ماهر زين يعترف من طنجة بفضل “ردوان” عليه في مسيرته الفنية

قال الفنان ماهر  زين السويدي اللبناني الأصل، أن  السر  في نجاحه وبلوغه  العالمية بأعماله الغنائية، راجع  بالأساس لله عز  وجل، فالمرء ينبغي  أن  يأخذ  بالأسباب، مقرا بعمله الدؤوب  في  السنة  الحالية، لكي  يخرج  منتوجا  يستجيب  لتطلعات متتبعيه، ويتوخى  في  مجمل إبداعاته الفنية إظهار  الصورة  الحقيقية  للإسلام،  بحكم  أسلوبه  الغنائي  يستهدف  الإنسانية  بالدرجة  الأولى، محاولة  منه  لمد  جسور  التواصل  والتقارب  بين  الثقافات  والمجتمعات بمختلف  بقاع  العالم  حتى يكون في  مستوى الجماهير العربية  والإسلامية.

وعن  موقفه  من  الحركات  الإسلامية  المتشددة المنتشرة  في  السنين  الأخيرة،  أوضح ماهر بعدم   وجود  إسلام  متطرف بل المنتشر أشخاص  متطرفون يحاولون زرع  الرعب  والفتنة في بعض البلدان، ومحاولة  منه   لتقريب لونه الغنائي، أصر  على  احتضان إحدى  الشباب الانجليزي  المسلم  لحنا  وتوزيعا،  والبالغ  من  العمر سبعة  عشرة  سنة، بغية  الوصول إلى  اكبر  قدر  من  الجماهير وبمختلف المشارب  والشرائح  الاجتماعية،  خاصة  الأطفال  والمراهقين  باعتبارهم   بناة  الغد في  جل   الأوطان. نظرا  لقيمة  ودور  الغناء في  الحياة، فإذا  أردت  أن  تغزو  العالم  ما  عليك  إلا  إن  تغني أغنية، حسب   قوله،  فبالغناء يمكن أن  يقتحم  الإنسان   بيسر جميع الميادين.

وبخصوص  علاقته  بالمنتج  المغربي نادر  الخياط  الشهير  بردوان، ألمح  بعدم قيام  هذا الأخير  بأي دور  في  جل  ألبوماته الغنائية، بحكم   إشراف  ماهر  بنفسه  على كتابة الكلمات واللحن  والغناء لجميع  أعماله  السابقة، معترفا  في   الوقت  نفسه  بفضل ردوان  عليه   إذ بان اشتغال  ماهر  معه،  مما  مكنه  من  التعلم  والاستفادة  منه  الشيء  الكثير  في  المجال  الفني، نافيا  أي  خلاف  بينهما بفعل  العلاقة  المتينة  الجامعة  بينهما،  إذ لا  زالا  على  تواصل دائم، مستدلا بحضور  ردوان إحدى  الحفلات  المقامة  في  السنة  المنصرمة بمدينة تطون. متمنيا  التعاون  بينهما فنيا  في  المستقبل  القريب.

واقر ماهر  بغنائه لمجموعة  من  الحفلات  الإنسانية  والخيرية، خلال  مشواره  الفني، محاولة  منه لمساعدة  قدر  الإمكان بعض  الفئات المتضررة، كلاجئي سريا، وسكان   غزة،  ولصالح بعض   الحفلات التي يذهب مداخليها للجمعيات  الخيرية. معترفا  بوجود  مشاورات مع  منظمي   مهرجان  موازين   للمشاركة  فيه خلال  السنة  الحالية.

فقد اختتم  ماهر  بكونه مدين  للعالم  الإسلامي وللشعب  المغربي،  وتحديدا ساكنة  مدينة  طنجة المرتبط  معها  برابط  اسري  فزوجته من أم   سويدية وأب طنجاوي  وتحديدا  حي  مسنانة، ملوحا   باستعداده للحضور مرات  متعددة  إن  وجهت  له  الدعوة من  لدن  القيمين  على  المهرجان، فالهدف   الاسمي  عنده  إمتاع  وإرضاء  الجماهير، بغض  النظر  عن  عددهم ولو  وصلوا عشرة أشخاص  فقط.

وذلك  خلال  الندوة  الصحفية المقامة  صبيحة  يوم  السبت 21 مارس   2015،  بقاعة الندوات  بفندق رويال  توليب،على  هامش  فعاليات  الدورة الثانية  من مهرجان  مولديات  البوغاز المقامة  الحاملة  لشعار  على  هدى  السراج المنير، باعتبار  ماهر  زين  نجم الدورة  الحالية والأولى المقامة  في  السنة  المنصرمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.