مجموعة من سكان جمهورية الفايسبوك يتحدثون باقتضاب عن انطباعهم حول 20 فبراير

جمهورية الفايسبوك

بمناسبة الذكرى الرابعة لعشرين فبراير، ركن جمهورية الفايسبوك طلب من مجموعة من سكان الجمهورية الزرقاء الحديث عن انطباعهم ورأيهم في حركة عشرين فبراير باقتضاب، وكانت انطباعاتهم كالآتي:

ادريس بوخش:  بداية التغيير…

هشام زاد : نقطة البداية فقط ولا غير.

الرحالي محمد : مرة اخرى تجهض ثورة بدهاء المخزن و غباء الثائر.

إيمان شلوشي : جنين مات في أطوار نموه الأولى.

محمد المنصوري : حركة عشرين فبراير فعلا تمثل كل اطراف الشعب،لماذا؟ لأن كل واحد من الشعب يناضل على مصلحته وينافق الآخر…

مصعب الخير اديورة : لمغرفة لي حركات الطنجرة.

فؤاد عياط : الايام القليلة التي سبقت تاريخ 20 فبراير 2011 كانت هي الاجمل والانجح غي تاريخ الحراك الفبرايري.

القصبي اسماعيل : شمعة إشتعلت 2011 وطفاها خطاب التاسع من مارس.

ناصر حضار : فكرة للتغيير لن تموت أبدا.

عبد اللطيف الحماموشي : هي فكرة والفكرة لا تموت عشرين فبراير عيد شعب.

عبد الإله زهير : حركة جاءت في سياق معين ولولا أنه تم استغلها من طرف مجموعة من الانتهازين لكنا الأن في مرحلة أخرى.

عبد الرحمان فرح : بداية شعلة أمل لن تنطفئ بالإلتفافات.

حسن بوعنبة الهواري : عشرين فبراير كانت فرصة وضيعها الشعب ولم يضع يده مع من صبر وكد واجتهد الى ان أُقبر الحراك ومات موتته الطبيعية.

الهواري غوباري : وهمٌ ضروري للحياة.

عبدو بنموسى :محطة تسخينية.

محمد بركة :بداية وإنذار ….للتغيير الحقيقي …الشعب لايزال حيا.

ياسين التازي :حركة تحررية ضد الفساد والاستبداد والطغاة.

محمد المرابط: لا شيئ لانه مبني على لا شيئ.

انوار الطنجاوي: مدرسة.

محمد محمود : لعب صبيان..

حفيظ ياسين: عمل تشاركي أسس لبداية واعدة رهينة بشروط النضج والوعي المستقبلي لدى كل المكونات للتعاون من جديد على أرضية وميثاق واضح للتغيير القادم والمنشود بالشعب ومع الشعب ومن اجله…

عبد اللطيف الشاعري: كانت فرصة.. والشعب حقق داكشي اللي يستاهلو.

أيوب الطنطاوي: سراب حرية احببنا وهمه.

ادريس بوهدمة : قالب.

سعيد سراج: عندما ينبض قلب الشرفاء بنبض واحد وحب واحد وفرحة واحدة وبهجة واحدة وصرخة واحدة.. لمعانقة هواء نقي هواء الأمل هواء الحرية هواء الانعتاق..

محمد أتريكا : مدرسة.

حسن لوسيمي : درس للأحزاب وحلم لم يكتمل لشباب.

طارق الشطون : الخروج من ظلمات العبودية إلى نور التحرر.

هشام شكري : الطنز.

صبري : حركة من أجل التغيير و اخترقها المخزن الخطير ديالنا و كاين لي باع فيها الماتش و كاين لي مكمل بالرغم من كل الضربات.

سعيد بونانة :لا رجوع للوراء بعد عشرين فبراير.

ياسين زراق : بداية التفكير الحر.

إلياس بوعلي : حركة 20 فبراير جبل تمخض فولدا فأرا اسمه حكومة عبد الاله بن كيران، هذا الفأر كان من نوع فأر المنازل دخل مصيدة النظام و قبض عليه مجروحا و تم تضميد جراحه فتحول إلى جرد الملك (نوع من الفئريات) و أصبح يعيش مع القطط و الكلاب و الثعالب و الأفاعي جنبا إلى جنب بسلام في المزرعة السعيدة.

