مستخدمون يحتجون على “أسواق السلام” بعد تعرضهم للطرد والإنتقال التعسفي لأسباب نقابية

 umt aswak salam

كشف مستخدمو وأطر بشركة ” أسواق السلام” بطنجة في ندوة صحفية مساء أمس بمقر الإتحاد المغربي للشغل أن إدارة الشركة قد اتخذت في حق أعضاء المكتب النقابي المحدث إجراءات “عقابية” ضد “تجرؤهم” على تأسيس أول مكتب نقابي يضم أزيد من 45 منخرطا من أصل 75 العاملين بـ”أسواق السلام” بطنجة.

وأضاف محمد الوزاني الكاتب العام للنقابة أنهم لم يفكروا في تأسيس المكتب النقابي إلا بعد المضايقات التي كانوا يتعرضون لها داخل مقر العمل وحرمان المستخدمين والأطر من أبسط حقوقهم المتعلقة بفترات الراحة والعطل وتصل مدة العمل اليوم إلى 14 ساعة متتالية، وتعنيفهم من طرف أفراد أمن الشركة وغياب وسائل النقل خاصة بالليل ، ناهيك عن عدم الأجور الهزيلة حيث لا تتعدى 2100 درهم.

وبعد تأسيس المكتب النقابي وتوصلهم بوصل إيداع ملف التأسيس المؤرخ في 21 أبريل 2014 احسب ما اطلعت عليه “أنوال بريس” ، اضطرت الإدارة إلى إصدار قرار يقضي بنقل 5 مستخدمين إلى فرع “أسواق السلام” بالمحمدية في ظرف 48 ساعة، مما اعتبره المعنيين بالأمر إجراءً عقابيا وردا على تأسيسهم للمكتب النقابي.

في الندوة الصحفية ذاتها قال أحد أعضاء المكتب الجهوي لـ (ا.م.ش) أن الإتحاد قام بمراسلة كافة المسؤولين والاتصال بالسلطة المحلية ومفتشية الشغل وإدارة المؤسسة، كما أعلن أنهم سيتخذون جميع الخطوات مستقبلا لإنصاف المطرودين وإرجاعهم إلى عملهم وفرض احترام القانون من طرف باطرونا شركة “أسواق السلام” التي يملكها الملياردير ميلود الشعبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.