مسؤولون مغاربة يضعون أيديهم على قلوبهم بسبب “القضاء الكوني” باسبانيا وحراك الريف حاضر بقوة

أوردت جريدة المساء لعدد اليوم الاثنين أن المملكة المغربية قلقة جدا بسبب “القضاء الكوني” والذي تنوي الحكومة الإسبانية إعادة العمل به، وهو ما قد يخلق حالة من التوتر بين الحكومة الإسبانية وحكومات أخرى منها الحكومة المغربية، و يتيح مبدأ “القضاء الكوني” الفرصة للمحاكم الاسبانية بالتحقيق في جرائم ارتكبت في الخارج، من طرف مسؤولين في بلدانهم.

وكان القضاء الاسباني قد أصدر مذكرة بحث سنة 2015 في حق 11 مسؤولا مغربيا بتهم انتهاك حقوق الانسان وارتكاب جرائم ضد الانسانية، بعد تقديم شكايات ضدهم باسبانيا من طرف الضحايا والجمعيات الحقوقية، غير أن بعد تولي الحزب الشعبي الحكومة، قام نوابه بالتصويت على تعطيل هذا القانون، في حين عاد الجدل والحديث عن امكانية استئناف العمل به، بعد خروج الحزب الشعبي من الحكومة، وتولي بيدرو سانشيز عن حزب العمال الاشتراكي رئاسة الحكومة بعد نجاحه في ملتمس الرقابة ضد حكومة الحزب الشعبي.

من جهة أخرى يُنتظر أن يفتح ملف حراك الريف المجال لرفع شكايات جديدة ضد مسؤولين اخرين بتهمة انتهاك حقوق الانسان، خاصة ان المنطقة شهدت الكثير من الحالات، منها استشهاد عماد العتابي، وحدوث حالات اعتقال تعسفية، والتهجم على منازل المواطنين من طرق افواد القوات العمومية.

محمد المساوي

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.