يونس الغزواني : أخرجت الفيزازي من السجن.

ياسين علا : جماعة تناضل بحرية داخل سياج و ضمن قالب محدد لها أنفا .. و تخال نفسها حرة بلا قيود.

محمد مقدمي : تجربة لها وعليها.

المعطي بيه : زهر بن كيران.

أسامة لعجب : حـــركــــة 20 فــــبـــرايـــــر هو اسم رمزي لكسر الخوف و الرغبة في حياة حرة كريمة عادلة.

فكري عموري: مدرسة غيرت مجرى حياتي.

سفيان غيسلات: حرية كرامة عدالة اجتماعية.

عماد طه : سقوط جدار الخوف عند من آمن بها…دون غيرهم…

محمد شعاري : تراكم…..

أمين دوبة : كانت الفرصة الوحيدة للتغيير.

عبد الواحد بودريبيلة : فعل تاريخي سيكون له ما بعده.

الحسين أكباص : صراحة أنا ما كنتش كنعرفها ..حيت كنت مازال ف الليسي وزيد أننا الناس لي ف الجنوب الشرقي و اللي قراب بزاف ل تازمامارت كنا بحال دوك السجناء ديالها ..مغيبين أكثر من قوم رب العالمين الآخرين..ولكن كلما ابتعدت الذكرى عن 2011 إلا واقتربت منها أكثر و عرفتها أكثر وآمنت أنها ستنبعث من جديد.

محمد جاري : لم تكن حركة عفوية بل موجهة والهدف من ذلك -جس نبض الشارع- وان كان بعض من شارك فيها كانوا دو نويا جسنة وياملون فعلا في التغيير…

ادريس بوگرين عمراني : حركة 20 فبراير حركة مباركة تلقفت إشارة القدر فبادرت للتعرض لنفحات الله المقدر، نزل الشباب المغربي يوم الملحمة، كان مستعدا لكل الاحتمالات من الرصاص إلى السلام ، ومن المسيرة إلى الاعتصام، كام مرنا في الشعار، من سقوط الفساد إلى سقوط النظام, سارت الأمور ما بين الانتقام والقتل والسلام، وما بين التشبث بالتوابت عند البعض وبين المساومة عند آخرين إلى استغلال الوضع عند بعض اللئام، شارك في الحراك كل الأطياف، ولما أصبح الأمر اخيارا بين مُرين إمام المتاجرة بالدماء وإمام تقوية رصيد المتاجر بنضال الأحرار كان لزاما على الفطناء أن ينسفوا القنطرة من تحت اللئام، فكان الانسحاب إعدادا واستعدادا للباقي من الفرص والملاحم، والحرب سجال.

بشير عنابة : كنز لا يفنى….

فؤاد المتشائل : حركة و انتفاضة ثورية من بين العديد و العديد من الإنتفاضات التاريخية للشعب المغربي في معركته التحررية الطويلة..

عزيزة السباعي : حركة تم الحجر عليها قبل نضوجها.

عبد الله الكبيري : إندار للمخزن و نهاية للخوف.

ماسين الغازوي : صوت ينادي من أجل مغرب أفضل.

عبود بودغة : فرصة تاريخية لكنها ضاعت.

 أحمد أرگيل : أقوى حلقة من سلسلة نضالات عرفها المغرب ضد الفساد و الاستبداد ، تكالبت عليها عدة أطراف ( مخزن – أحزاب – نقابات…)

نوفل البلغيتي : عشرين فبراير، عندما يكون للشعب عيد.

بأمكانكم أيضا قراؤنا الأعزاء إبداء رأيكم حول عشرين فبراير ومصير االحراك المغربي.

تعليق 1
  1. وفاء يقول

    من سكان جمهورية الفيسبوك الديمقراطية المستقلة ، طلب رأي : ساكنتين فقط مقابل 53 ساكن و حول حركة 20 فبراير المجيدة، و التي علت اصوات العشرينيات خلالها بشعارات الحرية و الديمقراطية و العدالة و المساواة بنفس القدر من الحماسة ان لم اقل اشد من العشرينيين !!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.