مذكرة تفاهم بين اليزمي والبرلمان تهم تعزيز حقوق الانسان

وقع المجلس الوطني لحقوق الإنسان مع غرفتي مجلس النواب والمستشارين بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان على مذكرة تفاهم من أجل تعزيز المقاربة المرتكزة على حقوق الإنسان في عمل المؤسستين المذكورتين، والمتعلقة بتشريع القوانين ومراقبة عمل الحكومة وتقييم السياسات العمومية حسب منصوص الدستور.
وتتضمن مذكرة التفاهم التي قام بتوقيعها كل من إدريس اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان مع رشيد الطالبي العلمي رئيس البرلمان، والشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين، على الرجوع للمجلس الوطني لحقوق الانسان في تقييم ودراسة أثر المشاريع القانونية ومدى ملائمتها للعهود والاتفاقيات الموقعة من طرف المغرب، وكذا مساهمة المجلس الوطني لحقوق الإنسان في تقييم السياسات العمومية من منظور حقوق الإنسان ومدى ملائمتها لهذه العهود والمواثيق المصادق عليها من قبل المغرب.
وسيقوم المجلس الوطني لحقوق الانسان حسب مذكرة التفاهم بدعم الدبلوماسية البرلمانية، والعمل على تنظيم أنشطة مشتركة تعمل على إشاعة ثقافة حقوق الإنسان.
يذكر أن المغرب تراجع في سلم تصنيف المنظمات الدولية المراقبة لوضعية حقوق الانسان دوليا لعدم احترامه لكل العهود والمواثيق الدولية لحقوق الانسان.
من جهة أخرى رصد بالمغرب حسب تقارير جمعيات حقوق الانسان خروقات واعتقالات همت ناشطي حقوق الانسان وفاعلين مدنيين خلال هذه السنة، كما تعرضت الجمعية الحقوقية لحقوق الانسان الإطار الحقوقي الأكثر نشاطا وإشعاعا بالمغرب وخارجه هجوما ومنعا لأنشطتها من قبل وزارة الداخلية دفعها لمقاطعة المنتدى الاجتماعي لحقوق الانسان المنعقد مؤخرا بمراكش.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.