مئات الآلاف ينزلون إلى شوا رع الحسيمة ويؤدون قسم المسيرة

انطلقت قبل لحظات مسيرة حاشدة من ساحة الشهداء بعد أداء القسم إعلانا عن تشبثهم بالحراك السلمي ورفضا لأية محاولة لتشوي الحراك. المسيرة انطلقت بعد أن توافد الآلاف من مختلف المناطق على الحسبمة المدينة وسط إجراءات أمنية كبيرة خارج الحسيمة خاصة عند مخرج مدينة الحسيمة لمنع سكان إمزورن وبوعياش وتماسينت من الزحف نحو الحسيمة.

ورغم هذه الحواجز الأمنية فقد استطاعت المئات من السيارات والراجلين من اختراق الحواجز الأمنية أكثر من مرة، فيما تم سحب كل القوات الأمنية من محيط ساحة السهداء وسط المدينة. ويتابع المسيرة العشرات من مختلف وسائل الإعلام المحلية والوطنية والدولية. ولم يسجل لحد الآن أي حوادث بإمكانها التشويش على سلمية المسيرة التاريخية كما وصفها قادة الحراك في تصريحات مع ل”أنوال بريس”. ووصلت مقدمة المسيرة لحدود كتابة هذه السطور إلى حي سيدي عابد فيما آخر المسيرة لم يتجاوز مكان الساحة إلا ببضعة الأمتار. وحسب تصريحات عدد من النشطاء الذين يراقبون القوافل التي تتوافد على المدينة فلايزال هناك العشرات من الراجلين خاصة على الطريق الرابط بين إمزورن والحسيمة.

كريم الخمليشي يؤكد على أن المسيرة ستمر في أجواء حماسية وسلمية للتنديد بالتصريحات الخرقاء والتاكيد على المطالب الاجتماعية والاقتصادية العادلة.

20 سنة لمغتصب الأخوات الأربع بالفنيدق