معتصم تلارواق، مدرسة نضالية تجدد المطالبة بإطلاق سراح معتقل الحراك صلاح لشخم في الذكرى الرابعة

جابر الخطيب

بينما كان ناصر الزفزافي يصول رفقة رفاقه بأسواق وحواضر الريف، معلنا انطلاق حراك شعبي بالريف يمتد ويتوسع لكل مناطق الريف ليشمل ويستوعب جل المطالب، العالقة منها، والمتجددة، المحلية والتاريخية… كان بأعالي جبال الريف الفتى صلاح لشخم قام بتشييد معتصم تلارواق بتاريخ 07 ماي 2016، والذي سبق موعد انطلاق الحراك بشهور.

اقتنع شباب تلارواق أخذ مصير أرضهم الجماعية بأيديهم، فقرروا الاعتصام فوقها، لقطع الطريق على عملية التفويت الجارية لأراضيهم، وبعدما وصلت كل السبل الأخرى للباب المسدود، فأصبحت ساكنة تلارواق على يقين من تفويت جزء من أراضيهم لمؤسسة تستعد بدورها تمريرها لجهة ثانية.

سيترك الطالب صلاح لشخم رحاب جامعة وجدة بكل صخبها الطلابي الجميل، بأحلامها الثورية والعاطفية الصافية، وينطلق عائدا لبلدته ليختبر قناعاته ووعيه النضالي المشكل بفضاء الطيف اليساري الطلابي، عله يساهم في استرداد حق طال انتظاره. فأعلن عن إقامة معتصم تلارواق وانطلقلت سردية نضالية متفردة بجبال الريف لا تزال ممتدة، حيث الذكرى الرابعة لمعتصم تلارواق الذي تم تعليقه لوقت لاحق.

سيشرف الشاب المتوهج صلاح لشخم بمعية شباب المنطقة على تشكيل لجان، وتوزيع الأدوار والمهام، وستتعاقب الدواوير في القيام بحماية المعتصم والقيام بشؤونه، حتى يتمكن معتصم تلارواق من تحمل قساوة الطبيعية- ثلوج وبرد قارس لقرب تلارواق من جبل تدغين الذي يعرف الثلوج-، وصد كل محاولات التشويش من قبل سماسرة التهميش ولوبيات التهريب والفساد.

سيقود صلاح لشخم مظاهرات من قلب المعتصم في اتجاه المركز الحضري “إساكن” بمشاركة كل ساكنة تلارواق، نساء، ورجال، مكسرا بذلك كل الصور النمطية، ومذوبا معها جليد الخوف والخنوع ، ليصبح المعتصم مدرسة قائمة، ومشتل أزهار تبعث نسيم الحرية لكل المنطقة، والمفتقدة لعقود، حيث الخوف المزمن، والملاحقة الملازمة لمزارعي الكيف ، وهي الورقة التي طال استغلالها من قبل السلطة، وبدعم من سماسرة المنطقة المشكلين من أباطرة المخدرات، تاركة كل هذه المناطق، كتامة، إساكن…عرضة للتهميش برغم كل الثروات الطبيعية والإمكانيات البشرية.

عند انطلاق شرارة الحراك الشعبي بالريف وتوسعه ليشمل أغلب مناطق الريف، لم يتردد شباب تلارواق في الإعلان والتعبير على أن معتصم تلارواق، وكل الاشكال الموازية لا تخرج عن دينامية الحراك الشعبي، بل توجد في صلب مطالبه، وكان لمحمد المجــاوي أحد قيادات حراك الريف دور في ربط أواصر هذا المعتصم بالحراك، وإبراز مطلب المعتصم المركزي.

تفاعل معتصم تلارواق مع لجان الحراك الشعبي بالجوار، وعلى رأسها لجنة ترجيست والنواحي، هذه الأخيرة طبعت الحراك الشعبي بالريف بشخصيتها وتجربتها المستقلة والمتكاملة، بفضل خبرات وتجارب مناضليها السابقة عن الحراك –عرفت ترجيست تجربة حراك سابق انتهى بالقمع والملاحقات- ، هذا الالتحام بالحراك الشعبي سيمكن المعتصم من كسر طوق التعتيم الإعلامي المضروب عليه، ليبرز إسم صلاح لشــــخم ، ويكشف عن ملكات خطابية، وقدرات تنظيمية رغم حداثة سنه، فشكل بذلك بروفايل متميز بجانب قيادات ولجان الحراك الشعبي بالريف.

اعتقل صلاح لشــخم على غرار أغلب النشطاء يوم انطلاق حملة الاعتقالات –يوم الجمعة الاسود- بعدما استدرج بعيدا عن حضن المعتصم، حيث كان صلاح رفقة أعضاء لجنة تلارواق في مهمة الإعداد لحوار مرتقب تم ترتيبه عقب المسيرة الشعبية المنطلقة في اتجاه مدينة الحسيمة وحوصرت على مسافة كيلومترات من انطلاقها.

سيستمر معتصم تلارواق بعد اعتقال صــلاح لشـخم، ثم نقله لعكاشة الحراك بمعية نشطاء وقيادات الحراك الشعبي بالريف، وستمضي الساكنة في خوض أشكالها النضالية لاسترجاع أراضيها، لينضاف مطلب إطلاق سراح معتقلي حراك الريف، وعلى رأسهم صلاح لشخم الذي بات أيقونة معتصم تلارواق، ورمز حرية، وإرادة، وشموخ، ترفرف عاليا بقمم جبال الريف.

إسبانيا تتجه نحو السيطرة على الوباء ونصف السكان يمر إلى المرحلة الأولى غدا + بيانات اليوم

فيروس كورونا، تفشي الجوع قبل الجائحة