مجلة “فالور أكتيال” الفرنسية:”بوتفليقة لم يعد قادرا على الحكم”!

 

قالت مجلة “فالور أكتيال” الفرنسية إن الحالة الصحية لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الذي يواصل علاجه بباريس منذ نحو شهر ونصف، “تدهورت بشكل خطير”.

وأضافت المجلة عبر موقعها الإلكترونى أمس- أن بوتفليقة الذي نقل قبل أكثر من 45 يومًا إلى مستشفى “فال دو غراس” العسكرى بباريس ثم مستشفى المعطوبين “أنفاليد” الفرنسية “لم يعد قادرا على الحكم”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن “حالته الصحية تدهورت بشكل خطير”، ولكن يبقى الوضع قيد السرية التامة لضمان إعداد تركة الرئيس بوتفيلقة، سياسيا وماليا، بعد 14 عاما من وجوده بالسلطة.

وذكرت “فالور أكتيال” أن تلك المعلومات التي جمعتها هيئة تحرير المجلة من مصادر مقربة، تؤكد الشائعات التي تتردد عن أن الرئيس بوتفليقة لن يكون قادرا على ترأس الاحتفالات التي تواكب عيد الاستقلال بالجزائر والمقررة في الخامس من جويلية المقبل.

وتأتي هذه المعلومات، التي كشفت عنها الصحافة الفرنسية، في الوقت الذي تشير فيه مصادر متطابقة، إلى تواجد أفراد من عائلة الرئيس في الجزائر، في وقت أكد وزير الخارجية مراد مدلسى أن الرئيس بوتفليقة يمارس صلاحياته في متابعة نشاطات الحكومة وإصدار التعليمات فيما يخص تسيير شؤون الدولة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.