محكمة الاستئناف تخفض الأحكام الابتدائية الصادرة في حق معتقلي 6 أبريل

خففت محكمة الاستئناف صباح اليوم أحكامها الصادرة في حق معتقلي ّ6″أبريل” خلال الحكم الابتدائي. فقد تم تخفيض عقوبة أربعة معتقلين من سنة سجنا نافذة إلى ستة أشهر موقوفة التنفيذ، كما خففت الأحكام الصادرة في حق أربعة آخرين من ستة أشهر نافذة إلى أربعة أشهر موقوفة التنفيذ، بينما المعتقلين المتابعين في حالة سراح تم تحويل أربعة أشهر من السجن النافذ المحكومين بها لشهر موقوف التنفيذ.

وتم تأكيد الحكم الابتدائي بخصوص المطالب المنية المتمثلة بخصوص الغرامة المالية.

عائلات المعتقلين ورفاقهم اجمعوا على أن الحكم وإن تم تخفيفه نسبيا، فإن هذه المتابعات كانت لها تداعيات وتأثير سلبي على المسار الدراسي أو العملي للمعتقلين، فمنهم من ترك الدراسة، والآخرون فقدوا عملهم، فضلا عن معاناة عائلاتهم. وسبق وأن حكمت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء خلال 22 ماي الماضي بسنة سجنا نافذا في حق كل من حمزة هدي، ويوسف بوهلال، وحميد علة، وعبد اللطيف الصرصري، وغالي زعمون، بينما حكمت بستة أشهر سجنا على كل من مصطفى أعراص، وأيوب بوضاض، والحكيم الصاروخ، ومحمد الحراق، في حين قضت في حق فؤاد الباز وأمين القبابي، المتابعين في حالة سراح، ب4 أشهر موقوفة التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 7000 درهم.

يذكر أن اعتقال شباب محسوبين على حركة عشرين فبراير من داخل مسيرة البيضاء ل6 أبريل العمالية، وتملص النقابات الداعية للمسيرة الوطنية من تبني ملفهم بشكل صريح. وكانت قد تشكلت في المقابل لجنة من عائلات المعتقلين مساندة من طرف الهيئات الحقوقية وكذا شباب عشرين فبراير، وشكلت ضغطا كبيرا وتعاطف دوليا ومحليا مع ملف المعتقلين أسفر في الأخير عن السراح المؤقت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.