مصطفى بنشريف يكتب: التحليل “البوليسي” لحراك الريف لصاحبه منار السليمي

صدفة تتبعت تحليل السيد منار السليمي لقناة BBC ، بشأن الحراك الاجتماعي بالحسيمة، والذي من خلاله عكس المحلل السياسي ،”المعتمد “من طرف المخزن او الدولة العميقة، عن غباءه المعرفي وعدم المامه بتاريخ المغرب عامة، وتاريخ الريف خاصة، وأساء بشكل فاضح إلى المركز العلمي للاستاذ الجامعي وحياده واستقلاليته ؛
– ان تحليل السيد منار، مؤلم ومضحك ، لكونه ليس بتحليل ، بل هو صك من اتهامات باطلة، تتقاطع وتتماهى مع أطروحة وزير الداخلية، وينم عن غياب العقل السياسي لدى المحلل السياسي منار السليمي، ” العالم “المختص في سائر فروع القانون والعلوم السياسية والجغرافية السياسية، لكنه ما ثبت ان كان محللا مقنعا ؛
– لا يمكن لاستاذ عاقل، ان يلصق بالحراك التشيع، والزعم بأن إيران هي من تدعم الشيعة في أوربا ومن خلالها شيعة الحراك. من اين لك بهذا الزخم من التضليل والبؤس المعرفي، بدليل انك في سائر تحليلاتك لم تكن في يوم من الأيام مقنعا للجمهور، ولا تقدم أية قيمة مضافة، ما عدا إنتاج خطاب مناصر لاطاريح من كلفوك بمهام معينة، وفتحوا لك باب القنوات التلفزية، وأصبحت محللا دون رصيد وسند علمي الذي من أهم شروطه ، إصدار دراسات و أبحاث و مقالات علمية، وهي الشروط المعدومة لديك،مما يؤكد انك في حاجة إلى ضرورة تأهيل علمي ومعرفي، لان تحليلك كله تحامل على حراك الريف وبشكل ظالم وغير موضوعي؛
– ان الريف جزء من الوطن، والريفيون مغاربة متشبعون بمفهوم الوطنية الحقة وليس وطنية الفساد والنهب ، اي الوطنية القائمة على الولاء للوطن والتوزيع العادل للثروة ،واحترام كامل للمؤسسات الدستورية، ولم يثبت في يوم من الأيام أن اشتغل الريفيون للاجنبي ، او انتصروا لخيار العمالة ، او النزوع إلى الانفصال ، كما تزعم انت السيد منار.

لا تنزعج الاستاذ منار من هذه المقالة القصيرة، لان الواجب الوطني، والانتماء إلى الريف ، يحتمان علي وبشكل وجوبي، التصدي للتضليل مهما كان مصدره، وبإمكانك تصحيح تحليلك وتصويبه، وتقديم نقد ذاتي للريف وللريفيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.