مسيرة مليونية في الجزائر ترفض المادة 102 وتطالب برحيل رموز النظام

تدفقت الجماهير الجزائرية بشكل حاشد للمشاركة في مسيرة “جمعة الإصرار” للأسبوع السادس من انطلاق الحراك الجزائري ضد ترشح الرئيس الجزائري بوتفليقة للولاية الخامسة، والمطالبة برحيل رموز النظام، وكانت تظاهرة اليوم حسب مراقبين الأضخم عن سابقاتها حيث وصفت بالمسيرة المليونية.

وبدأ توافد المتظاهرون منذ الصباح على ساحة البريد المركزي بالعاصمة الجزائرية وغيرها من نقاط التظاهر بمختلف المدن والمناطق، وكانت وكالات النباء “رويتز” قد تحدثت عن استعمال الرصاص المطاطي وخراطيم المياه في محاولة لتفريق المتظاهرين، في حين كذبت الشرطة أي استعمال للقوة حسب ما أوردته للاذاعة “مونتكارلو”.

وشاركت أيقونة الثورة الجزائرية “جميلة بوحريد” في المسيرة، إلى جانب رموز الحراك الجزائري، وجاءت شعارات المتظاهرين متنوعة ومتجاوزة لسقف المادة 102 من الدستور، وهو المقترح الذي تقدم به قبل مسيرة اليوم رئيس أركان الجيش، حيث هتفت الحشود بشعارات من قبيل ” الجيش والشعب إخوة” و”ليرحلوا جميعا”، مطالبين المؤسسة العسكرية بالتجاوب مع مطالب المتظاهرين. وقال أحد المتظاهرين: “نحن نريدرحيل المجموعة ال 102 لي حاكمة الجزائر وليس تطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.