محمد العبدلاوي عمدة طنجة يصرّ على مفاجأة الطنجاويين بحربائيته

قبل أن تخفت تعليقات الطنجاوين على تدخل عمدة طنجة في مجلس المستشارين، والذي قال فيه أن طنجة لم تشهد مسيرة يوم السبت 7 نونبر وذلك انصياعا منه لرئيس الحكومة ولثقتهم الكبير به، ظهرت صباح اليوم صورة من الحفل الافتتاحي لمنتدى ميدايز الذي ينظمه معهد أماديوس.

وسبق لحزب العدالة والتنمية أن احتج بقوة على الدوارات السابقة لهذا المنتدى، وكانت اقوى هذه الاحتجاجات التي تزعمها الحزب في المدينة ضد منتدى ميدايز، سنة 2009 عندما استضاف المنتدى تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الاسرائلية السابقة. اذ حينها نظم حزب العدالية والتنمية وقفة احتجاجية امام فندق موفنبيك حيث كانت تجرى أشغال المنتدى، كما عرفت تدخلات نوابه في البرلمان انتقادا حادا على هذا المنتدى.

1402

الصورة من وقفة سابقة 2009 لحزب العدالة والتنمية ضد منتدى ميدايز بمدينة طنجة

غير أن الزمان دوار كما يقال، اذ بدا اليوم عمدة مدينة ظنجة يقتسم الطاولة مع والي الجهة والياس العماري رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، والغريب أن حضور العمدة لم يكن له داع إلاّ من باب البرتوكول، اذ لم يذكر اسمه من ضمن الذين سيتناولون الكلمة، ولا أحد من منظمي المنتدى أشار الى حضوره، وهو الامر الذي جعل الناس يتساءلون هل حضوره كان ضروريا أم هو اجتهاد خاص منه فقط ليقدم نفسه الى أصحاب القرار أنه مستعد أن يقبل كل ما كان يرفضه هو وحزبه في يوم ما؟

المنتدى يشرف على تنظيمه معهد اماديوس الذي يتولى ادارته ابراهيم الفاسي نجل مستشار الملك الطيب الفاسي الفهري، وسبق لهذا المعهد أن جرّ عليه العديد من الانتقادات، سواء تعلق الامر بطريقة تدبير الميزانية الضخمة لهذا المعهد، أو بسبب نوعية الشخصيات التي تستدعى الى المنتدى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.