“لوموند” تكشف ثروة الملك محمد السادس وكاتبه الخاص في البنوك السويسرية

تعرضت صحيفة “لوموند” الفرنسية الى موضوع ثروة الأسرة الملكية في المغرب، في تحقيق أنجزه الصحفيان “جيرار دافيت” و”فابريس لوم”، حيث تشير وثائق سرية تحصلت عليها لوموند، الى وجود حساب بنكي باسم “صاحب الجلالة الملك محمد السادس”، مشترك مع كاتبه الخاص، منير الماجيدي، وأشارت الجريدة الى أن هذا الحساب تم فتحه بتاريخ 11 أكتوبر 2006 في بنك HSBC Private Bank ب جينيف (سويسرا).

وأشارت الصحيفة الى أن الهوية الملكية للحساب تم اختفاءها وراء رمز داخلي (BUP, pour « business partner »)، المدرج في سجلات البنك السويسري تحت رقم 5090190103. كما جاء في ذات المقال أن المبلغ الاقصى الذي تم تسجيله في هذا الحساب بلغ 7,9 مليون أورو، في فترة معاملات الحساب البنكي الممتدة بين خريف سنة 2006 وشهر مارس سنة 2007. وأشارت ذات الصحيفة الى أنه يمنع امتلاك حساب بنكي في الخارج بالنسبة للمغاربة المقيمين في داخل المغرب.

وأوضحت لوموند أنها اتصلت يوم الخميس 5 فبراير بإدارة مكتب الصرف لمدها بمعلومات حول الموضوع، لكنها لم تستجب لطلبها… وأشارت إلى أن كشف هذا الحساب المفتوح باسم الملك حساس جدا من الناحية السياسية، على الرغم من ضآلة  مقدار الأموال التي تناهز 8 ملايين أورو، اذا ما تم مقارنتها بالثروة الشخصية للملك والتي قدرتها مجلة فوربيس عام 2014 في 1,8 مليار أورو.

وذكرت الصحيفة الفرنسية أنها استفسرت منير الماجدي حول الحساب السويسري للملك، لمعرفة ما إذا كان لا يزال الحساب نشطا. ونقلت تصريح محاميي الماجدي في باريس، هشام الناصري و أوريليان هاميل، اللذين أفادا بأنهما ليس باستطاعتهما تأكيد أو نفي كل هذه المعلومات التي تندرج ضمن السرية المصرفية الصارمة والحياة الشخصية للملك، … قبل أن يضيفا بأنه في جميع الأحوال، فان فتح أي حساب بنكي في الخارج يقتضي الامتثال الصارم للقانون المغربي”.

يشار أن HSBC هو ثاني أكبر مجموعة بنكية عبر العالم وهو عبارة عن اتحاد مجموعة كبيرة من البنوك وائتلاف مع البنك البريطاني للشرق الأوسط الذي هو بنك مركزه لندن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.