“مراسلون بلا حدود” تندد باعتقال المغرب لصحافيين فرنسيين وتعتبر الخطوة “رقابة شنيعة”

نددت منظمة “مراسلون بلا حدود” الاثنين ( 17 فبراير 2015) باعتقال السلطات المغربية مساء الأحد صحافيين فرنسيين كانا يصوران فيلما وثائقيا في الرباط لصالح قناة فرانس 3 الفرنسية ومصادرتها معداتهما وترحيلهما، واصفة الخطوة بانها “رقابة شنيعة “.

وقال الأمين العام للمنظمة كريستوف ديلوار في بيان إن “هدف السلطات المغربية معلن بوضوح: منع انجاز الوثائقي موضوع البحث والحصول على معلومات عن مصادرهم “.

وأضاف أن “المغرب لا يمكنه أن يمارس رقابة على صحافيين فرنسيين طلبا ترخيصا للتصوير بدون ان يتلقيا اي رد. نطالب بأن تعاد إليهما فورا معدات التصوير .”

وكانت قوات الأمن المغربية اعتقلت مساء الأحد في الرباط الصحافيين جان لوي بيريز وبيار شوتار اللذين يعملان في شركة انتاج “بروميير ليني” وكانا يعدان فيلما وثائقيا حول الاقتصاد المغربي لصالح قناة فرانس 3 الفرنسية. واعتقل الصحافيان بينما كانا يجريان مقابلة في مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أكبر منظمة حقوقية غير حكومية في المملكة .

و قال بنوا برنجيه مدير تحرير “بروميير ليني” لوكالة فرانس برس الاثنين “هذا الصباح، وضعا على متن طائرة متجهة الى باريس. لقد اعيد إليهما جوازا سفرهما في اللحظة الأخيرة. بالمقابل فان السلطات المغربية احتفظت بكل معداتهما: الكاميرات والكومبيوترات وهواتفهما النقالة أيضا.”

وأضاف أن “المبرر المعلن هو عدم وجود ترخيص للتصوير” في حين انه “تم بالفعل تقديم طلبات ترخيص قبل فترة من سفرهما (إلى المغرب). لم ترفض الطلبات بجواب خطي بل شفهيا.”

وفي السياق ذاته، علمت “أنوال بريس” في وقت سابق من مصدر مقرب من الصحافيين أنهما تلقيا تحذيرا من السلطات المحلية بكونهما لا يتوفران على ترخيص للتصوير، وهو ما تفهمه الصحافيان وأكدا انهما سينتظران حتى يوم الاثنين لطلب الترخيص من المركز السينمائي المغربي، وفي انتظار ذلك نقلا معداتهما إلى مقر الجمعية مساء امس السبت، غير أن العناصر الامنية ستعمد لاقتحام مقر الجمعية مساء الاحد لحجز هذه المعدات.

وهو الامر الذي أكده احمد الهايج في تصريحه ل”أنوال بريس” إذ نفى أية علاقة للجمعية بالصحافيين، ولا كانا يريدان التصوير معها وإنما حضرا لمقرها فقط للتحصن من مضايقات السلطات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.