مصطفى الشافعي عضو المكتب السياسي لحزب الاشتراكي الموحد : الدولة بتشجيعها للإفلات من العقاب تتسع دائرة الفساد والاستبداد

أكد عضو المكتب السياسي لحزب الاشتراكي الموحد ” مصطفى الشافعي ” خلال الكلمة التي القاها خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي الاول لحزب االاشتراكي الموحد بجهة طنجة تطوان الحسيمة الذي احتضنته سينما ابنيدا مساء يوم الجمعة 19 ماي 2017 تحت شعار” الكرامة ” ان المؤتمر ينعقد في ظل اوضاع اجتماعيه وسياسية و اقتصادية يطبعها الاحتقان تتحمل الدولة مسؤوليتها بكل اجهزتها المؤسساتية الوطنية والجهوية المحلية كما تتحمل الدولة المسؤولية في تشجيعها للإفلات من العقاب بتشجيعها بان تتسع دائرة الفساد والاستبداد ، في ظل هذه الاوضاع و التي لا شك لها فضاء وطني جهوي ووطني ومحلي.
كما اضاف ان المؤتمر ينعقد في ظل دينامية احتجاجية شعبية لها طابع محلي وجهوي ووطني وطابع مناطقي كحال الحسيمة وبهده المناسبة قدم تحية خاصة لحراك الريف على صرختهم الاحتجاجية ضد ا التهميش والمحسوبية و الرشوة..
كما ابرز عضو المكتب السياسي ان المؤتمر ينعقد في ظل الدينامية الوطنية من الاحتجاجات مستنكرة الفساد والاستبداد و مطالبة بضرورة الاستجابة للمطالب الاساسية و للخدمات الجيدة للمرفق العمومي .سواء في مجال الصحة او التعليم و التشغيل ..او بفضاء وطني قوي هو اقرار قواعد ديموقراطية حقيقية في تصورنا وبما يعنى ذلك الفصل الحقيقي للسلط وإعطاء اليات المؤسساتية الدستورية امكانيتها لممارسة السياسة وادارة الشأن العام …
كما اكد ” مصطفى الشافعي ” خلال كلمته انه ” يتوجب على فعلنا السياسي بشقيه الجماهيري والمؤسساتي ان يتحذ ابعادا متعددة ، البعد الاول الانفتاح على الفضاءات التي نشتغل فيها و على المجالات الترابية التي نشتغل فيها ذلك من اجل انضاج مشروعنا الديموقراطي وهذا يتطلب من تنظيماتنا الحزبية ان تجتهد في تطوير الفعل السياسي من خلال لحمها بأدوات جديدة وان نجعل من فعلنا السياسي مستقبلا منفتحا على المواطنين وان نجعل من الفروع صناديق لاستقبال مشاكلهم و على المناضلين تتبع السياسات المحلية و الجهوي و الوطنية “..
اما البرلماني ” عمر بلفريج ” فقد شدد على ضرورة تبسيط خطاب اليسار و التواصل مع المواطنين لان اغلبيتهم يتعاطفون مع حزب الاشتراكي الموحد وما على المناضلين الا ان يتقربوا اكثر للساكنة وتفعيل سياسة القرب لأنها المدخل الوحيد للتعريف بالخطاب اليساري لدى العامة بدل ان يظل هذا الخطاب محصورا على النخبة …..

سعيد المهيني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.