقف القائم بضرورة إطلاق سراح معتقلين حراك الريف وهذا واقع لايمكن إنكاره بل بالعكس بل يستحق الشكر على موقفه ذاك ومع ذلك فإن شكرنا له لا يمنعنا من كشف الحقائق كما هي. في هذا السياق لكشف الحقائق أود أن أستشهد بعبارة لعميد الكلية الحقوق بتطوان الدكتور محمد العمراني بوخبزة قالها مع حوار له على قناة ميد1تيفي كان موضوعه ظاهرة غياب البرلمانيين عن الجلسات، وكان ذلك في الأسابيع القليلة الماضية “إن العمل الحقيقي للبرلمانيين يتم في اللجان البرلمانية وليس في الجلسات العامة لمجلس النواب او مجلس المستشارين” بهذا المعنى فالعمل الحقيقي الذي يقوم به حزب العدالة والتنمية أو العمل الذي يقوم به البرلمانيون ليس في الجلسات العامة الشفوية وإنما في لجنة العدل والتشريع، وهو عمل يركز على مايبدو على عرقلة وتأخير إخراج قانون العفو العام إلى الوجود، الحزب يفعل ذلك ليس لأنه لايريد حلا لتسوية ملف المعتقلين بل هو لا يريد أن يكون الحزب الرئيسي وراء وقوع سابقة في تاريخ السياسة المغربية والمتمثلة في قيام البرلمان بإصدار قانون عفو عام الآن. العفو جرت العادة والعرف والتقاليد أن يقوم به الملك والتوجس كل التوجس من أية محاولة لكسر هذه التقاليد. إن برلمانيو حزب العدالة والتنمية يتحاشون الحديث بمثل هذا الوضوح ويتحاشون وضع الأصبع على جوهر الموضوع ولقد فضلوا المرواغة باستعمال ملعقة القانون والمعايير لأكل عقول الناس على مائدة الغموض واللبس. في اعتقادي أن عدم اعتماد الصراحة وعدم الكلام بشكل مباشر وصريح هو السبب وراء ازدواجية الشخصية التي يعاني منها حزب العدالة والتنمية منذ تواجده في الحكومة فتجده يخدم الأغلبية داخل اللجان البرلمانية ويمارس المعارضة في الجلسات العامة للبرلمان وهذا ماسبق أن اشتكت منه مرارا عدة أحزاب منها تلك التي تتواجد معه في الائتلاف الحكومي.
العنصر الثاني: الإكراهات السياسية والريع السياسي.
ربما ما قد يميز االسيد عبد الاله بنكيران عن معظم قادة حزب العدالة والتنمية هو أن نادرا مانجده يراوغ، كما يفعل برلمانيو حزبه تجاه قانون العفو العام فهو يذهب مباشرة الى صلب الموضوع بلغة بسيطة ومفهومة لدى الجميع. لازلت أتذكر جوابه على منتقديه الذين كانوا يؤاخذونه على تخليه عن ممارسة صلاحياته الدستورية كرئيس للحكومة عندما قال: “هل تريدون أن تسببوا لي المشاكل مع جلالة الملك؟ سوف لن أمنحكم هذه الفرصة. أنا أعمل بأوامر جلالته”. بهذا الجواب كشف السيد بنكيران بأبسط العبارات وأوضحها عن سر حدود عمل السلطة التنفيذية الذي ينطبق كذلك على حدود عمل السلطة التشريعية. لقد كان السيد بنكيران يدرك أن هناك سلطات تدخل ضمن منطقته لكنه كان يتحاشى المناورات في الجانب الميثاقي أو المتداخل مع حدود السلطة الملكية في تلك المنطقة. وهذا ماحدث بالضبط مع البرلمان في موضوع العفو العام إذ أن أية محاولة لإصدار ذلك القانون ستكون بمثابة مناورة غير محمودة العواقب، فينظر إليها من قبل المؤسسة الملكية بعين الريبة والشك لأنها ستكون محاولة لمشاركة الملك في سلطاته التي ينفرد بها بقوة العرف والتقاليد وستزاحمه على حصد الريع السياسي الذي جرت العادة أن يستأثر به لوحده.
