مجازو الجماعات الترابية غير المدمجين يتوعدون بتصعيد الإحتجاجات

 

يبدو أن بداية الدخول الإجتماعي لهذا الموسم لن يمر بردا وسلاما على حكومة بنكيران نتيجة تصاعد الإحتجاجات النقابية وإعلان بعض الفئات (الأساتذة، المعطلين، مجازو الجماعات الترابية) استئناف احتجاجاتها أمام المؤسسات الرسمية بالرباط.

وتبعا لذلك فقد أعلنت التنسيقية الوطنية للموظفين المجازين غير المدمجين في السلم 10 بالجماعات الترابية خوضها لوقفة احتجاجية أمام مقر مديرية الجماعات المحلية بالرباط  صباح يوم 30 شتنبر 2014 ، للمطالبة بإدماج الموظفين الحاملين لشهادة الإجازة في السلم العاشر، وللضغط على مسؤولي المديرية العامة للجماعات المحلية من “أجل فتح حوار حقيقي على أرضية معالجة الملف بشكل نهائي” حسب بلاغ التنسيقية توصلنا بنسخة منه.

وأضاف البلاغ أن التنسيقية سبق لها أن علقت اعتصامها الجزئي أمام مقر المديرية بعد أن وعدهم مسؤولي هذه الأخيرة بفتح حوار لكنه تبين أنه لم يكن سوى محاولة أخرى لربح المزيد من الوقت وزرع اليأس في صفوف المعنيين بهذا الملف”-يضيف البلاغ-

وحسب البلاغ دائما دعت التنسيقية إلى عقد جمع عام وطني مباشرة بعد تنفيذ الوقفة “لتدارس طبيعة المعارك الإحتجاجية التي سيتم خوضها مستقبلا” وناشدت الهيئات النقابية العاملة في قطاع الجماعات المحلية لدعم ومساندة معركتهم النضالية.

الصورة: من الأرشيف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.