مسيرة تماسينت تصل إمزورن عبر الجبال والقوات العمومية تعترض سبيلهم

بعد أربع ساعات من المشي على الأقدام وصلت قبل قليل مسيرة ساكنة تماسينت إلى إمزورن لإستكمال طريقها نحو مقر عمالة الحسيمة للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين.

وأفاد أحد أعضاء لجنة الحراك الشعبي أن مختلف القوات العمومية الآن تعترض سبيلنا بحي السكن الشعبي للحيلولة دون التقدم نحو عمالة الحسيمة.

وقطعت المسيرة لحدود اللحظة حوالي 20 كلم عبر الجبال بعد اعتراض سبيلهم من طرف القوات العمومية على بعد حوالي 6 كلم من خروجهم من بلدة تماسينت التي دخلت في إضراب عام.

وبمجرد وصول المسيرة إلى حاجز القوات التي منعتهم من التقدم اختار منظموا المسيرة استكمال الطريق عبر الجبال تفاديا للإصطدام، لكن القوات العمومية المشكلة للجدار الأمني قررت بدورها السير خلف المسيرة عبر المسالك الوعرة إلى حدود إمزورن.

وتأتي هذه المسيرة “الغاضبة” بعد ليلة احتجاجية أمس عقب اعتقال شخصين هما معمر اليوسفي وأشرف القاضي (قاصر) وتنفيذ مسيرة ليلة واعتصام جزئي أمام خلية الدرك بتماسينت مطالبين بإطلاق سراحهما.

وفي تصريح للناشط محمد العتابي لـ”أنوال بريس” أفاد أن المسيرة ستتوجه نحو مقر عمالة الحسيمة للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين الشابين فورا، وأضاف أنه رغم الحرارة المفرطة والعطش فالمحتجين قرروا عدم التراجع إلى الوراء وتنفيذ مسيرتهم بشكل سلمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.