سياسيا من الصعب بمكان أن يقدم البرلمان على إصدار قانون العفو العام لأنه إن فعل فسيدخل بذلك في اللعب داخل منطقة الملك، لأوضح الأمر أكثر لنتخيل معا السيناريو التالي: لنفترض أن معتقلي حراك الريف ومعهم البرلماني السيد بلافريج وفدرالية اليسار عملوا بمشورة عرافة معبد دلفي وقاموا بإعارة العداء اليوناني فيديبيديس واستطاع بذلك قانون العفو العام اجتياز مرحلة البرمجة والمناقشة في لجنة العدل والتشريع وتمت إحالته بالتالي على الجلسة العامة لمجلس النواب للمصادقة. فهل باستطاعة القانون أن ينجح في امتحان التصويت؟ لنفترض اذا أن الأحزاب ذات الفرق البرلمانية الوازنة تصرفت بكل حرية واستقلالية واتخذت قرارها دون التعرض لأي ظغوطات من أية جهة كانت وتوافقت فيما بينها وجمعت ثليثن أو أكثر وصادقت على القانون لكونها اعتقدت أن ذلك يخدم مصلحة الشعب والوطن. إلا أنه من جهة أخرى دعونا نفترض أن المؤسسة الملكية رأت خلاف ما رأته تلك الأحزاب بأن القانون سيهدد النظام العام وسيهدد تماسك الدولة فقامت بحل البرلمان قبل أن يستكمل القانون مراحله المسطرية ويتم إجهاضه. وهكذا سينتهي السيناريو ليبقى معتقلي حراك الريف رهن الإعتقال وتدخل البلاد في حالة الاستثناء.
لاشك أننا وصلنا بهذا السيناريو إلى أقصى مايمكن للمرء أن يتخيله في معترك السياسة المغريية الراهنة وهو أن يصل صدام المؤسسة التشريعية مع المؤسسة الملكية إلى هذا الحجم. إن أقصى ما وصل إليه البرلمان المغربي في تاريخ ممارسته لصلاحياته الدستورية هو تقديم ملتمس الرقابة الذي أطاح بالحكومة في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي عندما كانت الكتلة الديمقراطية توصف بالأسد الذي يفتقد إلى الأنياب، وكان الإقتصاد المغربي في غرفة الإنعاش بسبب احتمال إصابته بالسكتة القلبية على حد تعبير تقرير صندوق النقد الدولي آنذاك، أما العفو العام والشامل لسنة 1994 الذي استفاد منه معتقلوا مرحلة الجمر والرصاص واستفاد منه أولئك الذين اختاروا المنفى القسري تفاديا لاعتقالهم إن هم دخلوا المغرب. فقد قام به الملك الحسن الثاني عندما أصدر القرار بعبارته الشهيرة: “إن الوطن غفور رحيم”.
ج/ محكمة النقض: بعد صدور الأحكام الاستئنافية لتأكيد الاحكام الإبتدائية يوم 13 أبريل 2019 زارنا كاتب الضبط ليلة نفس اليوم بسجن عكاشة بعد إطلاعنا على منطوق الأحكام، قدم لنا وثائق للتوقيع على طلب النقض فكان جواب كل المعتقلين بأن الوقت لايزال مبكرا وأن الموقف يحتاج الى لقاء مع المحاميات والمحامين من هيئة دفاعنا. في يوم الإثنين 8 أبريل طاف موظف بالسجن على المعتقلين بوثائق طلب النقض مجددا إلا أن الرفض كان كذلك بالنفي لأن المعتقلين طالبوا بمهلة إضافية نظرا لعدم لقاء أعضاء هيئة الدفاع. كانت المهلة القانونية للتوقيع على طلب النقض هي عشرة أيام، لكن قبل انتهاء المهلة بخمسة أيام كانت المندوبية العامة للسجون قد رحلتنا من عكاشة وفرقتنا الى مجموعات.
يوم 15 أبريل وقع معظم المعتقلين على طلب النقض قلة منهم هؤلاء تكفلت هيئة الدفاع بطلب النقض نيابة عنهم.
مرحلة النقض هي مرحلة قضائية لها علاقة مباشرة مع ملف حراك الريف. وكان من الممكن أن يأتي حل الملف عبر المؤسسة القضائية في مرحلتها الإبتدائية أو مرحلتها الإستئنافية، أما الآن فبقيت مرحلة النقض وهي تعتبر قناة مناسبة لتسوية ملف معتقلي حراك الريف والإفراج عن من تبقى منهم في السجون. وما يميز هذا القناة عن قانون العفو العام الذي هو من صلاحيات المؤسسة التشريعية هو أن المزاحمة على الريع السياسي مسألة غير واردة لأن المؤسسة القضائية ليست مؤسسة سياسية إلا إذا أريد لها أن تكون كذلك في حالات معينة كحالات معتقلي حراك الريف.
شخصيا لا أحب أن أصدر موقفا مسبقا عن نوع القرار الذي ستتخذه محكمة النقض وأفضل أن أترك الحكم للتجربة والمستقبل ولكل حدث حديث.
أخيرا لابد أن أذكر بالمسلمة التالية: إذا رفضت محكمة النقض ملف معتقلي حراك الريف فسوف لن يتبقى هناك سوى قناتين اثنتين يمكن من خلالها إطلاق سراح المعتقلين وهما العفو الملكي وقانون العفو العام ونظرا لصعوبة تحقق هذا الأخير فإنه في الواقع ليس هناك سوى العفو الملكي لإنجاز مهمة إنهاء هذا الملف.

معتقل حراك الريف الحبيب الحنودي، سجن طنجة 2

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.