مرشح العدالة والتنمية في الانتخابات الاخيرة يعتذر للشعب المغربي ويستقيل من الحزب احتجاجا على مجزرة الاساتذة

كتب الحبيب السعدي على صفحته الفايسبوكية  بوصفه مرشحا للحزب في جماعة “أنكا” اقليم اسفي ليتقدم باعتذار للشعب المغربي وأضاف أنني اعتذر لكل من “لحقه الضرر لأنني ترشحت وأدليت بصوتي للعدالة و التنمية بل و أقنعت أسرتي و عائلتي و جيراني و زملائي بذلك وسكان جماعتي ودائرتي”
واستطرد السعدي قائلا:”لأنني أريد إبراء ذمتي أمام الخالق والمخلوق،فقد خذلني بنكيران كما خذل الشعب وكل من وضع ثقته فيه وكنا دائما نلتمس له الأعذار ونمهله الوقت إلا أن تبث أنه تم ترويضه فعليا وصار سياسيا محنكا ينفذ إملاءات صندوق النقد الدولي حرفيا ولو على حساب تجويع الشعب وتفقيره بل أعاد إلينا أيام ادريس البصري بعدما تصالح مع الفساد وأوجد له الأعذار واستفاد من امتيازاته وأخلف وعوده أمام الخلق وأمام الله.”
كما قدم اعتذارا خاصاً  للأساتذة “الذين سالت دماؤهم اليوم في الشوارع: مضيفاً:”أنا وأمثالي من أعطوا الشرعية للجلاد فعذرا يا أستاذة و عذرا يا أستاذ، أقسم أن عيني دمعت و دمعت و اعتصر قلبي لهول مارأيت اليوم.”

وختم اعتذاره بأية قرآنية قائلا:
قال الله تعالى: ﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ﴾ [سورة محمد – الآية 29]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.