مسيرة حاشدة لساكنة تماسينت تصل إلى الحسيمة تزامنا مع تواجد وزير الداخلية

وصلت قبل قليل مسيرة حاشدة نظمتها لجنة الحراك بتماسينت (تبعد عن الحسيمة بحوالي 35 كلم) إلى ساحة الشهداء  بالحسيمة بعد مسيرة مشيا على الأقدام من إمزورن (حوالي 18 كلم).

وردد الجماهير المشاركة في المسيرة والجماهير شعارات قوية تطالب بفك العزلة عن المنطقة والاستجابة الفورية لمطالبها الموضوعة على طاولة المسؤول الأول بالإقليم، وتطالب باستئناف جلسات الحوار على أرضية الملف المطلبي، كما تعلن الساكنة من خلال شعاراتها أنها جزء من الحراك العام بالريف وتندد بعسكرة الإقليم.

المسيرة تتزامن وتواجد وزير الداخلية بالحسيمة الذي أعفى عامل الإقليم اليوم على خلفية الأحداث الأخيرة التي عرفتها المنطقة.

تجدر الاشارة إلى أن ساكنة بلدة تماسينت اتخذت هذه الخطوة التصعيدية بعد فشل الحوار في جلسته الثانية ؛ ودخلت الساكنة في اعتصام مفتوح أمام مقر القيادة بمركز تماسينت منذ أزيد من شهرين .

مظاهر الإضراب العام بتماسينت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.