مشاركون في لقاء مغربي – إسباني بطنجة يؤكدون على أهمية التعاون بين البلدين

إلتأم وفد مغربي إسباني في فطور نقاش ليلة الجمعة/السبت بإحدى فنادق طنجة حول “الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مجال الخدمات البلدية” نظمته الجماعة الحضرية لطنجة والجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات بشراكة مع إقليم قادس .

فؤاد العماري عمدة طنجة، أكد أن مشروع “نماء” الممول من طرف الاتحاد الأوروبي، يتوخى تعزيز العلاقات ما بين دول الشمال والجنوب، لتعزيز النسيج المؤسساتي، للجماعات الترابية والجمعيات، مقرا بكون مدينة طنجة تعتبر نموذجا في شمال إفريقيا فيما يخص تدبير القطاعات الحيوية، الماء والكهرباء والنظافة والنقل العمومي، المسير من طرف شركة اسبانية، باعتبارها نموذجا يقتدى بها على المستوى الوطني.

واعتبر  “ارتورو رينغ تابيا” القنصل العام الاسباني بطنجة، أن التعاون ما بين المغرب واسبانيا ليس وليد اليوم بل هو قائم منذ ثلاثين سنة أو يزيد، فمنذ عمله بمدينة طنجة لمدة ثلاث سنوات استشف “الشروط الموضوعية المتوفرة لإقامة التعاون ما بين البلدين، محييا الشراكات القائمة بين المنظمات والجمعيات الاسبانية ونظيرتها المغربية،” بالرغم من -يضيف المتحدث- وجود قصور في الشراكات ما بين البلدين إلى حدود الوقت الراهن من وجهة نظره.

 

من جهته ركز مولاي عبد العزيز العلوي الحافظي،القيادي بالتجمع الوطني للأحرار على المستجدات الأخيرة للقانون التنظيمي للجهوية والقانون التنظيمي للجماعات الترابية ، معتبرا التشريعات المغربية في مجال التنمية متشابهة فيما بينها، رغم تضمين دستور 2011 لمجموعة من المبادئ، كالتفريع، والتعاون بين الجماعات فيما بينها.

 

أما محمد يحيى عميد كلية الحقوق بطنجة، فتناول الإطار القانوني للخدمات البلدية في المغرب من منظور شمولي، معتبرا مشروع القانون المتعلق بالجهوية الحالي، تضاربت حوله الآراء ما بين جيد وضعيف، مما يلزم العمل بمنطق الجهوية المتدرجة، ملحا على أن إنجاح الجهوية رهين بالثقة بين المركز والمحيط..

 

أما اليوم الثاني السبت، فبرمجت ورشة حول منظومة الصفقات العمومية بالمغرب من تأطير حميد ابولاس أستاذ جامعي، ومحمد أوبيهي إطار جماعي، ثم ورشات حول مواضيع: الانارة العمومية والنقل الحضري، التطهير السائل وتدبير النفايات الصلبة ، الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية .

وفي الأخير تم تلاوة التقرير النهائي للندوة، وسجل حضور مكثف للمنتسبين إلى حزب الأصالة والمعاصرة من مستشارين ورؤساء الجماعات وأساتذة جامعيين معروفين بإنتمائهم لحزب الجرار أو كمتعاطفين مع ذات التنظيم الحزبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.