مخاريق يهرب الى طنجة للاحتفال بذكرى تأسيس ا.م.ش بعيدا عن تطاحنات الامانة العامة للنقابة مركزيا

يخلد الاتحاد الجهوي للاتحاد المغربي للشغل ذكرى التأسيس تحت شعار ” 63 من الكفاح والوفاء، ويستمر نضالنا من أجل الحرية والديموقراطية والعدالة الاجتماعية”.

واختار الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل الميلودي موخارق طنجة لتخليد الذكرى، وإشرافه على كل الأنشطة المقامة من قبل الاتحاد الجهوي احتفاء بهذه المناسبة، والموزعة على ثلاثة أيام ( 23/24/25 مارس). وسيتم استضافة الأمين العام ميلودي موخارق يوم الجمعة 23 مارس في لقاء برنامج ” ضيف البيت” ببيت الصحافة. صباح السبت ستجرى المقابلة النهائية لدوري كرة القدم المصغرة المنظم من قبل الشبيبة العاملة المغربية، ومساء سيتم توزيع الجوائز على الفائزين، وتكريم بعض مناضلي الاتحاد على المستوى الجهوي بالمركز الثقافي بوكماخ.

وينتهي البرنامج بندوة صباح يوم الأحد 25 مارس بندوة على الساعة العاشرة بقاعة غرفة التجارة والصناعة بطنجة تحت عنوان :” التنظيم النقابي بالجهة أي دور في ظل إكراهات الواقع وتحديات المستقبل”.

واعتبرت قراءات وتعليقات من قبل مناضلي الاتحاد المغربي للشغل أدلوا بها لأنوال بريس أجمعت على أن استغلال الذكرى 63 للاحتفاء بها على غير عادة السنوات الفارطة، وتسطير برنامج احتفائي يمتد لثلاث أيام وبحضور أعضاء الأمانة وعلى رأسهم الأمين العام ميلودي موخارق للإعلان عن القطع مع التجربة السابقة التي عرفت شللا وجمودا تنظيميا الناتج عن صراعات بقطاع أمانديس انعكس على الاتحاد الجهوي وكان قد عصف بالكاتب الجهوي محمد الخياط.

ويعمل المكتب الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بطنجة بعد المؤتمر الاستثنائي الأخير، هذا المكتب الجهوي الذي ولد قيصريا وبعد انسحابات فور تشكيل اللجنة الإدارية أعلن عنها مجموعة من المناضلين ينتمون لقطاعات مختلفة لم ترضيهم طريقة سير أشغال المؤتمر الذي عرفت خروقات عدة من عضوي الأمانة، وضعت فيتو اتجاه مناضلين كانت مساهمتهم مهمة لإعداد المؤتمر.

من جهة أخرى سترحل الأمانة لطنجة وعلى رأسهم الأمين العام للمشاركة في هذه الفعالية هروبا من محيط الرباط الدار البيضاء الذي تفجر فيه الصراع بين بعض أعضاء الأمانة الوطنية، بدأ بالجامعة الموطنية للماء والكهرباء وتصريف السائل بين رئيس الجامعة “أحمد خليلي بنسماعيل” ونائبه “رشيد المنياري” الذي قام بطرده، وانتقل لقيادة الاتحاد ومن المحتمل أن يعرف هذه الصراع حدة أقوى، وتبقى احتفالات طنجة فرصة للأمين العام للهروب ولو مؤقتا، ومن أجل إعطاء دفعة للمكتب الجهوي الجديد بطنجة، هذا الأخير بدأ تحركاته بجلسة مع والي ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة عبر فيها المكتب الجديد عن رغبته في الاشتغال إلى جانب الوالي “دعما لمشاريع طنجة الكبرى سواء على مستوى البنية التحية، وما ستستقبله من بنيات إنتاجية بالجهة، حيث يتمنى المكتب الجديد شريكا أساسيا يدعم من خلاله السلم الإجتماعي”.

وحسب مناضل نقابي متتبع عن قرب أعتبر أن هذه الأنشطة، ومحاولة إعطائها الإشعاع والزخم عبر اختيار الفضاءات التي ستنظم بها وبحضور الأمين العام اجتمعت من خلالها الرهانات الذاتية للمكتب الجهوي الجديد بطنجة بنظيرتها الوطنية من قبل الأمانة الوطنية من أجل الحضور الوازن بطنجة التي أصبحت قطبا اقتصاديا، والذي شجع أكثر على قدوم القيادة لطنجة الوضع المتوتر بالدار البيضاء والرباط بين بعض أعضاء الأمانة.

فكري العتابي

تعليق 1
  1. أخبار وطنية مخاريق يهرب الى طنجة للاحتفال بذكرى تأسيس ا.م.ش بعيدا عن تطاحنات الامانة العامة للنقابة مركزيا | Collectif Citoyen Stoplydec

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.