مرصد حماية البيئة يعقد جمعه العام ويجدد الثقة في ربيع الخمليشي

عقد مرصد  حماية  البيئة  والمآثر التاريخية بطنجة، يوم  السبت، بمقر  بيت  الصحافة،  الجمع  العام برمج  خلاله جلسة  افتتاحية عرفت  مداخلة عمدة  مدينة طنجة فؤاد العماري، ومندوب  مندوبية  وزارة  الثقافة بطنجة العربي  المصباحي،  وبحضور مجموعة  من  الفعاليات السياسية  والجمعوية  والمنتخبة كعمر مورو رئيس  غرفة  التجارة والصناعة  والخدمات لولاية البوغاز، وحسن  السملالي نائب رئيس  مجلس المدينة.

بعدها  تمت  قراءة  التقريرين الأدبي والمالي للمرصد والمصادقة عليهما، بعد التأكد  من  النصاب  القانوي المتمثل في 61 عضو  من  أصل 90 المشكل  للمرصد، ليتم   بعد  ذلك عقد  ورشات   قسم  المشاركون   فيها  إلى  ثلاث مجموعات، تمخضت  عنها توصيات مهمة،  سيتم  اعتمادها  ضمن برامج المرصد.

ففترة  الورشات كانت مناسبة للثلاثي ربيع الخمليشي ممثل نقابة  المهندسين، وسبق  له أن قضى  فترة  مهمة   ضمن   حزب الاتحاد الاشتراكي، ليرحل بعد  ذلك  إلى  الاشتراكي  الموحد بتزكية من  المرحوم  أيمن  المرزوقي،  ليتركه  هو  الآخر ليعيش فترة  النقاهة  السياسية  في  الوقت  الراهن.  وعدنان المعز الورياغلي الوجه  البارز   ضمن  العدالة  والتنمية بمقاطعة  السواني،  وكذا علال  القندوسي،  المترشح باسم حزب التقدم  والاشتراكية، في  الاستحقاقات التشريعية المنصرمة، والمتهم بخدمة  أجندة محمد بوهريز في  جل  تحركاته،  نظرا  لعلاقة  المصاهرة  الجامعة  بينهما.

هؤلاء  الثلاثة   عقدوا جلسة   مغلقة  فيما  بينهم، داخل إحدى  القاعات  الصغرى  لبيت  الصحافة،  الغرض  منها وضع خطة محكمة لتمرير أشغال  الجمع   العام  وفق معايير  خاصة،  تلبي طموحات  ورغبات البيت  الداخلي المتمثل في  الأعضاء، وكذا المتتبعين لاسيما الساسة، نظرا  للظرفية  الزمنية المقتربة من  الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

بعدها  تم  الكشف  عن  لائحة المجلس  الإداري   للمرصد، ففيما  يخص  الاحزاب ، العدالة والتنمية محمد بوزيدان، الاصالة  والمعاصرة المهدي  أولحاج،  الاستقلال  عبد المجيد دبون،الاتحاد الاشتراكي عزيز  جناتي، التجمع الوطني  للأحرار ياسمين العلوي،  الحركة  الشعبية الحسين  العاقل، الاتحاد  الدستوري عماد  الدين  بونوح، التقدم والاشتراكية لطيفة  باس.

مع  التمثيلية  لبعض  النقابات كالاتحاد المغربي للشغل بالمراة  القوية  أمينة الرشاتي، والكنفدرالية  الديمقراطية  للشغل في  شخص عباس  مختار. فضلا  عن  الفضاء المغربي  للمهنيين بمصطفى  عبد  الغفور. دون  إغفال المنظمات  الحقوقية كالمنطمة  المغربية لحقوق الإنسان ،العصبة  المغربية  للدفاع عن حقوق الإنسان، ومنتدى  شمال  المغرب  لحقوق  الإنسان. مع  إقصاء  فرع  الجمعية  المغربية  لحقوق  الانسان  بطنجة من التمثيلية.

أما  الجمعيات فاقتصر  على  جمعية  مدرسي علوم  الحياة  والأرض، وجمعية  ادلما، في  حين همشت   جمعيات   كبرى محليا نذكر  على  سبيل  المثال  لا  الحصر: كرامة، أمنة، أحلام،  كما  ضمت   تركيبة  المجلس  الاداري بعض الأشخاص بصفة  الخبراء.

فبعد عقد  اجتماع  مغلق  بين  مكونات المجلس  الإداري  للمرصد فقط، جددت  عبره  الثقة  في  ربيع  الخمليشي لولاية   ثانية له،  مؤازرا بكل من سعيد  شكري،  ليلى  هلال، أحمد الطلحي، عدنان  المعز، عبد السلام  الشعباوي، كنواب  له،   فيما أسندت  مهمة الكاتب  العام لعزيز جناتي، وينوب  عنه، ياسمين  العلوي وعبد المجيد  الدبون، وأخذ  محمد بوزيدان مالية المرصد، يعاونه  في ذلك محمد أولحاج.

unnamed (7)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.