محمد الهاشمي مستشار آمنة بوعياش يعتبر الاحتجاج بمثابة نقاش عمومي ومدخل لتشكل عقد اجتماعي جديد

نظمت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة طنجة- تطوان -الحسيمة ندوة جهوية تحت موضوع ” العدالة المجالية والسياسات العمومية وفعلية الحقوق بالجهة” زوال يوم الجمعة 22 نونبر 2019 بقاعة الندوات بمجلس الجهة بطنجة.

وغاب عن الندوة الأمين العام للمجلس الذي كان من المراقب الحضور من اجل المساهمة في الندوة الى جانب كل من محمد الهاشمي المستشار لدى رئيسة المجلس،  والذي وضح أهداف المجلس الوطني  لحقوق الإنسان من وراء تنظيمه لهذه الندوات، التي تدخل في المقاربة الاستباقية للتوترات الناجمة عن الاختلالات  المجالية والتفاوتات الطبقية يقول مستشار أمينة بوعياش.

وأضاف  محمد الهاشمي على أن المجلس  المقاربة التصاعدية لموضوع  الاختلالات وذلك بتنظيم ندوات عبر مختلف الجهات،  مع تجاوز المقاربة القانوني لظاهرة التفاوت المجالي والاجتماعي، واستحضار العوامل السوسيوثقافية وغيرها في بلورة نموذج تنموي  تتقاطع عنده السياسات العمومية مع حقوق الإنسان  يقول  مستشار رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

وقدم  محمد الهاشمي مجموعة من المداخل لمقاربة موضوع التنمية في علاقة بحقوق الإنسان، حيث اعتبر الاحتجاج نوع من النقاش العمومي،  ويبقى مدخل من خلاله يتم البحث عن عقد اجتماعي قيد التشكل، وأوصى محمد الهاشمي على ان المقاربة عليها ان تكون وقائية وليس علاجية تأتي دائما بعد الاحتجاجات والتوترات الناتجة عن التفاوتات القائمة.

وساهم الى جانب مستشار رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان كل من محمد يوبي إدريسي استاذ باحث متخصص في التنمية الترابية والحكامة المحلية، ورشيد الدردابي باحث في الحكامة الترابية والنوع الاجتماعي، وحكيمة الناجي عضوة المجلس الإقتصادي والاجتماعي والبيئي ومحمد المرابطي أستاذ باحث في مجال حقوق الإنسان.
هذا وادار اللقاء سلمى الطود رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة طنجة – تطوان- الحسيمة.

كولومبيا على ايقاع الاضراب الوطني مع مواجهات تدخل القوة العمومية

طنجة المشهدية تفتتح دورتها الخامسة عشر بتكريم عبد الواحد ابن ياسر