معتقلو حراك الريف وعائلاتهم يتبرأون من احراق العلم المغربي ويرفضون مزايدات اعضاء البرلمان على الوطنية

في بث مباشر من منزل ناصر الزفزافي، تبرأت عائلات معتقلي حراك الريف من حادث احراق العلم المغربي يوم السبت 26 اكتوبر بباريس، كما نقلت على العائلات عن ابنائهم تبرؤهم التام من هذا الفعل النشاز الذي لا علاقة له بحراك الريف ولا بمعتقليه.

وقالت والدة المعتقل نبيل احمجيق ان هؤلاء الذين اقدموا على هذا التصرف الطائش سبق لهم مرارا وتكرار ان تطاولوا على عائلات المعتقلين قبل احراق العلم الوطني، وقالت ان رسالة ابنها كانت واضحة، هؤلاء لا يمثلوننا ونحن لا نمثلهم.
من جهة اخرى رفض المعتقلون وعائلاتهم ما اسموه المزايدات الفارغة في اشارة الى قراءة النشيد الوطني في احدى جلسات البرلمان ردا على احراق العلم المغربي.

وقال احمد الزفزافي نتحدى هؤلاء الذين يزايدون علينا في الوطنية، ان يخرجوا ابناءنا من السجون ونمنح الكلاشينكيوف لهؤلاء المعتقلين ولنواب البرلمان بغرفتيه للذهاب الى الكركرات للدفاع عن الوطن، حينئذ سنعرف حقا من هو الوطني الحقيقي ومن يزايد علينا مزايدة فارغة.

ليس دفاعاً عن عيزي احمذ، وانما في سبيل إلقام الحجر للمختار العياشي

دفاعا عن حق الأساتذة المتعاقدين في الاحتجاج وعن مشروعية نضالهم