مركب مصري يرسو بميناء “كلايريس” بالحسيمة بعد فقدان الأمل في الوصول إلى أوربا “أو عندما تجري الرياح بما لا تشتهي السفن”

الصورة من الارشيف.
رسى مركب مصري خرج من مدينة الاسكندرية بميناء “كلايريس “بإقليم الحسيمة، وعلى متنه سبعة مصريين في حالة صحية متعبة، وضعية أحدهم حرجة. المركب المصري أو كما يسميه المصريين “العبارة” حسب تصريح أصحابه تاه في عرض البحر، وبقوا عشرين يوما وهم يصارعون أمواج البحر على أمل الخروج لليابسة، وعندما رصدوا مركبا للصيد تابع لميناء كلايريس تتبعوا طريقه الى أن انتهوا بميناء “كلايريس” للصيد البحري. وقد حضر كل من وكيل المللك والدرك للميناء، وتم فتح تحقيق مع المصريين السبعة بعد رحلة اسمرت حوالي شهر قاوموا فيها الجوع والبرد، ويعتقد أن المصريين السبعة كانوا ينوون الهجرة سرا الى أوربا لكن وكما يقال تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.

2 تعليقات
  1. MONAMOOR يقول

    رجاء اي معلومات عن هذا الخبر إن امكن
    وعن احوال المصريين السبعة

  2. hoda يقول

    رجاءاى معلومات عن المصرين السبعةوعن حالتهم الصحية وعن اسمائهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.