مشاركون في ندوة شبيبية بطنجة يدعون إلى ضرورة توحيد نضالات الشبيبة المغربية

DSC08130

دعت عدد من الفعاليات الشبيبية خلال ندوة بطنجة نظمتها شبيبة النهج الديمقراطي أمس السبت 21 يونيو  إلى ضرورة توحيد نضالات الشبيبة المغربية، الندوة اختار لها المنظمون عنوان “وحدة النضال الشبيبي: المعيقات والآفاق” أطرها كل من عبد اللطيف زروال الكاتب الوطني للشبيبة والأستاذ أحمد الدرقاوي النقابي والناشط بجمعية أطاك المغرب.

حاول المتدخل الأول أحمد الدرقاوي في مداخلته إلى تمييز الفئة المقصودة بالشباب، موضوع الندوة، حيث استعرض عدة فروق سواء على مستوى المجال، الجنس، الشباب العامل/العاطل/ المتعلم …شباب الطبقة البروجوازية شباب طبقة الأجراء، وباقي الشعب الكادح والمهمش .

وفي المحور الثالث تحدث عن التهميش والإقصاء الذي يعاني منه الشباب سواء عالميا أو محليا حيث ارتفاع مهول لمعدل البطالة في صفوف الشباب وحرمانه من التعليم …إلخ

 DSC08129

وضعية الشباب: الأسباب والبدائل كان هو المحور الثالث للمتدخل الذي قال أن من بين الأسباب : الرأسمالية التي هي ضد الشباب حيث طبيعة النظام الاقتصادي و الاجتماعي (الرأسمالية) المبني على السعي الدائم لإخضاع الطبيعة و الانسان لمتطلبات مراكمة الأرباح السعي للحفاظ على معدلات ربح مرتفعة يعني السعي الدائم لخفض الأجور الحقيقية المباشرة و غير المباشرة (الأجر الاجتماعي): ضرب مكاسب الطبقة العاملة…

المتدخل الثاني وبعد إشادته بموضوع الندوة وراهينتها، حاول بشكل موجز سرد كرونولوجيا التحولات التي عرفتها حركة الشبيبة المغربية من الإستقلال إلى اليوم، عبر تقسيمها إلى مراحل : -محاولة توحيد الشبيبة المغربية بداية الستينات خاصة دور الشبيبة العاملة المغربية من داخل المركزية النقابية الإتحاد المغربي للشغل وكذلك الإتحاد الوطني لطلبة المغرب، ثم مرحلة ما سمي بسنوات الرصاص (السبعينات والثمانينات) استحضر دور الشبيبة المدرسية والحركة الطلابية، قبل ات تدخل هذه الأخيرة في مرحلة من الجزر نتيجة الأزمة التي عرفتها نقابة الطلاب “أوطم”.

وفي آواخر الثمانينات وبداية التسعينات تبلورت حركة فتية رفعت شعار “التشغيل” ويتعلق الأمر بحركة المعطلين في شخص الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب وبروز حركة الإسلام السياسي خاصة بالجامعة.

ومن بين أسباب الأزمة التي تعرفها الحركة الشبيبية حسب عبد اللطيف زروال، تراجع الفئات العمرية الشابة العاملة، القمع والتدجين مع تشجيع تقسيم صفوف الشباب وشراء الذمم …إلخ.

وأشار المتدخل إلى أن الأزمة ثلاثية : أزمة التنظيم، أزمة البرنامج وأزمة القيادة.

DSC08140

وفي موضوع الآفاق استحضر الناشط الشبيبي عدد من المبادرات التي اعتبرها مؤشرا جيدا يجب دعمها من أجل توحيد الجهود، والنضال الوحدوي: بروز قوة شبابية داخل حركة 20 فبراير وإن كانت غير منظمة، المبادرة السياسية لشبيبات تجمع اليسار الديمقراطي، المبادرة الطلابية 23 مارس، معركة حركة المعطلين بمناسبة اليوم الوطني للمعطل يوم 06 أكتوبر 2013 من خلال تجسيد مسيرة وحدوية بالرباط.

وشدد في الأخير على ضرورة المساهمة في مبادرات نضالية على أرضية مطالب محددة : الحريات، التشغيل، رفع التهميش عن المناطق القروية …إلخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.