مسافرون عبر قطارات الخليع يحتجون بمحطة أصيلا

معاناة المسافرين مع قطارات الخليع لا تتوقف، فقد تعطل القطار الذي يربط بين طنجة وفاس على الساعة الواحدة بمحطة أصيلا، وظلوا عالقين لأكثر من ساعتين، وأمام طول انتظار المسافرين والتزاماتهم، وفي غياب أي مسؤول بالمحطة للتواصل معهم وإيجاد بدائل لإتمام الرحلة، قام المسافرون بتنظيم وقفة احتجاجية بالمحطة عبروا فيها عن تذمرهم من وضعية القطارات، والاكتظاظ التي تعرفه مما يضطر أغلب مسافري الدرجة الثانية بالسفر واقفين، فضلا عن المخاطر المحدقة بالرحلات .
وقد علق أحد المحتجين(خ.ب) العالقين بمحطة أصيلا على وضعية القطارات وتعطلها المستمر، واعتبر أنه كان من الاجدر تجديد الأسطول بدل الاهتمام وفقط بالمحطات السككية وصرف أموال طائلة لبنائها بمواصفات فارهة تغطي على واقع الأسطول المترهل.
مسافرة أخرى( م.ك) صرحت لأنوال بريس فعلقت على واقع القطارات بشكل عام، وتسائلت الم يكن من الأجدر عصرنة قطاع السكك الحديدية من كل جوانبه لوقف هذه المعاناة للمواطنين، بدل الهروب إلى الأمام وصرف أموال ضخمة من أجل القطار السريعTGV والذي سيخدم فئة خاصة فقط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.