“ماتقيش ولدي” تدين بيع رضيع بسيدي سليمان

استنكرت جمعية “ماتقيش ولدي”، تنسيقية سيدي سليمان، عملية بيع رضيع حديث الولادة قبل أيام قليلة في مدينة سيدي سليمان بمبلغ 500 درهم، مسجلة رفضها وتنديدها لكل استغلال للطفولة من خلال الاعتداءات الجنسية والجسدية، وكذا تعريضهم إلى العمل في ظروف صعبة”.

وأعربت التنسيقية ذاتها، في بلاغ توصلت به هسبريس، عن قلقها من “استغلال الطفولة بسيدي سليمان، وآخر تطوراته بيع رضيع بحي أولاد مالك بسيدي سليمان، وهو ما عملت السلطات الأمنية والقضائية على متابعته، من خلال اعتقال كل المتورطين في عملية البيع، وتقديمهم لدى المحكمة الابتدائية بسدي سليمان”.

وأكدت تنسيقية الجمعية، التي ترأسها الناشطة نجاة أنوار، استمرار رصدها ومتابعتها لكل الانتهاكات الحقوقية التي تطال الطفولة بإقليم سيدي سليمان، مطالبة السلطات الأمنية والقضائية بالصرامة في تطبيق القانون، ومحاربة كل توجه وممارسة تضر بالطفولة، مع التشديد على توفير البنيات الاستقبالية من مراكز ودور لحماية الأمهات العازبات، والاهتمام الصحي والطبي والنفسي للمرأة وللطفل” وفق تعبير البلاغ ذاته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.