محكمة الاستئناف بوجدة تشرع في الاستنطاق التفصيلي لازيد من 50 معتقلا لحراك جرادة

انطلقت اليوم الاثنين 2 أبريل جلسات التحقيق التفصيلي لحوالي 50 معتقلا على خلفية حراك جرادة والتطورات الأخيرة بعد أحداث الأربعاء 14 مارس الفارط نتيجة تدخل قوى الأمن لفض الاعتصام التي كان قد نظمه نشطاء حراك جرادة، وما ترتب عن ذالك من أحداث وجروح متفاوتة، ويبقى حادث الدهس للطفل الذي ما زال يرقد بالمستشفى في حالة حرجة اخطر مت نتج عن هذه الاحداث.

ويتابع المعتقلون الذين سيخضعون للاستنطاق التفصيلي من طرف قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بوجدة، بحزمة تهم، جنايات وجنح، (جنايبة إضرام النار، وضع أشياء في الطريق العام، والاعتداء على عناصر القوات العمومية، وإهانة وتخريب ممتلكات عامة، والتجمهر والتظاهر غير المرخص..).

وكان قاض التحقيق قد باشر التحقيق التفصيلي خلال الأسبوع الفارط في حق سبع معتقلين قاصرين، كما سينضاف للائحة التحقيق التفصيلي المعتقلين الأوائل مصطفى الدعنين وأمين أمقلش حيث وجهت لهم تهم جنائية جديدة بعدما كان بلاغ وكيل اعتبر اعتقالهم لحظتها بسبب حادث سير لم يقتنع سكان جرادة بذالك وردوا على اعتقالهم بأشكال تصعيدية.

وتتزامن انطلاق التحقيقات مع جلسة المحاكمة بالمحكمة الابتدائية في حق 11 معتقلا، ضمنهم أمين مقلش وعزيز بودشيش ومصطفى أدعنين وطارق العمري التي تم اعتقالهم قبل تفجر الأحداث الأخيرة. وتتحدث بعض المصادر الحقوقية عن 54 معتقلا لحدود الآن ومازال مجموعة من النشطاء في حالة فرار، ورغم وضع الإنزال الأمني التي تعرفه جرادة، إلا أن نشطاء الحراك يعمدون لتنظيم وقفات ومسيرات في أحياء متفرقة مطالبين بالإفراج عن المعتقلين، ومن اجل تحقيق المطالب الاجتماعية المرفوعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.