مجلة “ماروك ايبدو” تسحب أعدادها من السوق بعد اتهامها برهاب المثلية الجنسية

قرر المسؤولون عن أسبوعية “ماروك ايبدو” الناطقة بالفرنسية والصادرة في المغرب الجمعة سحب عددها الأخير من السوق بعد اتهامها برهاب المثلية، وذلك اثر نشرها على صفحتها الأولى لملف عن المثليين بعنوان “هل ينبغي إحراق المثليين؟”.

وقال المسؤولون عن الاسبوعية الجمعة في بيان رسمي ان المجلة “قررت سحب عددها الاخير من السوق وكذلك سحب الموضوع من مواقعها على الانترنت” وذلك عقب “ردود الفعل القوية التي قوبل بها العدد ولاسيما عبر شبكات التواصل الاجتماعي”.

ويعتبر عدد المجلة الذي قرر مسؤولوها سحبه من السوق أن “المثلية الجنسية بالتأكيد حق فردي”، ويتساءل في الوقت نفسه عن المكان الذي ينبغي أيضا أن تحتله “القيم الأخلاقية والدينية”.

ويظهر غلاف المجلة صورة رجل في حوض سباحة وهو يتطلع مبتسما الى رجل آخر جالس الى جانبه، وتحت الصورة عنوان في صيغة سؤال “هل ينبغي حرق المثليين؟”.

وأثار غلاف المجلة الذي تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي الكثير من الجدل حيث اتهم بعض نشطاء الفيسبوك وتويتر المغاربة المجلة ب”رهاب المثلية”.

وفي بيان المجلة قالت انها “لا تنساق في خطها التحريري وراء الإثارة التافهة أو محاولة التميز من خلال المواضيع المستفزة التي يمكن ان تصدم حساسيات الرأي العام. إن الجريدة، والحال هذه، أرادت إظهار أوجه مختلفة لواقع اجتماعي: ذاك المرتبط بالمثلية الجنسية وامتدادا لذلك وضعها داخل مجتمعنا”.

وقدمت الجريدة “اعتذاراتها لكل قرائها الذين يمكن أن يكونوا قد تعرضوا لصدمة بسبب هذا الموضوع، مذكرة بأنها تسعى للعمل على مواصلة بسط نقاش وطني حول المشروع الديموقراطي للمجتمع″.

وقام الأسبوع الماضي ستيفان أولسدال، عازف الجيتارة في مجموعة “بلاسيبو” اللندنية، خلال إحدى حفلات مهرجانات موازين، أكبر مهرجان موسيقي في المغرب، بكتابة الرقم 489 على صدره عاريا خلال تأدية حفل موسيقي تعبيرا عن تضامنه مع المثليين المغاربة المطالبين بإلغاء هذا الفصل الذي يجرم المثلية في القانون المغربي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.