تواصل الهزات الأرضية بالريف ومركزها ينتقل الى اليابسة وسط تناسل الاشاعات

عرفت منطقة الريف؛ الحسيمة والدرويش والناظور هزة ارضية مساء اليوم بلغت درجتها 4.3 على سلم ريشتر، وتسببت في حدوث حالة هلع قوية نظرا لتوقيت الهزة التي صادفت وجود التلاميذ في المدارس، اذ حدثت الهزة على الساعة الرابعة و27 دقيقة زوال اليوم.

الهزة التي شعر بها سكان مناطق اقاليم الحسيمة والناظور والدرويش كان مركزها هذه المرة في اليابسة باقليم الحسيمة، عكس الهزات السابقة التي كان مركزها في البحر، وبسبب ذلك فقد شعر السكان بقوة الهزة واحدثت خوفا وهلعا شديدين تسبب في حالات اغماء وسقوط بسبب التدافع للعديد من التلاميذ، كما تحدث السكان عن وقوع ارتجاجات وتشققات في بعض المنازل في قرى هذه الاقاليم نتيجة هزة مساء اليوم.

هذا في الوقت الذي بدأت تنتشر اشاعات قوية تزكي الخوف في نفوس المواطنين، اشاعات تغذيها الطريقة التي تتعامل بها الدولة مع هذا الوضع الذي يوشك على ان يكمل شهرين متتابعين، فثمة اخبار يتم تناقلها بقوة تقول ان الدولة استقدمت المئات من الكلاب المدربة واطنان من الاكفان الى مديريات الوقاية المدنية، كما ان مساء اليوم بسبب انتقال بؤرة الهزة الارضية من البحر الى البحر ثمة اشاعات تتحدث ان الهزات الارضية بدأت تقترب اكثر فاكثر من القشرة الارضية، وهو ما يعني أن الكارثة الكبرى على وشك الحدوث.

يحدث كل هذا وسط صمت مريع من الدولة، وغياب حملات توعوية يومية لمساعدة الساكنة على تخفيف الالم والخوف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.